مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

مواطنو دهوك قلقون من إشغال النازحين لمدارس أطفالهم

عبدالخالق دوسكي
أكثر من500مدرسة ابتدائية وثانوية في دهوك يشغلها نازحون من الموصل وسنجار عرباً وأكرادا ومسيحيين وآيزيديين، ومع عدم توفر أي مكان بديل يبدو إن الدراسة في دهوك لن تبدأ في وقتها وقد تتأخر أسابيع عدة.
24.10.2014  |  دهوك
نازحون في احدى المدارس
نازحون في احدى المدارس

وصلت أعداد النازحين الى دهوك من المناطق الساخنة إلى(250)ألف شخص، ومسألة إيوائهم باتت مشكلة كبيرة للسلطات المحلية فالتي اضطرت إلى إسكانهم في الأبنية المدرسية بنحو مؤقت لحين بناء مخيّمات تأويهم. وهو السبب الرئيس في تأخير بدء الدراسة في المدينة.

مدير تربية دهوك عبد يوسف كوجر أكد لـ "نقاش": "كان من المفترض أن يبدأ العام الدراسي في العشرين من أيلول(سبتمبر)المنصرم. غير أن الموعد أجل بسبب شغل النازحين للمدارس، وإذا لم يتم الإسراع ببناء مخيمات لهم فطلابنا لن يتمكنوا من الدراسة هذا العام".

وكان محافظ دهوك فرهاد الأتروشي أعلن في وقت سابق عن حالة طوارئ لكثرة أعداد النازحين الذين دخلوا إلى محافظة دهوك وقال لـ"نقاش" بخصوص هذا الموضوع: "يتواجد داخل حدود محافظة دهوك أكثر من(850)ألف نازح ولاجئ قدِموا من سنجار والشيخان والموصل والأنبار وبغداد إضافة إلى اللاجئين السوريين الذين يتواجدون في دهوك منذ أكثر من عامين وهذا الأمر أثقل كاهل المحافظة".

وأكد سعي دهوك إلى إنشاء أكثر من(15)مخيّم في مناطق مختلفة وأضاف: "نحن نعمل بالتنسيق مع المنظمات الدولية والأمم المتحدة على إنشاء مخيّمات لهؤلاء النازحين كي نقوم بتفريغ المباني المدرسية حيث سيتم بناء ثلاثة مخيمات في قضاء زاخو وثلاثة أخرى في سميل ومثلها في العمادية ومخيّم في زاويته إضافة إلى مخيمات قضاء الشيخان ومجمع شاريا وباعذرة، ومن المؤمل أن ينتهي العمل فيها منتصف شهر تشرين الثاني(نوفمبر)المقبل".

جميل حسين(43 سنة)مواطن من دهوك، والد لأربعة أطفال جميعهم طلاب قال: " معظم الطلاب والتلاميذ في الإقليم باشروا بدراستهم منذ شهر، غير ان أطفالنا مازالوا بانتظار أن يتم إيجاد امكنة بديلة للنازحين من مدارسهم. على الحكومة التحرك بسرعة لأن هذا الوضع ولّد مزيجاً من مشاعر الضيق والقلق لدينا ونخشى أن تضيع السنة الدراسة على أطفالنا ".

ابو هندرين أب لثلاثة أطفال لم يباشروا دوامهم الدراسي أيضاً قال: "الحكومة المحلية لم تُسكن النازحين في المدراس النموذجية أوالمدارس الخاصة التي يدرس فها أبناء المسؤولين والأغنياء وقاموا بإسكانهم في المدارس العامة التي يدرس فيها أبناء الطبقة المتوسطة والفقيرة".

شيرزاد بيرموسا رئيس منظمة(الند)لدمقرّطة الشباب له رأي آخر بشأن الموضوع إذ قال لـ"نقاش" إنه "يتوجب على الحكومة والمجتمع الأخذ بنظر الاعتبار الحالة الإنسانية لهؤلاء النازحين خاصة وأنهم فرّوا من ديارهم وتركوا كل ما يملكون وراءهم والبعض منهم تعرضت بناته وأطفاله للاختطاف والقتل أو أفراد آخرين من عائلاتهم لحوادث مماثلة فهم يعيشون في وضع مأساوي كبير ويحتاجون إلى الكثير من المساعدة من قبل المجتمع المحلي في محافظة دهوك وخاصة من الناحية الإنسانية".

ويؤكد إن تأخير السنة الدراسية وخاصة في ظل الظروف غير الطبيعية التي تمر بها المنطقة بشكل عام والهجمات المستمرة لمسلحي تنظيم(داعش)على مناطق هؤلاء النازحين وسيطرتهم على الكثير من مدنهم بشكل خاص، إذ يمكن تمديد المدة الدراسية المقررة لاحقاً للطلاب ليتمكنوا من إكمال المنهج الدراسي".

ويضيف: "تأجيل السنة الدراسة أمر وارد وليس بالجديد فقد لجأت إليه الكثير من الدول في حالات تعرضها لظروف أو أزمات وكوارث طبيعة، لأن الدولة يجب أن تأخذ الجانب الإنساني في الاعتبار قبل أي شيئ آخر وهؤلاء النازحين ليس لهم أي مكان يلجأون إليه اليوم بعدما فقدوا كل مايملكون في مناطقهم".

العام الدراسي لم يبدأ في موعده وقد يبدا بعد شهر من اليوم في حال تمكنت الحكومة المحلية والمنظمات الدولية من إنجاز مخيمات النازحين، أما في حال تأخر عملية الإنجاز فقد تنظم دهوك إلى جارتها الموصل الساخنة أمنيا في عدم الانتظام بالدوام بانتظار خروج داعش وعودة النازحين إلى ديارهم.