مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

السليمانية..عاصمة على الورق

موكريان كاوة
صادق برلمان كردستان نهاية عام 2012 على مشروع قانون تسميّة مدينة السليمانية كعاصمة ثقافية لإقليم كردستان العراق، وأبدت وسائل الإعلام حينها إهتماماً بالغاً بالموضوع لكن خطوات التحوّل إلى العاصمة الثقافية تغيّرت اليوم.
1.08.2013  |  السليمانية
Aerial view of Sulaymaniyah, Iraqi Kurdistan\\\'s \\\'capital of culture\\\'.
Aerial view of Sulaymaniyah, Iraqi Kurdistan\\\'s \\\'capital of culture\\\'.

وفي السنوات الأربع الماضية من عمر البرلمان الكردي في دورته الثالثة والتي تنتهي قانونياً الشهر الجاري كان هذا القرار هو الوحيد الذي اتفقت عليه الكتل البرلمانية دون مناقشات، حيث صادق برلمان كردستان في الثالث من كانون الأول (ديسمبر) عام 2012 بالأغلبية على القانون.

وينص القانون على تخصص وزارة الثقافة في الإقليم ميزانية خاصة لهذا الغرض سنوياً، ولكن المعنيين يؤكدون إنهم لم يلحظوا أي تغيير طرأ على الوضع الثقافي والفني في المدينة بعد قرار البرلمان.

ويقول رؤوف بيكة رد الكاتب والمترجم المعروف في مدينة السليمانية "بعد قرار البرلمان لم يطرأ أي جديد على الوضع الفني والثقافي في السليمانية، وكان من المنتظّر إقامة مجموعة من الفعاليات الفنية والثقافية لكن يبدو إن المدينة بقيّت عاصمة ثقافية على الورق".

ويشغل بيكة رد منصب مدير مؤسسة (سردم) للطباعة والنشر مؤقتاً وهي واحدة من مؤسسات الطبع التي تتسم بكثرة انتاجها في كردستان العراق ويرأسها الشاعر شيركو بيكتس.

ويضيف الشاعر السليماني "كان قراراً سياسياً، ولم تتحوّل المدينة إلى عاصمة ثقافية بشكل حقيقي لأن هذا اللقب لن يُمنح بقرار، بل إن ثقافة وتاريخ المدينة والمنطقة هما اللذان يثبتان أي مكان أجدّر بلقب من هذا النوع".

ويقول" السليمانية تحمل منذ القدَّم ملامح وصفات العاصمة الثقافية، إذ كان الشعر والأدب والمطابع والجوانب الثقافية الأخرى مزدهرة باستمرار، وكل ذلك كان من عمل التأريخ وليس بقرار سياسي أو من قبل البرلمان، أما اليوم فتحوّل الأمر إلى قرار وقانوني ويتوجب تطبيقه على الواقع".

"نقاش" استطلعت آراء عدد من المثقفين والمبدعين في المدينة حيث أجمّع معظمهم إن القرار لم يغيِّر شيئاً من الواقع الثقافي والتراثي للمدينة سوى أنه أضاف لها إسماً، إذ كانوا ينتظرون الكثير من الحكومة كي يلمسوا أهمية تأثير القرار على السليمانية.

ظاهر صديق النحّات المعروف في السليمانية قال إن "خطوات تنفيذ القرار بدت بطيئة جداً، فما زلنا بحاجة إلى أشخاص مسوؤلين ومهتمين للبدء بتنفيذ المشاريع الهامة والكبيرة في مجال الفن والثقافة، إلاّ أن أصحاب القرار اليوم لا يفهمون مغزى تحويل المدينة إلى عاصمة ثقافية، فقرار كهذا يحتاج إلى تخطيط وجدول أعمال منظّم".

وبخلاف ذلك يقول كاوة محمود وزير الثقافة في حكومة اقليم كردستان إنهم فعلوا الكثير في سبيل تنفيذ القرار.

وتحدّث وزير الثقافة وهو في طريقه إلى السليمانية للمشاركة في حفل تكريم أحد الشعراء لـ"نقاش" قائلا "لم نهمل القرار وهناك أعمال تجري بهذا الخصوص وقد خطونا خطوات كبيرة لتنفيذها في ضوء الميزانية التي خصصتها وزارة الثقافة بمبلغ 20 مليار دينار من ميزانية عام 2013".

وعن انتقادات المثقفين والفنانين قال محمود "نريد أن نبني أرضية قوية لخطواتنا، ولدينا خطط لبناء عدد من دور السينما والمسرح، كما سنبني مدينة ثقافية في السليمانية، من حق الناس أن ينتظروا وينتقدوا فخطواتنا لا تخلو من مشكلات".

وبُنيت السليمانية وهي ثاني أكبر مدن كردستان العراق بعد أربيل عام 1784 من قبل إبراهيم باشا الباباني وبعد بنائها أصبحت عاصمة لإمارة بابان بعدما كانت قلاجوالان التي تقع شمال شرق المدينة عاصمة لها.

ومع بداية القرن العشرين وبناء الدولة العراقية عام 1920 تحولّت السليمانية إلى ساحة للصراع بين الانكليز والأكراد بقيادة الشيخ محمود الحفيد الذي أعلن قيام حكومة كردستان الأولى التي لم تدم كثيرا بسبب ضغوط البريطانيين.

ويقول كريس كوتشيرا الصحفي الفرنسي المشهور والذي لديه معرفة كبيرة بتاريخ الأكراد بسبب اختلاطه الكثير بهم في وصف مدينة السليمانية "إنها العاصمة الروحية للقومية الكردية".