مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

حرمان
معرض فني يفترش الأرض

مناف الساعدي
انهمك في شرح لوحاته التي افترشها على الأرض على شاطئ نهر دجلة بمحاذاة شارع المتنبي، فالإسلوب الغريب الذي استخدمه الفنان وسام الفراتي في رسم لوحاته يحتاج إلى بعض التفسيرات سيما وأنه اعتمدالأسلاك النحاسية والألوان…
28.02.2013  |  بغداد
A recent art exhibition on a Baghdad street drew curious onlookers.
A recent art exhibition on a Baghdad street drew curious onlookers.

المعرض غير المألوف ضمّ 32 لوحة وحمل تسمية "حرمان" لكن صاحبه لم يدرس الفن يوماً بل كان فناناً بالفطرة حيث دخل عالم الفن التشكيلي بأسلوب غريب وفريد، معتمداً على الفقر والحرمان كموضوع لرسم لوحاته.

"نقاش" التقت الفراتي وحاورته حول إسلوب رسمه على اللوحات والسبب الذي دفعه إلى إقامة المعرض على الأرض وفي الهواء الطلق، وفيما يلي نص المقابلة:

نقاش: ماذا تسمي فنك المُبتكر؟ وما الذي يميّزه عن باقي الفنون التشكيلية الأخرى؟

الفراتي: أطلقت على فني المبتكر تسمية (الفن الواقعي) على اعتبار أن أدواته خرجت من واقع بسيط، وما يميزه عن باقي الفنون التشكيلة والأعمال الفنية الأخرى إنه يمثل أسلوباً نابعاُ من روح البساطة فلوحاتي خرجت إلى النور من مواد فقيرة وبسيطة جداً.

نقاش: ما هي العوامل التي دعتك لابتكار هذا الفن؟

الفراتي: ما عانيته من الفقر والحرمان الاجتماعي في بيئتي الفقيرة بمدينة الصدر دفعني إلى خوض هذه التجربة الفريدة في الرسم بعد التفكير بضرورة ابتكار فن جديد ومختلف عن باقي الفنون الأخرى لأتميّز به، فبعد التخطيط والتدريب لفترة طويلة على إتقان هذا النوع من الفن اكتشفت انه يعبِّر عن ذاتي، ونجحت فيما بعد في رسم اللوحات بطرق غير مألوفة وبإمكانات بسيطة جداً مستغنياً عن الفرشاة والأصباغ الصناعية.

نقاش: هل تملك مشغلاً خاصاً ترسم فيه لوحاتك؟

الفراتي: كلا، فوضعي المالي حالياً لا يسمح لي بذلك حيث اعتمد على حجرة المعيشة في بيتي لممارسة هوايتي التي اشعر بأنها ستصل يوماً ما إلى الشهرة العالمية، لكنني آمل أن أمتلك مرسماً خاصاً لانجاز لوحاتي مستقبلاً.

نقاش: ما المراحل التي تمر بها لوحة الفراتي؟ وما هي الأدوات التي تستخدمها في فنك؟

الفراتي: تبدأ مراحل صناعة اللوحة بتخطيط فكرة اللوحة اولاً على الخشب بواسطة قلم بسيط ومن ثم تطويع الأسلاك النحاسية ووضعها في شقوق التخطيط على وجه لوح الخشب، ثم إكساء اللوح بالمعجون اللاصق وهو مزيج من مادة لاصقة للخشب مع الطين الصناعي ونثره بواسطة الأصابع، بعد ذلك استخدم طلاء من الأصباغ النباتية والتي يتم تصنعها من ماء اللفت الأحمر والفحم والتبغ واخلطه مع الزهور المعتّقة والتي غالباً ما يكون لونها قاتماً، وأتحكم بدرجة اللون بواسطة الماء وقطعة قماش من دون استعمال الفرشاة والألوان الصناعية حيث تستغرق صناعة اللوحة الواحدة نحو خمسة أيام.

نقاش: لماذا فضلّت طريقة فرش اللوحات على الأرض في إقامة معرضك بدلاً من عرضها في قاعة خاصة؟ وهل هذا هو المعرض الأول لك؟

الفراتي: هذه الطريقة مبتكرة ولا تحتاج إلى إنفاق وهي تعبر عن روح الفقر والحرمان اللذيّن اتخذتهما عنواناً لمعرضي كما أنني أقمت معرضي في أكثر مكان يجتمع فيه النقاد والصحفيون والفنانون، وهو ليس الأول إذ سبقه معرضي الأول في عام 2004 .

نقاش: ماهي ردود أفعال الجمهور على المعرض؟

الفراتي: لقيّ المعرض استحسان الكثيرين من الزوار الذين وقفوا فترة طويلة أمام لوحاتي، فأسلوبي ولّد تساؤلات كثيرة لدى الفنانين التشكيليين وهواة الفن لكونه امتاز بالغرابة والدقة في استخدام الألوان حيث طلب مني العديد من الفنانين أن أقيم معارض مشتركة معهم، فيما طلب آخرون مني إقامة مزاد علني بشكل اسبوعي في شارع المتنبي.

نقاش: هل تنوي إقامة معارض أخرى؟

الفراتي: نعم وأبرز الأفكار التي تجول في مخيلتي حول مواضيعه هي تلك التي تحاكي قضايا حقوق المرأة، كما أستعد لإقامة معرض فني ضمن فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013، فضلاً عن مساعي لإقامة معارض أخرى في مدينة أربيل.

نقاش: ما هي طموحاتك المستقبلية؟

الفراتي: هناك العديد من الطموحات والأفكار التي أسعى إلى بلورتها وتحقيقها على أرض الواقع، من أبرزها إقامة معهد فني أو ورشة خاصة بتدريب فني، بالإضافة إلى المشاركة في المعارض التي تُقام على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، فضلاً عن إيصال رسالة يقظة لنفض غبار اليأس عند الكثير من الشباب المبدعين الذين يعانون من الإحباط والحرمان ومفادها العمل والجد فأينما خيّم الفقر برزّ الإبداع.

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.