مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

وزير البيشمركة السابق:
كركوك هي الهدف الأول لداعش ولا بدّ أن تشارك البيشمركة في معركة الموصل

شالاو محمد
هاجمت قوات البيشمركة في الأيام القليلة الماضية مواقع لتنظيم داعش جنوب كركوك وتمكّنت من السيطرة على (13) قرية وهي المرة الثانية في شهر واحد التي تتحول فيها البيشمركة من حالة الدفاع إلى الهجوم.
17.09.2015  |  كركوك
جعفر شيخ مصطفى (الصورة: Shalaw Mohammed)
جعفر شيخ مصطفى (الصورة: Shalaw Mohammed)

التقت "نقاش" جعفر الشيخ مصطفى وزير البيشمركة السابق وقائد قوات (70) وهي إحدى القوات الرئيسية للبيشمركة إذ تحدث عن أسباب الهجمات التي تقوم بها داعش والخطط المستقبلية للبيشمركة، وقال إن هدف داعش الأول هو مدينة كركوك ومع ذلك ستشارك البيشمركة في معركة تحرير الموصل والحويجة.

 

نقاش: كان القتال بين مسلحي داعش وقوات البيشمركة متوقفاً خلال الفترة الماضية، ماذا كان السبب؟

جعفر الشيخ مصطفى: لقد أوقفت خطط القتال من قبل قوات البيشمركة لمدة شهرين على الرغم من ان داعش هاجم أكثر من مرة قوات البيشمركة ولكن تم دحره خصوصا في مناطق جنوب كركوك، لقد مررنا في المدة الماضية بشهر رمضان وفصل حار، فتلك الأوقات ليست جيدة للقتال من الناحية العسكرية وكذلك خلال البرد الشديد في فصل الشتاء لأن تحريك القطعات العسكرية خلال هكذا طقسين يكون صعباً.

 

نقاش: لقد بدأت الأسبوع الماضي الضربة الثانية لهجمات البيشمركة بشكل مفاجئ، ماذا كان هدفكم من ذلك؟

جعفر الشيخ مصطفى: أصبح واضحاً اليوم بالنسبة لنا أن داعش فقد القدرة على الهجوم وهو في حالة دفاع، وقد تم مناقشة ذلك من قبل قادة البيشمركة في السادس والعشرين من آب (أغسطس) قبل ايام من الهجمات، إن ما كان يهمنا هو قرية (البو نجم) جنوب كركوك و (20) قرية أخرى كان داعش على وشك تحويلها إلى مواقع قوية له، وقد تمكنا بمساعدة قوات التحالف من تطهير مساحة حوالي (250 كلم) مربع من الأراضي، وحاول داعش مرة اخرى ان يجعل قرية (البو محمد) موقعا له وقد تم تحرير تلك القرية ايضا مع (12) قرية اخرى في الحادي عشر من أيلول (سبتمبر)، وتكمن أهمية هذه المنطقة في أنها كانت تشكل خطرا على قرى الكاكائيين كما تم إبعاد داعش من كركوك تماماً.

 

نقاش: وما هي خطط البيشمركة المستقبلية، هل ستتخذ حالة الدفاع أم ستهاجم؟

جعفر الشيخ مصطفى: نعلم أن مسلحي داعش ليس لديهم أية قيم أخلاقية وهم يترقبون دائما مهاجمة قوات البيشمركة لكنها لن تنتظر إلى أن يهاجمها مسلحو داعش لترد عليهم، بل هي في حالة تأهب واجتماع دائم لتحرير مناطقها الأخرى من سيطرة داعش في اقرب وقت ممكن.

 

نقاش: وأية منطقة تمثل الهدف الرئيس لداعش الآن؟

جعفر الشيخ مصطفى: يرى داعش جميع مناطق العراق وإقليم كردستان مهمة بالنسبة له ليسيطر عليها، كما حاول كثيراً إيقاع أكبر عدد من الضحايا في صفوف قوات البيشمركة ولكنه يحاول النيل من محافظة كركوك اكثر من المناطق الأخرى، لأن كركوك لها اهمية خاصة من الناحية الجغرافية والنفط والسكان، فداعش يرى انه إذا سيطر على كركوك فان سكانها سينزحون نحو كوردستان وسيثقل ذلك كاهل حكومة الإقليم، الا ان البيشمركة تتابع بحذر خططهم وقد وضعنا داعش في حالة الدفاع بعدما كان في حالة الهجوم.

 

نقاش: يقول الكثيرون ان البيشمركة تعاني من أوضاع سيئة، ما رأيك؟

جعفر الشيخ مصطفى: لم يشهد الوضع المعيشي لقوات البيشمركة تقدما خصوصا في ما يخص الرواتب التي اصبحت اكثر سوءا ولم تتحسن، اما في ما يخص المعدات العسكرية فقد شهد الوضع تغييرا نسبيا وان لم يكن بالمستوى المطلوب، لكن من ناحية الحماس فالحماسة مرتفعة دوما.

 

نقاش: وهل انتم راضون عن معداتكم العسكرية؟

جعفر الشيخ مصطفى: ان المعدات العسكرية ليست في مستوى حاجة البيشمركة فأن تم تأمين المعدات العسكرية لاتخذ مسار الحرب ضد داعش منحى آخر.

 

نقاش: ولكن قوات التحالف تقول ان عدم مساعدتهم لقوات البيشمركة يعود لانعدام قيادة موحدة للبيشمركة في محاور القتال؟

جعفر الشيخ مصطفى: اجتمع مع قوات التحالف باستمرار ولم يتحدثوا معنا حول امر كهذا. ولكن مسؤولي قوات التحالف كانوا يقولون لنا دائما قبل بدء الحرب ضد داعش انهم لن يدعموا قوات حزبية بل يدعمون وزارة البيشمركة فقط.

 

نقاش: الى اين وصل موضوع تسليح وتزويد اميركا لقوات البيشمركة بالمعدات العسكرية؟

جعفر الشيخ مصطفى: قررت اميركا تشكيل ثلاثة ألوية من قوات البيشمركة بتدريب ومعدات عسكرية اميركية، وكان من المقرر ان تصل المعدات الى اقليم كردستان في شهر آب (اغسطس) الماضي ولكن لا اعلم أسباب عدم وصولها ولكن وزارة البيشمركة تعلم التفاصيل.

 

نقاش: وكيف تقيّمون موقف الحكومة في بغداد في ما يخص مساعدة البيشمركة؟

جعفر الشيخ مصطفى: لو كان بإمكان الحكومة العراقية لما كانت تسمح بامتلاك البيشمركة اية معدات عسكرية حتى انها كانت تفضل سيطرة داعش على المناطق بدل تمركز قوات البيشمركة فيها، لان للحكومة العراقية حقدا كبيرا إزاء الكورد وقوات البيشمركة وحاولت دائما ان تكون المسيطرة عليها، أتحدث عن هذا القلق امام الاعلام العالمي ليعلم العالم كيف تعامل الحكومة العراقية البيشمركة وقد ابلغنا قوات التحالف قلقنا هذا.

 

نقاش: هل انتم راضون عن موقف إيران وتركيا في الحرب ضد داعش؟

جعفر الشيخ مصطفى: يمثل داعش تهديدا لإيران، لذلك فهي جادة في محاربة داعش في العراق وتدعم القوات العراقية في العلن في الحرب ضد داعش، أما تركيا فلم تحارب داعش كما يجب بل كانت احدى البوابات التي تمكن مسلحو داعش من التسلل عبرها الى العراق وكردستان.

 

نقاش: كانت هناك قوتان من البيشمركة في كردستان لسنوات عديدة، الى اين وصلت عملية توحيدهما؟

جعفر الشيخ مصطفى: لم يجر توحيد قوات البيشمركة كما كان متوقعا وكانت هناك اسباب حالت دون ذلك مثل عدم تأمين ميزانية خاصة فكل جزء من عملية التوحيد بحاجة الى ميزانية وكذلك يحتاج التوحيد الى معسكرات ومواقع تدريب ومعاهد ومعدات عسكرية بالاضافة الى العديد من الامور العسكرية الاخرى، وكذلك نحن نخوض حربا ضد داعش منذ اكثر من عام فمن الصعب سحب بعض من القوات في الجبهات من اجل توحيدها ومع ذلك فأن تقصيرا تسبب في عدم توحيد قوات البيشمركة.

 

نقاش: هل تؤيد مشاركة البيشمركة في تحرير الموصل والحويجة؟

جعفر الشيخ مصطفى: يمثل داعش خطرا على إقليم كردستان طالما بقي في الموصل والحويجة او اية منطقة اخرى لذلك يجب على البيشمركة المشاركة في محاربة داعش في الموصل والحويجة فهي من المناطق التي تشكل خطرا على كركوك واربيل ودهوك لذلك لابد من مشاركة قوات البيشمركة في معركة الحويجة والموصل ولكن بشرط ان يكون هناك اتفاق، وأن تؤمّن البيشمركة مستلزماتها وليس بشكل عشوائي.

 

نقاش: ما مدى تأثير التوتر الذي يسود الاحزاب الكوردية حول موضوع رئاسة الإقليم على قوات البيشمركة؟

جعفر الشيخ مصطفى: لم يكن لذلك أي تأثير على الحس القومي لدى قوات البيشمركة.

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.