مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

تزايد الاعتداءات ضدّهم:
أطباء العراق يغادرون مستشفيات بلادهم.. وآخرون يعملون في السر

مصطفى حبيب
خلال الأيام القليلة الماضية تعرّض مجموعة من الأطباء لاعتداءات بالقتل والتهديد، أجبرت العشرات منهم على ترك عمله، بينما اختار بعضهم مغادرة البلاد والتفكير بالهجرة، فيما يعمل آخرون في السرّ بعيداً عن الأنظار.
3.08.2017  |  بغداد
 (الصورة: Iraqi Ministry of Health)
(الصورة: Iraqi Ministry of Health)

الأسبوع الماضي توفي الطبيب سليم عبد الحمزة متأثراً بطعنات تعرض لها من قبل مسلحين مجهولين اقتحموا عيادته الخاصة في منطقة المعامل ببغداد، كما اختطف الطبيبان محمد علي زاير الذي يعمل في مستشفى الحكيم في مدينة الصدر وسعد عبد الحر في عيادته الخاصة ببغداد الجديدة، وقتلت طبيبة الأسنان شذى فالح في مركز صحي في منطقة الوشاش، جميع هذه الحوادث جرت في بغداد في أسبوع واحد.

 

وزارة الداخلية فتحت تحقيقاً في هذه الحوادث، وأعلنت اعتقال ثماني عصابات متورطة بخطف وقتل الأطباء في بغداد، ولكن العراقيين الذين انشغلوا منذ أيام بهذه الحوادث كان لهم رأي آخر، ويقولون إن هناك مخططاً لاستهداف الكفاءات العلمية، والأكثر من ذلك فان الأطباء بدأوا بترك مستشفياتهم وعياداتهم الخاصة والتخطيط لمغادرة البلاد.

 

في منطقة الحارثية أحد أحياء بغداد الراقية والمعروفة بكثرة العيادات الطبية، اقتحم مسلحون مجهولون عيادة الطبيب الجراح سامر العطار وضربوه بقوة حتى فقد الوعي، وبينما سارع سكرتيره إلى نقطة التفتيش القريبة من العيادة طلبا للنجدة، كان المسلحون قد لاذوا بالهروب.

 

الطبيب سامر قرر عدم إبلاغ الشرطة خوفا على حياته، واتخذ قرارا حاسما بإغلاق عيادته بهدوء واصطحب عائلته الى إقليم كردستان، ويفكر الآن بمغادرة البلاد، ويقول في اتصال هاتفي مع "نقاش": "لا احد يحمي الأطباء في العراق وهناك عصابات مسلحة تستهدفنا، والقوانين العشائرية، والأجهزة الأمنية عاجزة عن حمايتنا".

 

في 25 من الشهر الماضي نظم الأطباء في بغداد وغالبية المحافظات اعتصاما موحدا داخل المستشفيات احتجاجا على تصاعد ظاهرة استهداف الأطباء في البلاد، ورفعوا شعارات تطالب وزارة الصحة والحكومة بحمايتهم، وحذروا من تناقص أعداد الكوادر الطبية بسبب هذه الاعتداءات.

 

مدير عام صحة بغداد في جانب الكرخ جاسب الحجامي قال لـ "نقاش" إن "الجرائم التي تستهدف الأطباء في الآونة الأخيرة خسارة للبلد، وتستهدف إفراغ العراق من أطبائه وكفاءاته العلمية ذات التخصصات النادرة وهؤلاء ثروة لا يمكن تعويضها بسهولة".

 

ويؤكد الحجامي أن "الكثير من هذه الكفاءات هاجرت خارج البلاد في الأعوام السابقة نتيجة لأفعال القتل والخطف ويجب بذل الجهود من اجل حماية ثروات وعقول البلد العلمية".

 

ظاهرة استهداف الأطباء أعادت ذكريات مؤلمة إلى العراقيين عندما تصاعدت عمليات قتل الكفاءات العملية بشكل ممنهج من الأطباء والمهندسين وأساتذة الجامعات وكبار ضباط الجيش العراقي السابق بعد 2003 من قبل فصائل مسلحة يخشى الجميع التحدث عنها في الوقت الحاضر.

 

نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي اعتبر في بيان رسمي أن "ما جرى يشير إلى عودة ظاهرة اغتيال الأطباء والكوادر العلمية، هذه الممارسات الإجرامية النوعية توصل رسالة مهمة مفادها أن مرحلة ما بعد داعش لن تكون آمنة بل وأكثر دموية لإفراغ البلاد من كل الطاقات القادرة على قيادة مرحلة البناء وإعادة الإعمار".

 

المسلحون المجهولون ومافيات السرقة الذين يمارسون القتل والخطف والابتزاز ليست المشكلة الوحيدة للأطباء، وأيضاً هناك القوانين العشائرية التي تلاحقهم في كل مكان، فالطبيب الذي يفشل في معالجة احد المرضى قد يدفع الثمن عبر قانون "الفصلية" ويعني دفع أموال طائلة إلى عائلة المريض، وقيمة الأموال تحددها العشائر.

 

الطبيب سرمد عبد الأمير المختص في أمراض القلب كان ضحية القوانين العشائرية، قبل ستة أشهر اجرى عملية خطيرة في القلب لرجل كبير في السن لم يكتب لها النجاح، أقدمت قبيلة المتوفى على إغلاق عيادته بالقوة وكتبت عليها عبارة "مطلوب عشائريا" وتعني في المفهوم الشعبي خيارين إما يتعرض للأذى وربما القتل أو دفع أموال الدية.

 

ويقول عبد الأمير لـ "نقاش": "استطاعوا الوصول الى منزلي وهددوا عائلتي، اضطررت بعدها الى دفع مبلغ دية قدره مئة ألف دولار لعائلة المتوفى برغم أن التقارير الطبية قبل إجراء العملية كانت تشير الى ان نسبة نجاحها محدودة وعائلته وافقت على تحمل النتائج، وبعد إجراء العملية تنصلوا عن ذلك".

 

قرر عبد الأمير أيضا مغادرة البلاد الى الأردن، ولكنه ما زال يمارس مهنته في العراق بشكل سري، ويقول "اتفقت مع إحدى مستشفيات بغداد بحجز مواعيد للمرضى على أن ازور المستشفى لمدة أسبوع في كل شهر بشكل سري، أقوم خلالها بمعالجة المرضى من زبائني المعروفين وأقربائهم، وبعدها أعود الى الأردن لثلاثة أسابيع".

 

هجرة الكوادر الطبية الى خارج البلاد أوجدت أزمة حقيقية بين المواطنين الذين بدأوا بدورهم السفر واللحاق بأطبائهم او أطباء الدول المجاورة، وتعتبر لبنان والأردن وإيران والهند بلدان مفضلة للعراقيين للعلاج، وهو ما أضاف أعباءً مالية كبيرة على كاهل العراقيين.

 

وتنتشر العشرات من المكاتب في بغداد والمحافظات المختصة بالتنسيق بين المرضى العراقيين ومستشفيات الهند، عبر توفير الفيزا والاستشارة الطبية والمترجمين عند وصول المرضى إلى هناك، بعض هذه المكاتب مجازة من قبل وزارة الصحة العراقية، ولكن الأغلب منها تكون غير مجازة وتلجأ المكاتب إلى إنشاء صفحات على فيسبوك لجلب الزبائن، لاحقا يُفاجأ المرضى بسوء الخدمة الطبية عندما يصلون إلى الهند.

 

ملاحظة: تم تغيير أسماء الأطباء لأسباب أمنية بطلب منهم

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.