مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

مقاطع فديو داعش تستقطب الكربلائيين

إبراهيم الجبوري
مقاطع فيديو كثيرة تلك التي تداولها الكربلائيون على أجهزة الهواتف الذكية لكن أشهرها كان يتعلق باغتصاب نساء في الموصل وفيديو آخر يتعلق بإعدام جنود عراقيين في تكريت وجميع هذه المقاطع التي كان الهدف منها إظهار قوة وبطش…
10.07.2014  |  كربلاء
An IS-made video clip showing pictures of an execution.
An IS-made video clip showing pictures of an execution.

Tweet
//


حسن العامري (24 سنة) يقول إن أكثر الأمور التي أثرت فيه ودفعته إلى التطوع هو رؤيته لمقطع فديو لنساء يتحدثن عن اغتصابهن من قبل داعش وأن الفديو بالذات هو الذي دفعه إلى التصميم على الذهاب إلى مركزللتدريب العسكري ليكتسب مهارات قتالية أخرى تمكنه من الصمود والصبر والتحمل في ساحة المعركة.

https://www.youtube.com/watch?v=D4OgY2rswc4

https://www.youtube.com/watch?v=BtI4W7Bcfhk

رضا الخياط صاحب مقهى للأنترنيت تمكن من حجب مجموعة من المواقع الألكترونية التي تبث مشاهد القتل التي ترتكبها داعش بسبب كثرة تصفح الشباب الذين يرتادون المقهى لها ولخشيته من تأثيرها النفسي عليهم.

ويقول "حينما كان الانترنت مفتوحاً في المدينة تمكنت من حظر وأغلاق أكثر من ثلاثين موقعآ يقوم ببث هذه المقاطع والصور والتي أنصح بعض من أبنائنا واخواننا بعدم مشاهدتها".

ويضيف "هناك عدد كبير من الشباب الواعي ومعظمهم من طلبة المدارس قاموا بالرد على هذه المواقع واغلاق وحظر الكثير منها".

وعن أبرز هذه الفيديوات يقول علي فاضل وهو طالب جامعي "توجد مقاطع فيديو لتنظيم داعش وهم يقومون بأعدام عدد من المواطنين الفارين من مدينة الموصل والرمادي فضلا عن مقاطع حول أغتصاب عدد من النساء في الموصل وتكريت من قبل أمراء التنظيم العرب والأجانب الوافدين الى العراق وقد بثتها عدة قنوات فضائية".

أبو نبيل مدرس متقاعد يقول إنه شاهد أكثر من عشرة مواقع في الفيس بوك تعود لتنظيمات إرهابية مهمتها أستهداف نفسية المواطن من خلال نشر هذه المقاطع الفيديوية والتي توثق قيام افراد قليلة من الجيش والشرطة في الموصل بأعلان توبتهم في أحد الجوامع وتسليم أسلحتهم ومبايعة داعش وعدم الأنخراط مستقبلآ في سلك القوات الأمنية.

ويضيف "انا متأكد تمامآ إن هؤلاء أجبروا على هذه الأعمال أمام أنظار الكاميرات بسبب سقوط الموصل بيد العصابات المتشددة بشكل يثير القلق واختفاء أسلحة الجيش فجأة فضلا عن انسحاب عدد كبير من الضباط والمراتب وهروبهم من تكريت والموصل إلى جهة مجهولة".

الدكتور عمران الكركوشي أستاذ الأعلام الدولي قال لـ"نقاش" إن القنوات الفضائية المعتدلة تتحمل مسؤولية الرد على أفكار هذه الجماعات المسلحة التي نقلتها الفديوات التي تم بثها عن ممارسات التنظيم من خلال أعداد وتقديم برامج سياسية لهذا الغرض وأستضافة عدد كبير من المهتمين والمختصين بهذا الجانب وشرح أبعاد وخطورة هذا التنظيم الأسلامي المتشدد وتوجيه خطاب أعلامي موحد يستنكر أفعاله.

ويضيف الكركوشي "على جميع الباحثين والمفكرين أن يوجهوا أستنكارات لأفعال هذه التنظيمات المحظورة باستهدافهم الرموز الثقافية والأدبية والفنية"

الأعلامي ماجد الخياط مدير وكالة كان للأنباء أكد إن هذه التنظيمات الأرهابية أرادت أن تستخدم الحرب النفسية والأشاعة كاداة ومحاولة لكسر معنويات المواطن إلا إن هذه المحاولات أسفرت عن نتائج عكسية تمامآ.

ويقول الخياط "من خلال عملنا الأعلامي أطلعنا على مواقع تعود لهذا التنظيم كانت تنشر مقاطع وصور توثق عمليات التعذيب والقتل الجماعي للمواطنين لأسباب طائفية وأخرى بسبب أنتماء بعض المواطنين لقوات الجيش والشرطة ويتوجب مواجهة هذه الحملة الأعلامية التي يتقنها التنظيم".

الكربلائيون منقسمون بين فريقين الأول مهتم كثيراً بالاطلاع على مقاطع الفديو التي يبثها التنظيم على شبكة الانترنت ومتابعة الجديد منها وحتى بعد قطع الانترنت استخدم هؤلاء برامج كسر التشفير وكانوا يتحدثون للناس عن أبرز ما شاهدوه والآخر يرى بوجوب حجب هذه المواقع التي تبث مقاطع فيديو وتهدف إلى التأثير في نفسية الناس وإخافتهم.

لكن النتيجة المشتركة التي توصل إليها الفريقين اخيراً هي إن مقاطع الفديو التي تم بثها حول ممارسات داعش في المناطق التي استولت عليها كانت واحدة من الأسباب التي دفعت الاهالي للتطوع للدفاع عن مدينتهم وانتشارهم على الحدود التي تربط بين محافظة كربلاء والأنبار لاسيما بعدما قامت الحكومة المحلية بغلق المعابر الحدودية التي تربط بين المدينتين منذ أيام.