مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

الكربلائيون على موعد مع القنابل الصوتية في كل خميس

إبراهيم الجبوري
لم يعد اهالي كربلاء يامنون على انفسهم من التواجد في مركز المدينة كل خميس كما اعتادوا، بعد أسابيع عديدة مرت عليهم وهم يسمعون تفجيرات عبوات ناسفة في مناطق باتت تحمل إشارة الخطر بعد طول امان
2.10.2014  |  كربلاء
Pilgrims at a shrine in Karbala, a conservative town where locals are being terrorised by sound bombs.
Pilgrims at a shrine in Karbala, a conservative town where locals are being terrorised by sound bombs.


أصابع الاتهام تشير إلى أنصار السيد الحسني الصرخي المعروف بعدائه للحكومة، ويتهمه البعض بتنفيذ هذه الأعمال ردآ على العملية العسكرية التي نفذتها قوات من الجيش الشرطة بأمر من الحكومة العراقية بداية شهر رمضان الفائت، والتي أستهدفت مقار الصرخي وحوزته الدينية في منطقة حي"سيف سعد"جنوب المدينة، المعقل الرئيسي له ولأنصاره والذي أختفى من الوجود على أثرها بعد مصادمات بين الطرفين سقط خلالها عدد من القتلى والجرحى وتفجير وهدم مقراته ومنزله الشخصي وحرق بعض الأماكن التي كان يسيطر عليها أنصاره.

مدير مكافحة المتفجرات في كربلاء العقيد حيدر الموسوي أكد لنقاش حصول هذه التفجيرات في مناطق مختلفة من المدينة ومنها شارع ميثم التمار وسط كربلاء على وجه الخصوص وهذه المنطقة تم استهدافها بمعدل خمس تفجيرات أيام الخميس من كل أسبوع في نفس الزمان والمكان.

مدير المتفجرات أكد أن هذه العبوات مصنّعة محليآ وتعتبر بدائية الصنع والتجميع وقال بان المنفذين أستخدموا حاويات النفايات بعد رمي العبوات فيها وفجروها عن بعد بواسطة أجهزة تحكم.

المواطن علاء ثابت أتهم أنصار الصرخي بتنفيذ هذه الهجمات التي وصفها بالأرهابية واستهدفت ساحات وقوف السيارات في منطقة شارع ميثم التمار كرد فعل على العمليات العسكرية ضد تيار هم.

الحكومة المحلية في المدينة أصدرت قرارآ بحظر أنشطة الصرخي وغلق مقاره واحالة من يخالف هذا القرار إلى المحاكم المختصة بتهمة نشر الفكر المتطّرف.

علي تايه يعمل سائقاً ويسكن سيف سعد أكد لـ"نقاش أن: "أنصار الصرخي حولوا المنطقة إلى ثكنة عسكرية بعد أستحواذهم على دور وهياكل للمواطنين لأغراض الحماية والحراسة لحوزة الصرخي ومنعهم من أستغلال عقاراتهم الشخصية للتجارة والسكن.

"تنظيم داعش الأرهابي هو من نفذ هذه التفجيرات" هذا ماقاله المحامي صفاء راضي مؤكدآ إن ذيول هذا التنظيم أستطاعت الدخول إلى المدينة بالتواطؤ مع بعض النازحين من المناطق الساخنة والذين يقطنون كربلاء حاليآ من الرمادي والفلوجة وتلعفر وغيرها من المناطق الساخنة التي تشهد عمليات عسكرية واسعة منذ أشهر عدة.

وأضاف "الأجهزة الأمنية ألقت القبض على عدد من عناصر داعش كانوا مندسين بين النازحين لغرض استطلاع الطرق والمداخل للمدينة وتنفيذ أعمال أرهابية".

ونشرت مواقع عدة على الفيسبوك منذ مدة مقاطع فديو تبين أن أنصار تنظيم داعش موجودون في منطقة ما بين الحرمين والتي تعتبر الأهم في المدينة.

عدي المسعودي أحد سكنة سيف سعد أيضآ وجه الأتهام إلى أنصار الصرخي بتنفيذ هذه التفجيرات ويقال: "بعد أنتهاء العملية العسكرية في سيف سعد عثرت القوات الأمنية على معمل لتصنيع العبوات الناسفة والقنابل الصوتية في مقر الصرخي وتمت مصادرته .

أجهزة السونار التي دار حولها جدل كبير بعد اكتشاف عدم قدرتها على الكشف عن المتفجرات وغياب الحس الأمني والأستخباري كان سببآ واضحآ في اختراق نقاط التفتيش حتى تمكّن الأرهابيون من أدخال كميات كبيرة من المتفجرات والوصول بها إلى مركز المدينة وتفجيرها.

كربلاء التي تأوي أكثر من ثمانين ألف نازح وفدوا إلى المدينة خلال هذا العام بعد تهجيرهم من قبل تنظيم داعش المتشدد في الموصل وتلعفر وسنجار والرمادي والفلوجة وديالى وباقي المدن أصبحت اليوم على كف عفريت كونها تقع بين فكي داعش، فمن الجنوب الغربي تجاورها محافظة الرمادي ومن الشمال منطقة جرف الصخر التابعة لما يعرف بمثلث الموت وهي من أهم حواظن التنظيم المتشدد، وعملية اختراق كربلاء باتت أسهل عن طريق هذه المناطق.