مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

مخيّم دوميز ينتج فناً

سازان مندلاوي
17.04.2014  |  دهوك
An exhibition at the youth centre in Domiz refugee camp drew around 250 visitors. Pic: Aral Kakl
An exhibition at the youth centre in Domiz refugee camp drew around 250 visitors. Pic: Aral Kakl


يقطن في مخيم دوميز للاجئين في كردستان العراق أكثر من 60 الف لاجئ معظمهم من الأكراد، ولكن ليست جميع قصص هذا المخيم حزينة فأخيراً نجحتمرأة كردية سورية في إظهار فنها وممارسته.

Tweet


"اليوم إنه اول معرض لي وأنا سعيدة جدا فطالما راودني هذا الحلم" تقول فايزة حسين.

تعيش فايزة حسين البالغة من العمر (37 عاماً) وهي غير متزوجة مع زوج أختها وأختها في مخيم دوميز للاجئين في محافظة دهوك، حيث جاءت إلى المخيّم من بلدة القامشلي في شمال -شرق سوريا قبل عشرة أشهر، وهي واحدة من بين ستين ألف لاجئ سوري معظمهم من الأكراد يعيشون في المكان وهي ما زالت تحاول الحصول على خيمة منفصلة تقطن فيها.

Domiz daily life http://www.niqash.org/articles/?id=3187

Bad camp http://www.niqash.org/articles/?id=3070

ويُقام المعرض الذي تشارك فيه فايزة حسين في مركز سردام للشباب بين الخيّم ويتضمن لوحات وخط عربي تم تنفيذها خلال دورات أُقيمت لشباب المخيّم كما ويتضمن أيضا فقرات ترفيهية وغناء وأعمال مسرحية، وضم العرض بعض أعمال الحياكة التي انتجتها وأخرى من انتاج تلامذتها.

https://www.facebook.com/SerdamYouthCenter

إنشاء المركز المذكور تم من قبل صندوق الأمم المتحدة للسكان، الذي يعمل إلى جانب تعزيز الصحة الإنجابية والجنسية على دعم الشباب الذين يعيشون في بيئات صعبة مثل مخيّم دوميز.

http://www.unfpa.org/public/

حسين هناري الذي يعمل مع الصندوق كمحلل برامج قال إن"الصندوق أنشأ مراكز مماثلة داخل مخيمات اللاجئين الأخرى في المنطقة الشمالية من كردستان العراق والذي يتمتع بحكم شبه ذاتي.

وأضاف "مهمة المراكز إلى جانب دورها في تعزيز الصحة الإنجابية، هي توفير أجواء ودية ومجموعة متنوعة من الأنشطة تغطي كافة المجالات من الموسيقى والفنون والآداب والتدريب الرياضي".

كانت فايزة ترتدي أفضل ما تملك من اللباس الكردي التقليدي حيث رتبت قطع الملابس التي صنعتها يدوياً مع مجموعة من الأكسسوارات للمركز على قطعة قماش بيضاء اللون موضوعة على السياج السلكي للمركز، وكانت هناك رياح لطيفة وبعض الغيوم في السماء حيث نظرت النازحة الكردية إلى السماء وكأنها تستجديها كي لا تمطر في هذا اليوم المهم في حياتها.

"لقد درّبت جميع الفتيات على صنع هذه القطع اليدوية في هذا اليوم سنعرض جميع ما أنتجناه، وكنت تعلمت الحياكة من والدتي عندما كنت صغيرة جداً واستمتعت كثيراً بهذه الخبرة، وعندما أتيت إلى المخيّم أخبروني بوجود مركز للشباب مدعوم من صندوق الأمم المتحدة للسكان داخل المكان فتقدمت بمشروع لتدريب بعض الفتيات على فن الحياكة وتم قبوله بالفعل" قالت فايزة حسين وهي تحرك بعضاً من القطع المعروضة من جهة إلى أخرى وتعلقها بطريقة متينة لتحميها من الهواء.

في هذا المخيّم درّبت فايزة حسين عدداً من النساء الشابات على فن الحياكة بطريقة مهنية ولمدة شهر واحد لكل دورة وهي اليوم تشعر بحماس شديد لأنها ستبدأ بتقديم دورة جديدة لمجموعة جديدة من الشابات.

سوسن عبد الباقي البالغة من العمر 25 عاماً اندفعت نحو فايزة حوهي تحمل كيساً بلاستيكياً تحت ذراعها وحيتها بطريقة دافئة "كانت تلميذتي، فطلابي دائما ينادونني أيتها الأستاذة عندما أتجوَّل في المخيّم فهم يعرفونني جيداً، إنه لشعور جميل أن يعرفك الناس بسبب عمل جيد تقوم به "قالت فايزة وهي تقدم سوسن عبد الباقي بفخر.

أما عبد الباقي فقالت "بدأت التدرب على الحياكة وكانت لدي مهارات بسيطة ولكن بعد التدريب الذي تلقيته أصبح بإمكاني أن أَحيك قطعاً جميلة باستخدام خمسة إبر حياكة في الوقت ذاته، فلدي ثلاثة أطفال صغار ولا يمكنني أن أعمل بسبب عدم توفر فرص العمل، واليوم بإمكاني أن أمارس الحياكة وأن أعتني بأطفالي وأنا في خيمتي".

Cant work http http://www.niqash.org/articles/?id=3399

العديد من الشابات يقمنَّ بممارسة الحياكة بعد ورش العمل ويحضرنَّ الطلبات التي تأتيهنَّ ويبعنها، ومعظم الأشغال التي ينتجنها تُباع في داخل المخيّم ولكنهن يأملن أن يحصلن على قروض صغيرة كي للبدء بمشاريعهن الخاصة.

تقول عبد الباقي إن أسعار الصوف مكلِفة جداً وهي لا تستطيع تحضير القطع على أمل بيعها "بمجرد أن أن يطلب منى شخص ما قطعة أقوم بتحضيرها". أنهت جملتها وأخرجت من الكيس البلاستيكي الأسود بعض القطع التي حاكتها.

وقالت عبد الباقي بفخر وهي تساعد فايزة حسين على تثبيث بابوج مشغول بصوف أبيص وأخضر على السياج "إنه أول معرض لي أيضا".

عن المؤلف: عملت سازان مندلاوي كصحفية ومعلقة في كردستان العراق، وهي تعمل اليوم كمعلم رفيق مع صندوق الأمم المتحدة للسكان لتساعد الشباب على اكتساب المهارات الحياتية.

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.