مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

منسق المفوضية العليا للاجئين في كردستان
سنضطر لطلب الدعم الأممي قريباً

هيمن عبد الله
تحاول المفوضية العليا للاجئين إيجاد الحلول لجميع المشاكل التي تواجه النازحين مع اقتراب موسم الشتاء وعلى الرغم من أنها تلمس بشكل جيد جهود حكومتي كردستان وبغداد في مساعدة اللاجئين لكنها ترى أن نزوح المزيد من اللاجئين…
16.10.2014  |  أربيل
"There could be better coordination": Emmanuel Gignac, UNHCR coordinator in Iraqi Kurdistan.

أعلن أمانويل جينياك منسق المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة (UNHCR) في إقليم كردستان أن النازحين واللاجئين في إقليم كردستان يحصلون على ما يكفيهم من الغذاء ولا تتفشى بينهم الأمراض على الرغم من المشكلات المختلفة التي يعانون منها، مؤكداً إن المفوضية ستضطر لطلب المساعدات من الدول المانحة إذا نزحت أعداد أكبر من اللاجئين السوريين إلى الإقليم، وفيما يلي المقابلة التي أجرتها نقاش مع جينياك.

نقاش: كم يبلغ عدد اللاجئين الذين نزحوا إلى إقليم من خارج العراق؟

جينياك: حسب آخر احصاء للمفوضية هناك أكثر من210 ألف لاجيء سوري تم إسكانهم قي إقليم كردستان معظمهم من القومية الكردية ولكن العدد في زيادة مستمرة بسبب الأوضاع التي تمر بها مدينة كوباني السورية اليوم حيث وصل عدد من لاجئي تلك المنطقة إلى الإقليم ونتوقع نزوح أعداد أكبر إذا استمر الوضع على ماهو عليه.

نقاش: وماهي استعدادات المفوضية لتقديم ماهو ضروري لهؤلاء اللاجئين؟

جينياك: ما قمنا به حتى اليوم هو تأمين المستلزمات الأولية ولدينا خطط لإقامة العديد من المخيمات الأخرى في مدن إقليم كردستان أما إذا زادت الأعداد أكثر فسنضطر إلى طلب الدعم من الدول المانحة لمساعدة هؤلاء الناس فلا يمكن استقبال أعداد كبيرة من اللاجيئن دفعة واحدة.

نقاش: ماهي تلك المستلزمات الأولية التي تقدمونها للاجئين؟

جينياك: عند نزوح اللاجئين نقوم بتأمين المستلزمات الأولية كالخيّم والأغذية والماء وبعد ذلك تقوم المنظمات الأخرى التابعة للأمم المتحدة بتزويدهم بالأغذية الباردة ومساعدتهم من الناحية الصحية والتعلمية.

نقاش: وماذا فعلتم بخصوص النازحين العراقيين في إقليم كردستان؟

جينياك: على الرغم من أن موضوع الذين نزحوا من نينوى والأنبار إلى أقليم كردستان يتعلق بحكومتي الإقليم وبغداد إلا أننا قدمنا لهم ما في وسعنا فأمنّا لهم المستلزمات البدائية واستفاد350ألف شخص من مساعدات المفوضية العليا للاجئين، ومن المقرر إقامة عشر مخيّمات أخرى لهم أربعٌ منها في دهوك وثلاثة في السليمانية وثلاث أخرى في أربيل.

نقاش: يقترب الإقليم والمنطقة من فصل الشتاء، ماهي خطتكم لمساعدة النازحين؟

جينياك: اتخذنا الاستعدادات منذ الآن لتأمين المستلزمات الشتوية ومنها النفط ووسائل التدفئة والأغطية والمستلزمات الأخرى وهي لا تشمل اللاجئين السوريين فقط بل تشمل النازحين العراقيين أيضاً.

نقاش: يقول البعض إن أوضاع النازحين في الإقليم سيئة فيما يرى المسؤولون عكس ذلك، كيف ترون أنتم أوضاع النازحين في إقليم كردستان بنحو عام؟

جينياك: مع أن حياة النزوح واللجوء لا تضاهي الحياة الطبيعية لكن أوضاع النازحين واللاجئين في الإقليم أفضل إلى حد ما مقارنة بالمناطق الأخرى، صحيح أن هناك نقصاً في المستلزمات التي يحتاجون إليها ولكن ليس هناك أحد بين النازحين يعاني من الجوع كما لا وجود لتفشي أمراض فتاّكة بينهم وهذا مهم للغاية لأن نزوح أعداد كبيرة إلى منطقة ما وفي وقت قصير أمر صعب ولاشك أن هناك مشكلات نعمل على حلها.

نقاش: كيف ترى دور حكومتي الإقليم وبغداد في تقديم المساعدة للنازحين واللاجئين؟

جينياك: الحكومتان عملتا على مساعدة النازحين إذ قدمت حكومة بغداد خمسأ وثلاثين مليار دينار لإقامة ستة مخيمات في دهوك كما قررت تقديم مبلغ من المال لكل عائلة، ولكن ما نراه أن الأمور ليست منظّمة وتحتاج إلى تنظيم أكثر وهناك الكثير لإنجازه للتخفيف من المشكلات التي تواجه هؤلاء الناس، فمثلاً يجب نقل رواتب الموظفين الذين جاؤوا من المناطق العراقية الأخرى إلى الإقليم وفيما يتعلق بإقليم كردستان فعلى الرغم أنه يعاني من أزمة مالية وتأخر صرف رواتب موظفيه إلا إنه قام بأمور جيدة لمساعدة للنازحين واللاجئين.

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.