مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

دخان بين أصابع «الخليفة»

خالص جمعة
مدينة الموصل تبدو في الظاهر مستسلمة لتعاليم "الدولة الإسلامية"، لكنها في الواقع لا توفر فرصة للتحرر من القيود التي فُرضت عليها، من هنا فإن مدمني التدخين وجدوا سبلاً جديدة للحصول على السجائر أو تبغ النركيلة بعيداً…
26.03.2015  |  الموصل
متطرفون يحرقون السكائر في  الموصل بعد منعها في المدينة
متطرفون يحرقون السكائر في الموصل بعد منعها في المدينة

المدخنون وأثناء شهر عسل عاشوه في ظل دولة الخلافة مارسوا خلاله طقوسهم بحرية كاملة دون أن يعترضهم أحد، لكن شيئاً فشيئاً انقلبت الأمور ضدهم عندما بدأ عناصر الحسبة الذين يمثلون الجهاز الرقابي للتنظيم بحرق كميات كبيرة من السجائر المخزنة وإغلاق المقاهي ثم ملاحقة المدخنين في المناطق العامة.

مفارز الحسبة تنشط في الأسواق المكتظة بالناس وهي أفضل مكان لصيد المدخنين مثلما حدث مع إبراهيم حسن (34 عاماً) عندما ضُبط متلبساً بـ"الجرم" حيث اُقتيد حسن إلى السجن وبعد 24 ساعة قضاها في الاحتجاز مَـثُـل أمام ما يسمى بالـقاضي الشرعي الذي قرر العقوبة فوراً وهي غرامة قدرها خمسة آلاف دينار مع توبيخ شديد وتذكير بآيات قرآنية وأحاديث للنبي محمد تذهب إلى تحريم التدخين لأنه انتحار بطيء.

"دفعت المبلغ على مضض، وشعرت بأنني محظوظ قياساً بآخرين مروا بموقفي هذا وكانت عقوبتهم الجلد، وهذا كان شبحاً يلاحق جميع من يُحتجز بالتهمة ذاتها، لكن يبقى تقرير نوع العقوبة لتقدير القاضي" قال حسن لـ"نقاش" بعدما أُخلي سبيله.

ليست هناك إحصائية عن نسبة المدخنين في الموصل، لكنها ثاني أكبر مدينة عراقية من ناحية عدد السكان في بلد تزيد نسبة المدخنين فيه عن 31 في المائة، لذا صار الحصول على علبة سجائر على رأس أولويات آلاف الرجال لا سيما وإن نسبة النساء المدخنات تكاد لا تذكر.

"إنه سهل ممتنع" هكذا يصف أبو قيس الذي أنهى عقده الثالث مع التدخين مساعيه لتأمين حاجته من السجائر، موضحاً إنها متوفرة، لكنه يجب أن يحتاط ليتجنب السجن أو الجلد.

أبو قيس وهو سائق تكسي، هيأ مكاناً مناسباً لإخفاء سجائره، وهو يخزن في بيته ما يكفيه لمدة شهر كامل.

الرجل يجول شوارع الموصل يومياً، ويمر على مقربة من عناصر الحسبة باستمرار لكنه أصبح خبيراً في المراوغة والتحايل عليهم.

"أُدخن عندما اعتقد انني بعيد عنهم، وأحمل معي دائما عطراً لأتخلص من رائحة الدخان في السيارة، لأن كلاب الخليفة يستعملون أنوفهم أيضاً للتحري عن المدخنين"، الكلام لأبو قيس.

تنظيم "داعش" أحرق مخازن السجائر في الموصل ومنع الاستيراد أو الإتجار بها، إذن من أين تأتي الكميات الكبيرة التي تُباع على نطاق واسع اليوم؟.

أحد التجّار الموصليين كشف لـ "نقاش" عن مصادر دخول السجائر والتبغ إلى الموصل، وقال إنه يستورد السجائر من سوريا ويجلبها في شاحنات بعد إخفائها تحت بضائع أخرى غير ممنوعة كالمواد الغذائية والملابس وغيرها.

ويضيف التاجر الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن هذه السجائر تُنقل من إقليم كردستان العراق إلى سوريا عن طريق تجار سوريين يتعاملون مع أشخاص مقيمين في دهوك وأربيل، ثم تصل في النهاية إلى الموصل.

المصدر الآخر هو المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية، إذ تُدس السجائر تحت البضائع، لا بل وصل الأمر إلى إدخالها بواسطة الصهاريج وبراميل النفط، والنسبة الأكبر من البضاعة المطروحة حالياً رديئة النوعية وهي مستوردة خصيصهاً لكي تُهَّرب لأنها تحقق أرباحاً عالية نظراً للمخاطر التي تحف عملية تسويقها.

توزيع البضاعة على بائعي التجزئة وثم بيعها على المدخنين هي عملية خطرة أيضاً في ظل النشاط الاستخباري لتنظيم "داعش فالتعامل بين التجار (المهّربين) وتجار التجزئة والمدخنين مبني على الثقة المتبادلة قبل أي شيء آخر.

"انها البضاعة التي تحقق أعلى نسبة أرباح في هذا الوقت" يقول أبو قيس الذي يشير إلى إن الأسواق التي يتعامل معها تشهد إقبالاً كبيراً قياساً بغيرها، لذا فإن صاحبها أصبح محط أنظار منافسيه حتى أنهم وشوا به أكثر من مرة، لكنه يحتاط جيداً ويخبأ السجائر وتبغ النركيلة في مكان بعيد عن الأنظار مثل الكثيرين.

عناصر الحسبة يولون قضية الدخان أهمية كبيرة، حيث نُشرت مؤخراً صوراً عن عملية ضبط كميات كبيرة من السجائر قبل إدخالها إلى الموصل بواسطة براميل نفط.

التاجر يذهب إلى إن دولة الخلافة مستفيدة بالنهاية من كل ذلك، فطالما إن السجائر باتت تشكل مصدراً مالياً مهماً لها، وإذا كانت الغرامة على المدخن خمسة آلاف دينار عراقي، فإنها تصل إلى ملايين عندما يتعلق الأمر بضبط شحنات كبيرة، وهذا ما حدث مع أحد شركائه عندما غرّمته الحسبة عشرة ملايين دينار.

ويذهب الرجل إلى أبعد من ذلك ويقول "إن دولة الخلافة ذاتها تغض الطرف عن بعض التجار مقابل حصولها على نسبة من الأرباح.

أياً كان الظروف، فإنها لم تعد تشكل قلقاً كبيرا لمدمني التدخين في الموصل طالما أنهم يجدون سيجارة متى ما اشتهوها، فهم يستعينون بها على الحياة القاسية التي يعيشون في كنفها منذ تسعة شهور.