مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

ذي قار تحاكي كردستان بنظام «الكفيل»

أحمد الربيعي
لم يكن ضياء يتوقع يوماً أن يُمنع من دخول مدينته التي وُلد فيها وأن يضطر للاتصال بأحد أقاربه من أبناء المحافظة ليقوم بدور"الكفيل" له عند المدخل الرئيس لمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار.
3.04.2014  |  ذي قار
إحدى نقاطا التفتيش تقوم بتفتيش المارة
إحدى نقاطا التفتيش تقوم بتفتيش المارة

عمله كمراسل تلفزيوني أرغمه على الانتقال للعيش في العاصمة بغداد هو وزوجته حيث يزور عائلته في الناصرية كل ثلاثة أشهر تقريبا للاطمئنان عليهم يقول ضياء "أصبت بصدمة حينما طلبوا مني أن ياتي شخص ليكفلني كي استطيع الدخول إلى مدينتي".

وبالرغم من إن الناصرية مسقط رأس ضياء وهو يحمل الكثير من المستمسكات التي تثبت ذلك إلا إن رجال الاستخبارات المتواجدين في البوابة عند مدخل المدينة طالبوه بكفيل على غرار مايحدث في إقليم كردستان للتعامل مع العرب الوافدين من مدن أخرى.

ذي قار التي تبعد 350 كيلومتر عن مركز العاصمة بغداد أعلنت في 16 آذار (مارس) 2014 عن تطبيق نظام الكفيل على الاشخاص الوافدين إليها من خارج المحافظة.

هذا الأجراء أجبر عائلة قادمة من الموصل على المبيت في العراء بالقرب من سجن الناصرية المركزي بعدما تم إعلام العائلة بأنها تحتاج إلى كفيل لدخول الناصرية وزيارة ابنها السجين هناك.

عائلة "عمر محمد" النزيل في سجن الناصرية الإصلاحي كان لديها موعد لزيارته في السجن فقررت الحضور قبل يوم كعادتها لطول الطريق والمبيت في أحد فنادق المدينة لليلة واحدة حتى ساعات الصباح لينتظموا في طابور زيارة السجناء.

"بتنا ليلتنا في السيارة التي أقلتنا من مدينة الموصل إلى الناصرية، إذ استغربنا كثيراً عندما أعلمونا بحاجتنا إلى كفيل لدخول المدينة، فنحن لا نعرف أي شخص فيها" يقول والد عمر.

مظهر الجنابي عضو اللجنة الأمنية في البرلمان العراقي قال "استغرب من الازدواجية التي تعيشها بعض الجهات السياسية المركزية والمحلية فهي تنتقد الأجراءات الأمنية التي يتخذها إقليم كردستان عند مداخل مدنه بحق الوافدين وتطبق النظام ذاته في محافظاتها".

الناصرية التي تناقضت فيها تصريحات مسؤوليها الأمنيين فيما يخص قضية "الكفيل"، يبدو أنها تتخوف بحسب رأي حكومتها المحلية من تسلل الجماعات المسلحة من الأنبار عبر صحراء النجف ثم السماوة إليها.

وترجع أصول آلاف المواطنين من سكنة العاصمة بغداد إلى عشائر الناصرية وهم يترددون بشكل دائم على المدينة لزيارة عائلاتهم ومثل هذا القرار سيثير استهجانهم ويحد من تواصلهم مع أبناء المدينة.

وفي الوقت الذي يؤكد شهود عيان من أبناء المدينة أو الوافدين لها منعهم من دخولها واقتصار الأمر على حاملي "بطاقة السكن" في أحد احياء المدينة أو الاتصال بكفيل ليقوم بالتوقيع في سجل خاص لدى عناصر الاستخبارات المتواجدين في نقاط التفتيش عند المداخل، يصر قادتها الأمنيون على عدم الاعتراف بذلك الإجراء بشكل صريح.

ويقول قائد عمليات الرافدين الفريق الركن مزهر شاهر العزاوي إن "الإجراء الذي نتبعه لا يمكن تسميته بنظام "الكفيل" كما هو موجود في كردستان، وإنما هو إجراء أمني احترازي بسيط".

ويؤكد قائد عمليات الرافدين المنوطة بها مسؤولية قاطع محافظتي "ذي قار وميسان" إن الإجراء الجديد الذي اتخذته الأجهزة الأمنية في ذي قار هو إجبار الوافدين على تقديم معلومات كاملة عن شخصهم والمكان الذي يقصدونه إلى مكتب المعلومات والاستخبارات المتواجدة عند مداخل المدينة.

فيما قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ذي قار جبار جاسم الموسوي إن "محافظة ذي قار تعرضت لتهديدات عديدة من قبل الجماعات المسلحة ولذلك فرضت هذا الإجراء للوقاية من هجمات محتملة.

وأضاف "كل مافعلناه هو إلزام الوافدين من بقية المحافظات بتقديم بيانات كاملة عنهم مع الوثائق الثبوتية وتسجيل مكان وجهتهم داخل المدينة وأسباب الزيارة على أن يكون الوافد معرف من قبل شخص من أهالي المحافظة ومعرفة المدة التي يبقى فيها داخل المحافظة" يشرح الموسوي النظام الجديد.

ويبدو أن هذا النظام الأمني المستوحى من إقليم كردستان الذي وضعته محافظة ذي قار قد تفردت به بين نظيراتها في المنطقة الجنوبية، ويستبعد أن يتم تطبقه في باقي المحافظات بحسب رأي عضو اللجنة الأمنية مظهر الجنابي وإلا فسيصبح حينها المواطن العراقي حبيس مدينته.

لكن ضياء ورغم سماعه تبريرات مسؤولي الناصرية الأمنيين وتخوفاتهم إلا أنه بقي مستهجناً الإجراء مطالباً إياهم بوضع استثناءات للصحفيين والقضاة والأساتذة والتجار على غرار محافظة السليمانية مثلاً.

"يمكنني دخول المدينة بصفتي صحفي لزيارة أهلي ولنرى إلى أين سنصل بتلك الإجراءات في المستقبل" يضيف ضياء.