مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

المشعوِّذ المحلي غير مضمون
سحرَّة الهند يساعدون مرشحي كربلاء

إبراهيم الجبوري
17.04.2014  |  كربلاء
Some candidates in the general elections believe they\'ll need more than just posters to win.
Some candidates in the general elections believe they\'ll need more than just posters to win.

مع بدء الحملات الدعائية للمرشحين أرتفعت بورصة المنجمين وفتاحي الفال والسحرة في كربلاء بسبب لجوء بعض المرشحين والمرشحات إليهم للأستعانة بهم للتنبؤ بالفوز أو الخسارة.

Tweet


عادل محمد زوج إحدى المرشحات قال لـ"نقاش" أنه ذهب بصحبة زوجته لأحد العرافين حينما رشحت لانتخابات مجالس المحافظات قبل عام مضى وإن العرّاف أخبره بأن زوجته ستفوز شرط أن تقوم بمساعدة العائلات المحتاجة في المحافظة لكنها لم تحصل سوى على (47) صوتاً.

وأضاف "هذه المرة رشّحت لانتخابات البرلمان العراقي حيث ذهبنا لزيارة أحد المنجمين المشهورين في قضاء المشخاب في مدينة النجف وأكد لزوجتي أنها ستفوزبمقعد برلماني بعدما أعطانا أدعية وطلاسم وبعض قناني الماء التي نستخدمها حسب إرشاداته لطرد الأرواح الشريرة واستدراج الأرواح الطيبة التي تساعدنا على استمالة الناس للتصويت لزوجتي والتعاطف معها حيث دفعنا له خمسة ملايين دينار عراقي مقابل ذلك أي قرابة 4100 دولار".

مرشح آخر أكد لـ"نقاش" إن أحد أقاربه يعمل منجماً ويقوم بعمل بعض الأشياء التي من شأنها أن تساعده لأجتياز نظام الكوتا الأنتخابية فقط لكنه أخبره إن نتيجة الفوز ستبقى رهن المفاجأة ورغم ذلك طلب منه مبلغ سبعة ملايين دينار في حال فوزه في الانتخابات.

المرشح محمود عبيد قال إنها المرة الرابعة التي يرشِّح فيها للأنتخابات ولكنه لم يفلح ولذلك استعاذن بأحد المشعوذين من خارج البلاد.

وأضاف "قبل تقديم أوراقي للترشيح سافرت إلى الهند مع أحد أصدقائي للقاء أحد السحرة الكبار وطلب مني مبلغ أربعة آلاف دولار مقابل تنفيذ بعض الطقوس الخاصة بأعماله السحرية ووافقت على ماأراد، وبعد خروجنا من دار الساحر تعرضنا إلى التسليب والسرقة من قبل عصابة من ثلاثة أشخاص يستقلون سيارة وسرقوا مني مبلغ ثمانية آلاف دولار".

وقال "بعد عودتي سلكت طريقآ جديداً لكسب الأصوات من خلال توزيع بعض الوجبات الغذائية على العائلات المتعّففة والمحتاجة في مناطق العشوائيات لعل هذا الأمر يساعدني على الفوز في الأنتخابات أسوة بالمسؤولين".

المرشحة ليلى فليح تعمل موظفة قالت لـ"نقاش" انها اشتركت في الانتخابات بعدما استشارت إحدى زميلاتها في العمل.

وأضافت "إحدى زميلاتي التي تقرأ الفنجان دائمآ لنا في الدائرة نصحتني بأن أشترك في الأنتخابات وسيكون الفوز حليفي وأحصل على مقعد في البرلمان ولم تفارقني هذه النصيحة ولو لحظة واحدة حتى قدمت أوراقي الثبوتية لمفوضية الأنتخابات، رغم إن هذا الموضوع سبب لي مشكلات عائلية مع زوجي الذي رفض فكرة ترشحي للبرلمان إلاّ أنني لم أكترث له رغم تركي داري وأطفالي ولن أعود لهم قبل الفوز رغم إن زوجي هددني بالطلاق في حال عدم فوزي".

أحد المرشحين المعترضين على أرتياد هؤلاء المرشحين إلى دور السحرة والمشعوذين والمنجمين قال إن الأمر مخجل جداً في عصر الثورة التكنلوجية حيث يلجأون إلى المشعوذين لعدم امتلاكهم أي شعبية في الشارع الكربلائي.

أبو رائد المعروف بـلقب ( أبو مرايه ) يمارس أعمال التنويم المغناطيسي وتحضير الأرواح لقراءة المستقبل إضافة إلى الكشف عن السارقين من خلال تنويم أحد الأطفال دون سن الرشد لمعرفة شخصية السارق ومحل سكنه.

يقول أبو رائد "قبل عدة أيام زارني في داري عدد كبير من المرشحين للأنتخابات البرلمانية يرومون معرفة نتائج ترشيحهم ألا أنني لم أعدهم بشيء لكون هذا المطلب ليس من أختصاصي لكن إحدى المرشحات طلبت مني ساعدتها على الفوز بمقعد في مجلس النواب من خلال تحضير الأرواح وتسخيرها لجمع الأصوات والتلاعب بنتائج الأنتخابات وقدمت لي عرضآ مغريآ بمبلغ عشرة آلاف دولار أميركي".

ويضيف "رفضت هذا العرض لكوني لاأستطيع تحقيقه لها فهو خارج تخصصي، وعملي يقتصر على تنويم الأطفال ومعرفة السرّاق".

أم يحيى أحدى العرافات المعروفات في كربلاء قالت إنها "في العام الماضي حصلت على مبالغ طائلة من خلال تردد المرشحين والمرشحات إلى دارها لغرض قراءة أحوالهم العامة من خلال طقوس خاصة تمارسها حيث حصلت على مبلغ خمسة ملايين دينار من أحد المرشحين بعد فوزه في الانتخابات".

وتضيف " حضرعدد كبير من المرشحين ليلآ خشية أنكشاف أمرهم لدى سكان المنطقة بسيارات مختلفة كونهم شخصيات معروفة وقدمت لهم مايحتاجون من تعويذات وطلاسم خاصة تساعدهم على كسب أصوات الناس خلال الندوات التعريفية وتجوالهم في المناطق والأحياء السكنية".

الباحث الأجتماعي رحيم الخزعلي قال إن لجوء المرشحين إلى العرافين وفتاحي الفال والدجالين والسحّرة يعود إلى فقدانهم الثقة بالذات كما إن هؤلاء الدجالين لديهم القدرة على الأحتيال والألتفاف على بعض الناس، حيث يجدونهم صيدآ سهلآ ودسمآ لأنهم بحاجة إلى التهدئة والأطمئنان وزراعة موضوع الفوز بداخلهم لغرض السيطرة على مشاعرهم وبهذا يحصلون على مايريدون من مبالغ مالية.

الانتخابات البرلمانية ستكشف مدى قوة الطلاسم والتعويذات التي يستخدمها المرشحون لإغواء الناخبين بالتصويت لهم في مقابل آراء الناخبين التي يمكن ان تطيح بالكثيرين منهم في يوم الاقتراع.