مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

جولة في ربيعة بعد تحريرها من داعش

عبدالخالق دوسكي
منذ مدة قصيرة تمكنت قوات البشمركة الكردية من تحرير معبر ربيعة الحدودي مع سوريا من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي انسحب إلى القرى المجاورة، لكن المكان ما زال خالياً من السكان ولا تقطنه سوى الكلاب السائبة فيما بدا…
13.11.2014  |  دهوك
Remains of the hospital in Rabia where IS fighters ambushed Kurdish military.
Remains of the hospital in Rabia where IS fighters ambushed Kurdish military.

حزمت أمتعتي في الصباح الباكر وركبت السيارة قاصداً مدينة ربيعة الحدودية بعدما دخلت إليها قوات البيشمركة، وهي ليست المرة الأولى التي أقصد فيها هذه المدينة فقد سبق وأن ذهبت إليها قبل خمس سنوات برفقة أحد اصدقائي.


الطريق من دهوك الى ربيعة لا يمر بزمار كما كان في السابق لأن بعض الأجزاء من الطريق الواصل بين ربيعة وزمار ما تزال تحت سيطرة داعش لذلك كان لابد لي أن اسلك الطريق الآخر الطويل الذي يمر بمنطقة فيشخابور وبالتالي البقاء في السيارة زهاء ساعتين ونصف.


وعلى الرغم من أن الطريق كان مُعبداً وليس ترابياً إلا أن الحُفر الكبيرة التي كانت تتواجد فيه جعلت السائق يضطر إلى تخفيف السرعة مما زاد من طول الطريق.


مررنا بالعديد من القرى ابتداءً بقرية(سحيلا)التي كانت تعج بالحركة والحياة ومروراً بقرى كانت الحياة فيها شبه معدّمة.


أهالي هذه المنطقة خليط من العرب والأكراد حيث تسكنها عشائر الكركر والميران والشمر لذلك فإن القرى الكردية كانت غالبيتها مأهولة بالسكان أما العربية فكانت فارغة إلا من الحيوانات السائبة مثل الكلاب التي كانت تسير في الطرقات غير مكترثة بما حولها

كنت أخشى أن ينتابني الملل من طول الطريق لكن المشاهد المثيرة مثل هياكل السيارات المحترقة والمتروكة على حافتي الطريق إضافة إلى عشرات المباني التي تحطّمت بسبب قصف طائرات التحالف الدولي أو تفخيخات مسلحي داعش، هذه المشاهد المتكررة أذهبت عني الملل وجسدّت في مخيلتي هول المعارك التي شهدتها هذه المناطق طوال الشهرين الماضيين.


بعد طول عناء وصلت إلى مدينة ربيعة وهناك استقبلني العقيد كارسول كردي وهو ضابط في قوات سفين للبشمركة كنت اتصلت به قبل زيارتي بيوم واحد وقادني إلى مقر قيادتهم الكائن في بناية مجمع الاتصالات، وفي طريقنا لم أرَ سوى أفراداً متفرقين من قوات البيشمركة وأعمدة دخان سوداء كانت تعلو في أنحاء المدينة التي صارت أشبه بمدن الأشباح.


وهنالك التقيت باللواء هلكورد خضر آمر قوات سفين للبيشمركة الذي استقبلني بابتسامة المنتصر وشد على يدي وفهمت من كلامه أن " عدداً لا بأس به من قوات البيشمركة سقطوا أثناء مداهمتهم لمدينة ربيعة حيث بقيّ في المدينة عدد من مسلحي داعش وتحصّنوا ببناية المستشفى الكبير وقاتلوا فيه بضراوة".


لم تمضِ سوى فترة وجيزة حتى رافقني كارسول في جولة داخل مدينة ربيعة التي كانت تخلو من علامات الحياة الطبيعية، دجاج وديوك رومية كانت تتجول في الأزقة إضافة إلى الكلاب التي وجدتها تتمختر وسط الشوارع الفارغة، قلت له" اريد رؤية المستشفى الذي كان ساحة للمعارك الأخيرة".


سرنا في المكان وكانت الأوساخ تملأ الشوارع والبيوت كما هي لكن معظم الأبواب مفتوحة على مصراعيها وآثار العيارات النارية طرّزت عشوائياً معظم الجدران، الروائح النتنة كانت تخرج بقوة من الأحياء المتسخة، اقتربنا من المشفى الذي يحيطه الدمار من كل صوب ويرفرف فوقه علم إقليم كردستان بشمسه الذهبية.


المستشفى كان يتكون من ثلاث طوابق تم بنائها حديثاً وكانت في مراحلها النهائية ليكون مكاناً يستقبل المرضى، ويجد فيه الناس علاجهم وخلاصهم من الأمراض المختلفة، فجأة صار هذا المستشفى بحسب رواية العقيد كارسول مكان حرب دامية.


نظرَ الرجل العسكري صوبي وقال"هذا المكان كان الملاذ الآمن الذي تحصّن فيه عشرون من مسلحي داعش بقناصاتهم وبقية أسلحتهم وبقوا فيها يقاتلون البيشمركة ويقاومون قصف الطائرأت حتى قتلوا وتفسخت جثثهم وملأت البناية برائحة العفّن".


تجولت في البناية بصعوبة، لأن بقايا الكونكريت وطابوق الجدران كان متناثراً في المكان بسبب القصف الذي قامت به الطائرات، آثار الدماء كانت على الأرض وخراطيش الاطلاقات في كل مكان، الجدران مثقوبة والسقوف متهدمة لقد دُمرت بالكامل.


مدينة ربيعة أخذت أهميتها من كونها أحد المنافذ المهمة التي تربط العراق بسوريا وحين سألت العقيد كارسول عن الجهة التي تسيطر على الطرف الآخر وأعني بذلك الطرف السوري من المعبر قال " الطرف الآخر ما يزال بيد قوات حماية الشعب (YPG) التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري ".


وقال أيضاً أن هنالك تنسيق جيد فيما بينهم بشأن المعبر، فطلبت منه الذهاب إليهم، ولم تمر سوى خمس دقائق حتى وصلنا إلى نقطة المعبر، كانت هنالك مقاتلتان تحرسان المعبر ببندقيتهما الكلاشينكوف، ما أن لاحظتا سيارتنا حتى اقتربتا، فتقدم العقيد كارسول وتحدث إليهما ثم ما لبث أن تقدّم شخص آخر عرفت فيما بعد أن اسمه أكرم وهو مسؤول عن أمن معبر اليعربية السوري، تقدّم نحونا بوجه باسم وقال بلغته الكردية"كيف حالكم يا رفاق".


أثناء تواجدنا هناك سمعت نداء المؤذن ينادي لصلاة الظهر سألت أكرم رمو عن مصدر الآذان فقال"في طرفنا الحياة طبيعية والناس يتحركون بحرية فنحن نسيطر على مدينة اليعربية والسكان يزاولون أعمالهم اليومية بنحو طبيعي وخاصة بعدما خرج مسلحو داعش من ربيعة".


أثناء عودتنا من الجانب السوري إلى مدينة ربيعة سألت العقيد كارسول عن بعدهم عن مواقع مسلحي داعش فأخذني إلى الخط الأمامي لقوات البيشمركة في جنوب مدينة ربيعة، كانت السواتر عالية ومتينة ومليئة بقوات البيشمركة وهم مدججون بأسلحتهم المختلفة، هناك أشار كارسول بيده إلى قرية كانت تبتعد حوالي كيلو متر وقال" هذه قرية المشرفة يتواجد فيها مسلحو داعش الآن".


أعطاني أحد البيشمركة منظاراً وضعته أمام عيني فرأيت علمهم الأسود يرفرف في تلك القرية، وبعد برهة قام أحد البشمركه بإطلاق رصاصات باتجاه سيارة كانت تسير في تلك القرية لكن كارسول استمر في كلامه وقال"بعد هذه القرية تأتي ناحية سنوني(20كلم عن ربيعة)وهي قريبة من جبل سنجار الذي تراه قابعاً هناك".


أنهيت زيارتي لمدينة ربيعة بالتقاط العديد من الصور التي جسدّت حالة المدن وهي تمر بأضعف حالاتها حيث تبكي الشوارع على سكانها الذين لنم يعودوا يملؤنها بالدفء ويبثون الحياة فيها.