مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: إحاطات من داخل وعبر العراق
تم تسجيل بريدك الالكتروني

إقليم كردستان ملاذ لمليون نازح ولاجيء

موكريان كاوة
طوابير الموصليين الذين تجمّعوا عند نقاط التفتيش الرئيسة في أربيل أعاد للأذهان مشهد الأكراد حين فروا في شهر نيسان (أبريل) عام 1991 إلى الحدود مع إيران وتركيا خوفاً من جيش صدام حسين لذلك استقبلهم معظم اهالي أربيل…
18.06.2014  |  السليمانية

Tweet
//

مسؤولو دائرة العلاقات الخارجية لإقليم كردستان أعلنوا خلال اليوم الأول لنزوح الموصليين انهم يتوقعون وصول نصف مليون نازح من المدينة إلى إقليم كردستان.

إحصاء وزارة الداخلية في إقليم كردستان أكد وجود 700 الف لاجيء ونازح في الإقليم قبل أزمة الموصل أما اليوم وبعد تدفق النازحين من الموصل إلى أربيل ودهوك فقد اصبح هناك حوالي مليون لاجيء ونازح يقيمون في مدن الإقليم وهم اللاجئون من كردستان وإيران وكردستان تركيا بالإضافة إلى لاجئي سوريا ونازحي الأنبار والموصل ويعيش معظمهم هؤلاء داخل مخيمات خاصة بهم.

وبحسب إحصاء وزارة الداخلية عن اللاجئين والنازحين في إقليم كردستان قبل نزوح أهالي الموصل فإن اللاجئين في الإقليم يتوزعون بواقع (266174) لاجيء من سوريا، و(30) ألف لاجيء من أكراد إيران الذين فروا بسبب معارضتهم الجمهورية الإسلامية الإيرانية ويقيمون اليوم في مدن إقليم كردستان، و(12) ألف لاجيء من أكراد تركيا اللذين فروا بسبب انتمائهم إلى حزب العمال الكردستاني وكذلك (400 ) ألف نازح من محافظة الأنبار وبعض مناطق مختلفة من كركوك ومدن عراقية أخرى.

وحسب التقديرات العامة يبلغ عدد سكان إقليم كردستان اليوم حوالي خمسة ملايين شخص ما يعني إن كل خمسة أشخاص في إقليم كردستان يقابلهم لاجيء أو نازح.

ديندار زيباري مساعد مسؤول دائرة العلاقات الخارجية لإقليم كردستان والتي تقوم بدور وزارة الخارجية بعد اجتماعه بمسؤولي الأمم المتحدة والمفوّض السامي للاجئين أعلن أنهم أبلغوا مسؤولي الأمم المتحدة صراحة إنه ليس في مقدور إقليم كردستان تأمين مستلزمات اللاجئين وذلك بسبب عدم تسلمها الميزانية في وقته كما إن عدد اللاجئين و النازحين في الإقليم في تزايد مستمر.

المفوض السامي للاجئين التابع للأمم المتحدة أنهم يقدمون المساعدات للاجئين اللذين يتركون بلدانهم ويلجأون إلى بلدان أخرى وعليه فإن النازحين الذين قصدوا إقليم كردستان من الموصل والأنبار لن يتمكنوا من الاستفادة من خدماتهم.

وكشف مركز مراقبة النزوح الداخلي (IDMC) وهو جزء من المجلس النرويجي للاجئين في آخر تقرير له نهاية الشهر الماضي إن عدد اللاجئين بسبب الحروب في العالم وصل نهاية عام 2013 إلى( 33) مليون و(300) الف شخص بزيادة أربعة ملايين و(500) ألف شخص عن عام 2012.

وحول العراق أشار التقرير إن إجمالي عدد النازحين المحليين يبلغ مليونين و100 الف شخص.

وأصبح إقليم كردستان العام الماضي ملاذاً آمنا لأكراد سوريا الذين فروا بسبب الاقتتال الذي بدأ منذ ثلاثة أعوام،وحسب إحصاء لوزارة الهجرة والمهجرين العراقية فإن 98% من اللاجئين السوريين في العراق استقروا في إقليم كردستان ويبلغ عددهم أكثر من( 226) ألف شخص.

من جانبهم شدد مسؤولو إقليم كردستان أكثر من مرة على أن تأمين مستلزمات تلك الأعداد من اللاجئين أمر خارج إمكانيات الإقليم لذلك لم يترددوا في طلب المساعدة من المنظمات والوكالات الدولية التي تهتم باللاجئين.

ويتوزع اللاجئون السوريون اليوم في مخيمات محافظات دهوك وأربيل والسليمانية بواقع (102200) ألف في مخيم دوميز في دهوك، و (82200) شخص في مخيمين في محافظة أربيل،و(22200) شخص في مخيم عربت في محافظة السليمانية، وتشير أرقام دائرة العلاقات الخارجية لإقليم كردستان إلى إن 55% من هؤلاء اللاجئين السوريين يقيمون داخل المدن و45% منهم داخل المخيمات.