مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: إحاطات من داخل وعبر العراق
تم تسجيل بريدك الالكتروني

الحروب والأسلحة الثقيلة هي السبب:
عشرة آلاف طفل في كردستان مصابون بأمراض القلب

اسماعيل عثمان
بلغ عدد الأطفال المصابين بأمراض القلب في كردستان عشرة آلاف طفل، ونظراً لتوفر علاجهم خارج العراق فقط يتطلع آباؤهم إلى مساعدة المنظمات الخيرية.
13.10.2016  |  السليمانية
الدكتور آسو فايق  (الصورة: اسماعيل عثمان )
الدكتور آسو فايق (الصورة: اسماعيل عثمان )

 محمد طالب طفل محبوب ولطيف وذكي ويلبس غالبا ملابس رياضية ويعتبر نفسه (كريستيانو رونالدو) لمنطقة هورامان الواقعة شرق السليمانية، كان في الأربعين يوما الاولى من عمره عندما قام الأطباء بفحصه وإبلاغ والديه بان طفلهم يعاني من ثلاثة أمراض (تشوه الجانب الأيمن وفتحة القلب وانعكاس الشرايين).

 

حزن الوالدان للأمر وأخذا طفلهما الى العديد من الاطباء المختصين في كردستان وإيران ولكن ما سمعاه كان سيئا حيث كان يحتاج الى ثلاث عمليات جراحية تكلف مبلغ ستين ألف دولار ما اضطرهما الى اللجوء لمنظمة حماية أطفال كردستان وتم نقله عن طريقها إلى النمسا لتلقي العلاج.

 

وازدادت امراض القلب لدى الأطفال في إقليم كردستان ولاسيما في المناطق الفقيرة التي شهدت استخدام الأسلحة الحربية الثقيلة خلال الحروب المتتالية في المنطقة وعملية تحرير العراق.

 

معظم الأسلحة المستخدمة في إقليم كردستان كانت محظورة دوليا ومنها الأسلحة الكيمياوية في حلبجة وعدة مناطق أخرى وكذلك الصواريخ الثقيلة بعيدة المدى التي استخدمتها قوات التحالف في قرى هورامان للقضاء على مسلحي (أنصار الإسلام).

 

واصبح هذا المرض مثار جدل الأطباء الذين يعتقدون ان أسبابه تتعلق بالمحيط واستخدام الأسلحة الخطيرة وان لم يثبتوا ذلك عبر الأبحاث العلمية ولكن إلى جانب كل ذلك ثبت ان لتلوث البيئة والطعام وزواج الأقارب تأثيراً في ظهوره.

 

وبدأ تسجيل الارقام المتعلقة بالمرض في اقليم كردستان منذ شهر ايار (مايو) عام 2007 وبلغ عدد المرضى الان اكثر من عشرة آلاف مريض (5400) منهم في مناطق (السليمانية وحلبجة وكرميان) وأكثر من (4500) منهم في مناطق أربيل فيما توفي 10% منهم حتى الآن.

 

وينقسم علاج المرض الى نوعين احدهما يتم عبر قسطرة القلب اما الآخر فيتم عبر فتح صدر الطفل، وينقل الأطفال الذين لا يمكن علاجهم في كردستان الى خارج البلاد عن طريق منظمة حماية اطفال كردستان، فقد أرسلت حتى الآن اكثر من (400) طفل إلى الهند و(260) طفلا الى النمسا و (600) طفل إلى ايطاليا.

 

وتأسست منظمة حماية اطفال كردستان وهي منظمة غير حكومية مستقلة عام 1991 من قبل السيدة هيرو إبراهيم احمد وعدد من المتطوعين الذين يعملون على مراقبة أوضاع الأطفال المعيشية واحد مجالاتهم هو القطاع الصحي.

 

ويشير والد شاكول محمد التي تبلغ من العمر اربعة أشهر وهو من اهالي حلبجة الى أن الأطباء ابلغوه بان طفلته تعاني من فتحة في القلب سببتها الاسلحة الثقيلة كما لا يمكنها صنع غشاء القلب ويتطلع الآن الى ان تقوم المنظمة بنقلها الى خارج البلاد أملا في علاجها.

 

ولا يوجد في كردستان مركز يختص بأمراض القلب لدى الأطفال وقد بدأت دائرة الصحة في السليمانية مشروعا من هذا القبيل الا انه لم ينجز بعد.

 

وقال الدكتور ميران محمد مدير الصحة في السليمانية لـ"نقاش": ان "بناء المركز اكتمل ولكن لم نتمكن بعد من تأمين الاجهزة الخاصة به بسبب الازمة المالية اذ يكلف شراؤها ونقلها أموالاً طائلة".

 

وفي اربيل هناك محاولة في الاتجاه نفسه وهي عبارة عن فتح جناح صغير في مستشفى أمراض القلب للكبار ولم يتم انجاز هذا المشروع أيضاً.

 

الطفلة ريان حسن أمين عمرها (12) يوما نقلت على وجه السرعة الى غرفة الدكتور آسو فائق أخصائي امراض القلب لدى الأطفال في السليمانية وقالت والدتها التي اصفر وجهها: "لقد قل الأوكسجين في مستشفى (شار) وقد نقلناها بسرعة الى هنا".

 

وبعد اجراء الفحوصات وفحص الايكو كانت دقات قلب الطفلة غير المستقرة  تسمع بوضوح عبر الجهاز، قال الدكتور آسو: "هناك ثقب بحجم 9 ملم في فتحة قلبها وثقب آخر في الحجرات كما ان شرايينها غير مستقيمة ولا يمكن إخضاعها لعملية جراحية حتى يبلغ وزنها اربعكيلوغرامات ونصف".

 

والدة ريان قالت عند إجراء الفحوصات لطفلتها لـ"نقاش": حول قضية طفلتها "انا من أهالي كلار وهذه طفلتي التاسعة ولا يعاني أطفالي الآخرون من شيء كما لم يكن بيني وبين زوجي أية صلة قرابة، سآخذها الى البيت واسلم أمرها الى لله".

 

واشار الدكتور آسو الى ان للأسلحة الثقيلة تأثيرا في ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض القلب الا ان عدم وجود دراسة جدية ومركز جيد للأبحاث كان سببا وراء عدم اثبات جميع تلك الحقائق.

 

ويعمل الدكتور آسو منذ اعوام على جمع الأرقام المتعلقة بأمراض القلب لدى الأطفال وعن ذلك قال لـ"نقاش" إن "استخدام الاسلحة الثقيلة وتلوث البيئة والطعام واحيانا الاسباب الوراثية تؤثر على هذا المرض".

 

وأشار الى ان تأثير استخدام الاسلحة الثقيلة قد ظهر ولاسيما في المناطق التي شهدت العديد من الحروب مثل حلبجة ورانية وجمجمال وكذلك كركوك، وأضاف ان "أطفال تلك المناطق يعانون مشاكل عديدة في شرايين القلب".

 

وتقوم منظمة حماية أطفال كردستان التي تتولى نقل الأطفال الى خارج البلاد بإرسال فحص الايكو لقلب الأطفال الى المستشفيات وتؤمن لهم العلاج اللازم.

 

رنج عمر صديق ممثل المنظمة في النمسا والذي عاد مؤخرا الى كردستان قال لـ"نقاش": ان "جميع الأطفال الذين يأتون الى النمسا من الصعب علاجهم في كردستان ويتم تحديد الأطفال عن طريق منظمة حماية أطفال كردستان والدكتور آسو ويتم إرسالهم وتأمين العلاج اللازم لهم وهناك من الأطفال من يحتاج الى عملية جراحية واحدة بينما يوجد بينهم من يحتاج الى عمليتين او ثلاث".

 

وتتحمل المنظمة مسؤولية إيجاد الجهة الطبية وتكلفة العلاج فيما يتحمل أهل المريض تكاليف السفر والتنقل باستثناء الذين لا يستطيعون تحمل ذلك أيضاً.

 

وقال نعمان عبد الرحمن مدير البرامج في المنظمة لـ"نقاش": لقد "قمنا خلال عام 2015 فقط بارسال اكثر من (464) طفلا من اقليم كردستان ومناطق من العراق الى الخارج لاجراء عمليات جراحية، وقد تم خلال الاعوام الماضية وحتى الآن اجراء عمليات جراحية لـ (4500) طفلا كانت 99% منها ناجحة".

 

محمد طالب او (رونالدو هورامان) كما يلقب نفسه هو احد الأطفال الذين تمت معالجتهم، وبعد ثلاث عمليات جراحية في النمسا أصبح الآن يتمتع بوضع صحي جيد جدا ويلعب مع اطفال الحي، وقد انتقل الى الصف الثاني من المرحلة الابتدائية كما يقول: "إنني شاطر في المدرسة والعب جيدا". وهناك الكثير من الآباء يتمنون المصير نفسه لأطفالهم.

 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.