مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

جوازت سفر جديدة باللغة الكردية

قاسم خضر حمد
يقلّب أردلان أحمد صفحات جواز سفره الجديد وعلى وجهه علامات السعادة بادية، ليس فقط لأنه حصل عليه للتو، بل لأن جواز السفر العراقي الجديد من "الطبعة أ" مكتوب باللغة الكردية إلى جانب اللغتين العربية والانكليزية. ويقول…
22.02.2010  |  أربيل

وعلى الرغم من أن اللغتين العربية والكردية هما اللغتان الرسميتان في العراق حسب الدستور العراقي، إلا أنه وفي معظم أنحاء العراق، وحتى في العديد من الدوائر الحكومية، لا تستطيع إلا قلة قليلة من الناس التحدّث والقراءة باللغتين معاً. أما في إقليم كردستان العراق فتعتمد الدوائر الرسمية اللافتات الكردية وأحياناً الانكليزية، وتتم عموماً صياغة الوثائق الرسمية باللغة الكردية.

وحول طبع جوازات باللغة الكردية للمرة الأولى في تاريخ العراق، قال المدير العام لقسم الجوازات والجنسية في إقليم كردستان العراق، اللواء نزر عزيز، لموقع نقاش: "قمنا باختيار الحرف "أ" لتسمية الجواز الجديد لأنه يبين أنه أول جواز سفر عراقي تتم كتابته باللغة الكردية". وأردف قائلاً: "لم تواجهنا أية مشكلات أثناء قيام وزارة الداخلية العراقية بتضمين اللغة الكردية في جواز السفر، حيث كان وزير الداخلية السيد جواد البولاني مساعداً ومتعاوناً معنا للغاية".

وفضلا عن كتابة البيانات على الجوازات باللغة الكردية، فإنه ولأول مرة تجري طباعة الجوازات داخل إقليم كردستان العراق، بعد أن كانت تجري في بغداد عاصمة البلاد.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي أرسلت وزارة الداخلية عددا من آلات الطبع الخاصة بجوازات السفر إلى جميع المحافظات العراقية، بحيث تتمكن كل محافظة من طبع جوازات سفر للقاطنين فيها.

ويقول اللواء عزيز: "نقوم حالياً بطبع 30 جواز سفر يومياً كمرحلة تجريبية في كل محافظة في إقليم كردستان، وعما قريب، سنبدأ بطبع من 400 إلى 500 جواز في كل محافظة".

وقد صرحت المديرية العامة للجوازات والجنسية في بغداد بأنها أرسلت نماذج من الجوازات "طبعة أ" إلى العديد من دول العالم. وأضافت المديرية بأن أية دولة لم تعترض على الجواز الجديد ما عدا تركيا "حيث عبرت عن قلقها من تضمين اللغة الكردية في الجواز".

ولكن اللواء عزيز لا يعتقد بأن طباعة جواز السفر بهذه الطريقة سيتسبب بأية مشاكل مع تركيا "لأن العلاقات بين تركيا وإقليم كردستان تطورت مؤخراً بشكل كبير" على حد قوله. وأضاف اللواء: "أقوم بمراقبة حالة تركيا عن كثب، وأقوم بشكل مستمر بالاتصال بالمطارات (في إقليم كردستان) وحدود الإقليم مع تركيا، ولكنهم يخبروني بأنه ليس لدى تركيا أية مشكلة مع الجواز الجديد، وأنها لم تقم برفض دخول أي شخص يحمل جواز سفر من طبعة أ".

ومؤخرا، وفي اطار جهود متواصلة لتنمية العلاقات بين الجانبين، التقى السفير التركي في بغداد مراد أوزجيليك، في 16 شباط/فبراير الجاري، رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني في مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان. وقال السفير بأن بلاده تخطط لفتح قنصلية في أربيل في آذار/ مارس القادم، وقد قام مجلس الوزراء العراقي بالموافقة على فتح قنصلية عامة تركية في أربيل.

وإلى وقتٍ قريب، كان يتوجب على أي شخص من خارج بغداد يرغب في الحصول على جواز سفر، تقديم نسخ من البطاقة الشخصية، وبصمات الأصابع، والصور إلى مكتب جوازات يرسلها بدوره إلى بغداد لتتم معالجتها، حيث كانت تستغرق العملية عادةً من بدايتها إلى نهايتها من خمسة إلى سبعة أشهر.

ولكن غالبية الناس غير الراغبين أو غير القادرين على الانتظار لهذه الفترة الطويلة كانوا يلجؤون إلى طريق آخر "غير رسمي"، أسرع بكثير من الطريق الرسمي لكنه أغلى ثمنا.
فقد كان هناك أشخاص معينون يقومون بتسهيل الطريق غير الرسمي للحصول على جواز سفر، وهم بشكل رئيسي سائقو سيارات الأجرة التي تعمل بين بغداد والمحافظات الأخرى، حيث كانوا يقومون بأخذ الوثائق وتسليمها إلى موظفي المكتب الرئيسي لقسم الجوازات في بغداد، وبعد أقل من أسبوع ودفع مبلغ 200 دولار أمريكي، يجلب السائقون جوازات السفر الجديدة.

أما الآن فيستطيع كل شخص الحصول على جواز من قسم الجوازات في محافظته، ومع ذلك، لا يزال البعض يفضلون استخدام الطريقة التقليدية. فقد قال دلير عبد الله الذي يقف في مكتب الجوازات والجنسية في أربيل بأن المديرية أخبرته بأنه سيحصل على جواز سفر في حزيران/يونيو القادم، فيقول: "أتمنى لو أن الطريق المختصر غير القانوني ما زال موجوداً، لأنه أكثر فعالية من الطريقة القانونية".