مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

لم تتم صيانتها منذ ثلاثة عقود:
شبكة الطرق الخارجية للناصرية تحصد أرواح المئات سنوياً

رعد سالم
تعاني شبكة الطرق الخارجية التي تنطلق من الناصرية إلى بغداد والمحافظات الجنوبية بصورة عامة من تدهور واختناقات مرورية أودت بحياة المئات من المسافرين إضافة إلى الخسائر المادية.
7.01.2016  |  ذي قار
Road in diyala
Road in diyala

رأى حيدر كاظم (25) عاما الموت بعينيه ونجا منه بإصابات شديدة عندما انقلبت المركبة التي يستقلها مع عدد من الركاب في وجهتهم من محافظة ذي قار إلى البصرة على الطريق الدولية السريعة في نيسان من العام الماضي.

 

يقول  حيدر إن مركبتهم التي تستوعب (11) راكباً انقلبت عندما كانت تسير بسرعة (120 كلم) في الساعة ويصف تلك اللحظة لـ"نقاش" بالقول: "استولت نوبة نعاس على السائق وفقد تركيزه على قيادة العربة لينتهي بنا الحال في المستشفيات وثلاجات جثث الموتى حيث قضى خمسة من الركاب على الفور وهم في مكان الحادث، فيما يعاني الناجون من إعاقات جسدية كبيرة وأنا منهم".

 

تعرض حيدر إلى عدة كسور في فخذ ساقه اليمنى والحوض والصدر ما دعا الأطباء إلى إجراء عدة عمليات عاجلة  له من اجل إنقاذ حياته لينتهي مشواره جليسا على كرسي متحرك.

 

 "أخبرني الأطباء أني أحتاج إلى العلاج وربما يمتد ذلك أكثر من سنة كي استعيد مقدرتي على الحركة من جديد" يؤكد بحزن.

 

الشاب الذي كان يعمل سابقا في أحد المطاعم كي يعيل زوجته وأطفالهما الثلاثة، يشعر اليوم بأنه أصبح عبئا ثقيلا على ذويه الذين تكفلوا بتلبية متطلباته وإعالة عائلته.

 

حوادث الطرق الخارجية التي تقع سنويا وتحصد مئات الأرواح لا يلوح في الأفق أن مآسيها ستتوقف قريباً.

 

وتقدم دائرة مرور محافظة ذي قار إحصائية بعدد الحوادث التي تم تسجيلها منذ مطلع السنة الماضية 2015، حيث بلغ عدد الحوادث المرورية أكثر من (306) حوادث نجم عنها إصابة (505) مواطنين بإصابات مختلفة.

 

 ويجمل العميد علاء عبد عودة مدير دائرة المرور الموقف قائلا "هذه الحوادث لا تنتهي، إذ تفيد سجلاتنا أن (115) شخصا آخر لقوا حتفهم في موقع الحادث، وكانت معظم الحوادث ناجمة عن الاصطدام المباشر".

 

ويؤكد أن الطريق الرابطة بين محافظتي الناصرية وواسط شهدت تسجيل (65) حادث اصطدام و(38) حادث انقلاب و(17) حادث دهس فيما شهد الطريق الدولي باتجاه محافظة البصرة تسجيل (30) حادث اصطدام و (29) حادث انقلاب وحادث دهس واحد.

 

 وشهد طريق المرور باتجاه محافظة الديوانية تسجيل احد عشر حادث اصطدام وحادث دهس واحد، وسجلت الطرق المؤدية إلى قضاء سوق الشيوخ  ومحافظة المثنى  مرورا بناحية البطحاء ومحافظة ميسان أكثر من خمسين حادثاً.

 

عبد عودة يؤكد أن الأمر لا يتوقف على الطرق الخارجية إذ سجلت شوارع مدينة الناصرية الداخلية خمسون حادث اصطدام وسبعة حوادث انقلاب وحادث دهس.

 

 وعزا تصاعد وتيرة الحوادث المسجلة خلال العام الجاري إلى القيادة بسرعة عالية وعدم انتباه السواق والتجاوز الخاطئ وقال لـ"نقاش" لقد "نشرنا أربع كاميرات مراقبة على الطرق الخارجية لمراقبة السرعة العالية وتحديد المخالفين إلا أن السواق لا يلتزمون بالتعليمات أو العلامات الإرشادية إضافة إلى عدم الالتزام بالأنظمة والضوابط  المرورية كربط حزام الأمان".

 

 لكن السائق احمد مسلم (40 عاما) الذي يعمل على خط (ناصرية – بغداد) بسيارة أجرة منذ سنوات ويحفظ مسار الطريق غيباً، كما يقول، يلقي باللائمة على الجهات المرورية بسبب إهمالها الطرق الخارجية.

 

ويوضح لـ"نقاش" أن "طريق ناصرية – بغداد الدولي تتخللها الكثير من العوائق كالتخسفات والتحويلات بسبب الأعمال الجارية على بعض أجزائها والمتلكئة منذ وقت طويل، في حين يفتقد إلى العلامات التحذيرية أو الإرشادية إذ تعرض قسم كبير منها للتخريب ولم تتم صيانته، خاصة وأن السوّاق يفضلون الانطلاق بمركباتهم بسرعات كبيرة على الطرق الخارجية وسط طوابير طويلة من سيارات الحمل الكبيرة، ما جعل من الطرق الخارجية مصائد للموت".

 

 وسجلت ناحية الفجر شمال الناصرية العدد الأكبر من الوفيات والإصابات نتيجة الحوادث المرورية في العام الماضي، فالطريق العامة التي تمتد لمسافة (22) كلم فقط شهدت اربعين حادثاً مختلفاً ذهب ضحيتها عشرون شخصاً وأصيب (74) آخرون.

 

يقول زهير كامل  مدير الناحية إن سبب الحوادث يعود إلى أن الطريق بممر واحد ويضيف "تعثرت إحالة الممر الثاني إلى إحدى الشركات من قبل وزارة الإسكان والإعمار لأسباب لا يعلمها إلا الله ولم تحسم المشكلات على الرغم من مخاطباتنا المستمرة وبالنتيجة فأن المواطنين هم من يدفعون الثمن".

 

ويؤكد  أن أرقام الضحايا التي ذكرها صادرة من دائرة المرور باعتبارها أرقاماً فورية لضحايا الحوادث ولا تمثل النسبة الحقيقية لعدد الضحايا، وقال "لا يتم الكشف عن نسبة المتوفين بين المصابين الذين يتم نقلهم إلى المستشفيات واغلبهم حالات حرجة ، فدائرة صحة ذي قار ترفض تزويدنا بالإحصائيات متذرعة أنها تخضع لتعليمات وزارة الصحة في بغداد".

 

لكن المواطنة رباب وادي (45 عاما) لا يلزمها تصريحا من أي جهة رسمية كي تروي مأساة فقدانها زوجها وأبنائها الثلاثة على طريق ناصرية – بغداد جراء حادث تصادم مفجع، وتروي ما حدث لـ"نقاش" بالقول: "كان الأربعة في طريقهم لقضاء عطلة عيد الفطر الماضي لدى بيت عمهم في بغداد، ولم أعلم أني أراهم للمرة الأخيرة فقد خرجت لهم شاحنة حمل كبيرة لم يحسن سائقها تجاوز عربة أخرى وسحقت عربتهم الصغيرة فخسرتهم جميعاً إلى الأبد. لم يتبق لي سوى أسمائهم وصورهم وذكرياتهم".

 

"حجم المعاناة والخسائر البشرية والمادية كبير" يؤكد كاظم السهلاني مدير دائرة الطرق في ذي قار، لكنه يعزو ذلك إلى عدم اكتمال مشاريع تطوير الطرق الرئيسة بسبب الضائقة المالية.

 

ويقول لـ"نقاش" انه "على سبيل المثال فأن طريق المرور السريع التي أنشأت في ثمانينات القرن الماضي وتربط محافظتي ذي قار بالبصرة تعتبر من الطرق التي  تشهد حوادث كثيرة بسبب عدم إجراء عمليات الصيانة والتأهيل عليها طيلة ثلاثين عاماً برغم تضررها جراء الضربات الجوية والأعمال الحربية السابقة، وهو ما أثر بشكل كبير على صلاحيتها للحركة المرورية".

 

وتنفي الحكومة المحلية في الناصرية مسؤوليتها عن تأهيل الطرق الخارجية، ويرى نعمة الزاملي عضو لجنة الخدمات في مجلس محافظة ذي قار أن المسؤولية  تقع على وزارة الأعمار بالدرجة الأولى.

 

ويقول لـ"نقاش" إن "مشاريع الطرق الإستراتيجية تدخل ضمن الخطة الاستثمارية الوزارية وليس ضمن اختصاصات المحافظة، لكن ذلك وضع الحكومة المحلية في مأزق كبير نتيجة تلكؤ الوزارة الواضح بإعمار وتأهيل الطرق في مقابل كثرة الحوادث".

 

وتبدو الحلقة مفرغة، فمع العجز الوزاري وإرجاء مشاريع صيانة الطرق وإدامتها، تتصاعد وتيرة الحوادث الفادحة على محور الطرق الرابطة بين ذي قار ومحافظة البصرة جنوبا حيث تتدفق شاحنات الحمل الثقيلة من الموانئ العراقية، مرورا بالمحور الشمالي الذي يضم شبكة طرق محافظات واسط وميسان باتجاه الديوانية ومنها إلى محافظات الفرات الأوسط  حتى بغداد.

 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.