مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

بعض العائلات احتفلت في المنازل:
عيد نوروز خجول في كركوك هذا العام

سمر ربيع
بدا عيد نوروز في محافظة كركوك هذه السنة مختلفا عما تشهده المحافظة سنويا من تحضيرات لاستقبال أول أيام السنة الكردية، فالخجل واضحا في معالم الاحتفال كان واضحا وقليلون هم من مارسوا طقوسه السنوية المعتادة.
29.03.2018  |  كركوك
 (الصورة: الموسوعة الحرة )
(الصورة: الموسوعة الحرة )

 إعداد الطعام والخروج في نزهات الى المناطق الجبلية الخضراء المنتشرة على الطرق المؤدية لمدينتي اربيل والسليمانية هي الطقوس الأكثر شيوعا في احتفالات عيد نوروز في كركوك لكنها تغيرت هذا العام.

 

"نوروز هذه السنة يفتقد روحيته المعهودة من تجهيز الملابس الكردية البراقة وتجمع العائلات لرقص الدبكة على انغام الزورنا"، بهذه الكلمات تحدثت ديدار محمد إحدى المتواجدات في سد شيرين المائي لـ"نقاش".

 

 وقالت "يكاد ان يكون السد خاليا من المحتفلين هذه السنة والأجواء غريبة بعض الشيء، اذكر في السنوات السابقة كنا نقف في زحامات مرورية خانقة حتى نصل لوجهتنا وان وصلنا لا نجد مكانا خاليا نجلس فيه لكثرة عدد المحتفلين".

 

كركوك التي اعتاد سكانها الاحتفال بعيد نوروز بطقوس تشابه طقوس اقليم كردستان تقريبا، اليوم اكتفى مواطنوها ببعض النزهات القريبة من مركز المدينة، فبدا وكأن العائلات فقدت هوسهاالمعتاد سنويا، فالطناجر التي تطبخ على الفحم في المساحات الخضراء الممتدة على طول الطرق الخارجية للمدينة كانت باهتة وباردة والدبكات فقدت حماسها وجمالها المعهودان .

 

الناشط السياسي مهدي البياتي قال لـ"نقاش" ان "الوضع في كركوك متشنج نوعا ما بسبب تصعيد الأزمات من قبل بعض الجهات في المدينة ولم يكن نوروز هذه السنة مشابها للسنوات السابقة مطلقا حيث أن مناسبات كركوك جميعها ذات لون واحد ولحساسية الوضع اليوم انعكس سلبا على روح الاحتفال فالتجمعات للاحتفال بنوروز هذه السنة قليلة جدا خوفا من أي استهداف قد يحصل".

 

فيما قالت سازان كاوه وهي كردية تقطن المدينة مع عائلتها "منذ سنوات ونحن معتادون على وجود قوات البيشمركة لحفظ الامن في المدينة، الا ان نوروز هذه السنة كان مختلفا مع وجود القوات العراقية إذ انقسمت العائلات في كركوك بين محافظ على العادات والتقاليد المتبعة لإحياء الاحتفال بخروجها الى المناطق الخضراء بينما اكتفى القسم الثاني منهم بالبقاء في المنزل والاحتفال عائليا".

 

وأضافت "بعض أهالي كركوك يعتبرون ان المدينة في حالة حداد بسبب خروج قوات البيشمركة وأكثر الأحزاب الكردية من المدينة رغم ان القوات الامنية مسيطرة تماما على الوضع الامني".

 

  مدينة التآخي لا يقتصر الاحتفال بعيد نوروز فيها على قومية واحدة فقط بل تخرج جميع المكونات العربية والتركمانية والمسيحية الى جانب أصحاب العيد القومية الكردية الى ربوع المحافظة ويشعلون شعلة نوروز ويحتفلون بالرقص او ما يسمى بالدبكة وهي فلكلور يعتز الكرد به، ولا ينسون الاكلات اللذيذة التي يزخر المطبخ الكركوكي فيها ومنها اكلة الدولمة الخاصة بالربيع والمعدة باستخدام لبن الماعز الحامض واوراق العنب.

 

سجى عبد الله شابة عربية تعيش في المدينة تقول "في كل سنة نحتفل بعيد نوروز مع اخواننا الكرد ونذهب الى المصايف والاماكن الجميلة داخل كركوك او خارجها وهذه السنة كانت التغطية الامنية واضحة ولا توجد اي خروقات على العكس من ذلك فقد كان افراد الجيش العراقي مستغربين هذه الطقوس والملابس وأبدوا فرحهم مع المحتفلين".

 

للملابس الكردية مكانة خاصة في اعياد الربيع ويبدأ التجهيز لها مسبقا بشراء الأقمشة الزاهية والملونة والتي يتم استيرادها من إيران والهند وتخاط بالشكل التقليدي العراقي او الإيراني الذي يكون مختلفا بتفاصيله.

 

 وقالت صاحبة محل خياطة نسائية في كركوك مختص بالأزياء الكردية لـ"نقاش" انه "في السنوات السابقة كان موسم الخياطة يبدأ من شهر كانون الثاني وتكون ذروته في الشهر الثالث تحديدا لأنه يضم مناسبتين مهمتين وهي يوم الزي الكردي في الثامن من اذار وعيد نوروز في 21 من الشهر نفسه وكنت اعتذر من بعضهم بسبب كثرة العمل، اما في هذه السنة كان الموسم محددا جدا وعدد الزبائن".

 

مواقع التواصل الاجتماعي تحدثت في اخبار زائفة عن موقف محافظ كركوك وكالة راكان الجبوري الرافض لإشعال شعلة نوروز ورفع العلم الكردي على قلعة المدينة الأثرية أسوة بباقي السنوات، لكن الشائعة تم دحضها لاحقا وأشعلت النيران مع ورفع العلمين العراقي والكردي إذ كان احتفالا حضره عدد من المهتمين ولم تسجل فيه أية خروقات أمنية.

 

كركوك احتفلت بالنوروز بشكل مختلف هذا العام وبعض الأهالي كانوا خائفين لكن الاحتفال مر بسلام إذ يأمل السكان ان يكون احتفالهم بالربيع أكثر بهجة في العام المقبل.

 

 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.