مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

مرَ عام على تحريرها:
جلولاء مدينة يملؤها الدمار وتخلو من أهلها

دشتي علي
على الرغم من مرور عام على تحرير ناحية جلولاء من سيطرة تنظيم داعش لكن الحياة لم تعد إلى المدينة حتى الآن، فلا أثر للمدنيين فيها وجميع المتواجدين في المكان هم من القوات المسلحة.
24.12.2015  |  السليمانية
الاسم الجديد لجلولاء (الصورة: دشتي علي )
الاسم الجديد لجلولاء (الصورة: دشتي علي )

في الثالث والعشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي مرّ عام كامل على تحرير قوات البيشمركة لمدينة جلولاء التابعة لقضاة خانقين (70 كلم شمال شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى) من سيطرة مسلحي داعش.

 

 ومنذ ذلك الحين والى الآن لا توجد في المدينة سوى قوات البيشمركة والقوات الأمنية الكردية إذ لم يسمح لأي من سكان المدينة بالعودة إلى منازلهم وبدء حياتهم الطبيعية من جديد.

 

ويقول الشيخ يعقوب اللهيبي مدير ناحية جلولاء إن أكثر من (80) ألفاً من سكان المدينة نزحوا بعد احتلالها من قبل مسلحي داعش ولا يزالون يقيمون في المخيمات القريبة من أقضية كلار وخانقين وكفري وهم الآن يعيشون في وضع إنساني سيئ.

 

النازحة ام باسم وهي امرأة حنطية البشرة كشفت تعابير وجهها عن طبيعة الحياة القاسية التي تعيشها في مخيم في ناحية كوكس التابعة لقضاء كفري (20 كم شمال جلولاء) تقول: "ننتظر العودة إلى منازلنا منذ اكثر من عام ولكنهم يؤخروننا يوما بعد آخر، لقد مللنا الوضع فإلى متى نبقى ننتظر".

 

وطالبت حكومة الاقليم بالعمل على إصلاح قطاع الخدمات في جلولاء حتى يتسنى لهم قضاء الشتاء في منازلهم.

 

مدينة جلولاء تعرضت خلال معركة تحريرها إلى أضرار كبيرة إذ تعطلت شبكات الماء والمجاري وخطوط الكهرباء والخدمات الاخرى ولم يتم إصلاحها حتى الآن لتمهد الطريق امام عودة السكان.

 

ويتهم مدير الناحية الحكومة العراقية بأنها لا تمد يد العون والمساعدة لإعمار المدينة حتى يتسنى لسكانها العودة اليها.

 

وأكد في حديث لـ"نقاش" تشكيل لجنة من قبل الحكومة العراقية في الاشهر الماضية إذ زارت المدينة لتقييم الاضرار التي لحقت بقطاع الخدمات فيها وقال: "اعلنت اللجنة أن جلولاء تحتاج الى 100 مليون دولار لإصلاح قطاع الخدمات فيها".

 

واقفلت جميع الدوائر الحكومية في جلولاء أبوابها منذ اكثر من عام ولم يداوم موظفوها الا أنهم يتقاضون رواتبهم باستمرار فيما يزاول مدير الناحية عمله اليومي في احد منازلها.

 

وتشير احصاءات وزارة الهجرة والمهجرين العراقية الى نزوح (669) اسرة عراقية يبلغ عدد أفرادها ثلاثة ملايين و(300) ألف شخص بما فيها (61) ألف اسرة نزحت من مناطق محافظة ديالى المختلفة.

 

وعزا جاسم محمد وزير الهجرة والمهجرين العراقي المشكلة الأساسية في عدم عودة النازحين الى جلولاء الى الدمار الذي لحق بالمدينة، ورأى ان عودة الحياة الى المدينة تحتاج إلى مبالغ كبيرة وتنسيق كبير بين حكومتي الاقليم وبغداد، ولكن لم يصل التنسيق بينهما حتى الآن إلى مستوى مرض.

 

وقال لـ"نقاش": ان "المشكلة الرئيسية هي في من يحق لهم العودة الى جلولاء لأن بعضا من عرب المدينة حملوا السلاح ضد الأكراد وقاتلوا إلى جانب داعش".

 

ويفيد قادة البيشمركة بان عددا كبيرا من عرب عشيرة الكروي كانوا يقيمون في حي التجنيد بجلولاء ومع مجيء داعش الى المنطقة انضموا الى التنظيم وأصبح حي التجنيد قلعة لمقاومة البيشمركة وبعد تحرير المدينة فر معظم أهالي الحي وهم يقيمون الآن في بعقوبة.

 

ويشير بعض السكان العرب الذين تركوا منازلهم خوفا من البيشمركة إلى أن القوات الكردية بدأت تهدم منازلهم لمنعهم من العودة نهائيا وان جزءا من الحي سويّ بالأرض.

 

وعلى الرغم من ان الاطراف الكردية تتجنب الحديث عن هدم المنازل إلا انها تشير صراحة إلى أنها وضعت خطا احمر امام هؤلاء العرب ولن تسمح بعودتهم الى المنطقة مرة اخرى الأمر الذي أصبح مشكلة بين اربيل وبغداد لان الأخيرة ترى أن هؤلاء العرب جزء من مكونات المدينة ولابد من عودتهم إلى منطقتهم.

 

وقال محمود سنكاوي قائد قوات البيشمركة في محور كرمسير لـ"نقاش" رداً على ذلك: "لن نسمح بعودة العرب الوافدين او الذين تلطخت أيديهم بدماء الأكراد الى جلولاء أبداً".

 

الجانب الكردي غير اسم المدينة من جلولاء الى كولالة، مشيرا إلى انه الاسم الحقيقي للمدنية والذي تم تغييره أثناء عمليات التعريب ولكن ما يهم النازحين عربا واكرادا هو العودة إلى منازلهم مهما كان اسم المدينة لأنه موضوع غير جدير بالذكر بالنسبة إليهم.   

   

ولا يعلم وزير الهجرة والمهجرين مثله مثل النازحين متى سيأتي وقت عودتهم الى جلولاء ويقول: "تتعلق المشكلة بانعدام التنسيق بين اربيل وبغداد حول كيفية عودة السكان، واعادة الخدمات على وجه الخصوص لان إصلاح شبكات خطوط الكهرباء والماء والمجاري يحتاج الى وقت طويل يضاف الى ذلك وجود مواد متفجرة في المدينة".

 

وتفيد المعلومات التي حصلت عليها "نقاش" من قيادة قوات البيشمركة في محور كرمسير بأنهم تمكنوا خلال الايام القليلة الماضية من جمع (16) برميلا من مادة (TNT) أثناء تطهير قريتي (سيد جابر وسيد احمد) التابعتين لجلولاء".

 

المدينة تحولت اليوم إلى منطقة عسكرية وآثار الحرب والدمار بادية عليها فيما يشدد القادة العسكريون على عدم السماح لأية قوة عراقية بدخول المنطقة.

 

قائد قوات البيشمركة في محور كرمسير محمود سنكاوي قال: "لا مانع لدينا من تشكيل قوة كردية عربية مشتركة بإشرافنا ولا مشكلة لدينا في كون تلك القوة تابعة للحكومة المركزية او حكومة الاقليم ولكن المهم هو ان نشرف على تشكيلها لأننا لن نسمح باختلاط إرهابيين بالقوات الأمنية في المنطقة".

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.