مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

انتقادات كوميدية لا تخلو من الخوف:
"ترامب العراقي" يشعل صفحات الفيسبوك

مصطفى حبيب
منذ سنوات لا يكترث العراقيون بالانتخابات الأميركية، وتقتصر النقاشات على السياسيين والأكاديميين، ولكن انتخاب الرئيس دونالد ترامب كان استثنائيا، إذ تناول العراقيون سيد البيت الأبيض الجديد بالنكت والضحك .
16.11.2016  |  بغداد
ترامب بدلا من صدام
ترامب بدلا من صدام

 على غير العادة انشغل الشباب العراقيون كثيرا بالانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة، تعليقات وصور ومقاطع فيديو كوميدية مضحكة تناولت هذه الانتخابات منذ الحملة الانتخابية للمرشحين وحتى فوز ترامب بالرئاسة ليكون الشغل الشاغل على مواقع التواصل الاجتماعي لأيام.

 

المئات من التعليقات والصور المدبلجة ومقاطع الفيديو الكوميدية انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا فيسبوك الموقع المفضل لدى العراقيين حول فوز ترامب، وان كانت هذه النكت مضحكة لكنها تضمنت انتقادات للساسة العراقيين العراقيين، كما انها تخفي في الباطن خوفا من سياسية أميركا الجديدة في عهد ترامب.

 

احدى الصور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي كانت مدروسة تماما، وهي تظهر صور اخر اربع رؤساء للولايات المتحدة وما شهدته سنوات حكمهم من بروز التنظيمات المسلحة المتطرفة، ففي عهد الرئيس بيل كلينتون برزت حركة طالبان في أفغانستان، وفي عهد الرئيس جورج بوش الابن ظهر تنظيم القاعدة، وفي عهد الرئيس باراك اوباما برز تنظيم "داعش"، وفي عهد الرئيس الجديد ترامب ستظهر "الزومبي".

 

الزومبي قادم

الزومبي قادم

 

تصريحات ترامب العنيفة خلال حملته الانتخابية ضد العرب والمسلمين والمهاجرين دفعت الناشطين على مواقع التواصل إلى وصمه بالدكتاتور حتى أنهم شبهوه بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين عبر صورة مدبلجة مضحكة أظهرت ترامب وهو يلبس الزي العسكري للرئيس صدام والى جواره يقف مستشاروه.

 

اما الرسام الكاريكاتوري العراقي احمد فلاح رسم صورة لترامب وبيده فرشاة للأصباغ وخلفه البيت الأبيض بعدما تحول لونه الى الأحمر ليعكس الرسام سياسة ترامب العنيفة.

 

مواقف ترامب المنتقدة لسياسة الولايات المتحدة مع العرب وخصوصا دول الخليج العربي جسدتها صورة كوميدية تظهر ترامب موجها اصبعه الى الأمام وامامه أشخاص بالزي العربي وهم يهربون منه، كتب على الصورة "انا قادم".

 

وفي صورة اخرى لترامب مكتوب عليها جملة شعبية عراقية "أين تفرون.. الا طحين"، وهذه الجملة الشهيرة أطلقها ابو عزرائيل احد مقاتلي "الحشد الشعبي" العام الماضي خلال المعارك ضد "داعش"، ومعناها ان "الحشد الشعبي" سيطحن الإرهابيين مثلما يُطحن الطحين المستخدم في الخبز.

 

وفي محافظة واسط جنوب بغداد يعيش ابو شدراك العتابي وهو مواطن بسيط من سكان المدينة بعيدا عن الأضواء، وفجأة أصبح شخصية مشهورة بين العراقيين، والسبب هو الشبه الكبير بينه وبين الرئيس ترامب ليس في الوجه فقط وإنما حتى في شعره الأشقر، انتشرت صورته واسعا وأطلق العراقيون عليه اسم "ترامب العراقي".

 

ترامب العراقي

ترامب العراقي

 

التهكم وإطلاق النكت لم يقتصر على الصور وإنما مقاطع الفيديو عبر دبلجتها الى اللهجة العراقية الشعبية او عبر مشاهد مسرحية كوميدية نفذها ممثلون شباب، في احد مقاطع الفيديو دبلج خطاب وحركات ترامب على قصيدة شعرية شعبية، وفي مقطع آخر شخص يتحدث أيضاً باللهجة الشعبية باعتباره احد السياسيين العراقيين.

 

https://www.youtube.com/watch?v=rri-gqLFykA

 

الفنان الكوميدي احمد وحيد الذي اشتهر بإصدار مقاطع فيديو اسبوعية تنتقد السياسيين والاوضاع الاجتماعية في العراق، خصص في احد إصداراته حلقة خاصة عن الرئاسة الأميركية، تنكر احمد بملامح ترامب وشعره الأشقر وهو يلقي خطاب لا يخلو من النقد السياسي العميق الى العراقيين.

 

https://www.youtube.com/watch?v=oLr1gdetmdw

 

ويقول في هذا المشهد الكوميدي "ايها العراقيون اهتموا بشؤونكم لن يفيدكم احد، بعضكم شعر بالسعادة لانني انتقدت الدول الخليجية التي تكرهونها، ولكن بعد شهرين سأذهب اليهم وارقص معهم، اتركوا الخارج وحلوا مشاكلكم في الداخل، بعضكم يؤيد الرئيس التركي اردوغان، وآخرون يؤيدون الرئيس الروسي بوتن، في النهاية يجلس بوتن واردوغان معا لمناقشة مصالح بلادهم لا مصالح العراق".

 

وقال احمد في فقرة أخرى من مقطع الفيديو الذي يمتد لدقيقتين: "بعض العراقيين لم يقدم لي التهنئة لفوزي في الرئاسة، وبدلا عن ذلك ذهبوا للتغزل بابنتي الجميلة على صفحتها الشخصية في فيسبوك".

 

وفي مشهد كوميدي آخر لأربع ممثلين عراقيين شباب يقوم خلاله عراقيون بتهنئة ترامب لفوزه بالرئاسة عبر قصيدة شعرية شعبية بالغناء والرقص، ويقول احدهم موجها سؤاله الى ترامب: "كيف نجحت في الانتخابات دون توزيع اموال ورشاوى كما يفعل السياسيون العراقيون قبل الانتخابات"، في انتقاد واضح للسياسيين المتهمين بالفساد الاداري والمالي ويشترون أصوات الناخبين بالأموال والوعود الكاذبة.

 

https://www.youtube.com/watch?v=OQBamgDpsrY

 

وأخيراً، ابو علي الشيباني شخصية مثيرة للجدل بين العراقيين، يظهر في برنامج تلفزيوني يومي يدّعي انه يعرف الدواء لجميع انواع الامراض ويتحدث الى الجن والملائكة، ويقوم بتشخيص الامراض للذين يتصلون على برنامجه دون الكشف عليهم، ويصف لهم الدواء المناسب بالأعشاب.

 

الشيباني غالبا ما يتطرق خلال برنامجه الى قضايا سياسية، وقبل موعد الانتخابات الاميركية قال في احد حلقات برنامجه ان "هيلاري كلينتون ستفوز في رئاسة الولايات المتحدة واقسم على ذلك"، ولكن بعد فوز ترامب اطلق العراقيون العشرات من النكت والانتقاد، ولكن الشيباني قال في حلقة اخرى بعد الانتخابات انه كان يعلم بفوز ترامب ولكنه قال ان كلينتون ستفوز فقط للتمويه!.

 

https://www.youtube.com/watch?v=y2jCkyTdJWI