مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

مسؤول فرع الحزب الديمقراطي في الموصل
المالكي أراد سقوط المدينة

زانكو احمد
بعدما أيقنت قيادة الحزب بأن أوضاع المدينة خرجت عن السيطرة وأصبحت تُدار من قبل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) أمر عصمت رجب مسؤول الفرع الرابع العشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل في وقت متأخر…
11.06.2014  |  السليمانية
Head  of the KDP's Mosul office, Esmat Rajab (centre, with phone), surrounded by Iraqi Kurdish miltary.
Head of the KDP's Mosul office, Esmat Rajab (centre, with phone), surrounded by Iraqi Kurdish miltary.

مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني يقع في الجانب الأيسر من المدينة ويبعد بضع كيلومرات عن المناطق التي تسيطر عليها البيشمركة وخلال تنفيذ قرار اخلاء المقر من قبل مسؤول الفرع والحراس وكوادر الحزب الآخرين تعرضوا في الطريق لكمين مسلح من قبل داعش وأُصيب اثنان من البيشمركة.

رجب تحدث خلال مقابلة مع "نقاش" عن كيفية سقوط مركز محافظة نينوى وقال إن نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي كان مقصراً في حماية المدينة وأراد لها أن تسقط في أيدي داعش كي يعلن حال الطواريء في عموم العراق.

نقاش: حين استولت داعش على الموصل كنتم في المدينة، كيف نجوتم فيما بعد؟

عصمت رجب: سقطت يوم الاثنين جميع مناطق الموصل بجانبيها الأيسر والأيمن في أيدي مسلحي داعش حيث أخلينا جميع المقرات الحزبية والحكومية ولم يبقَ سوى مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني وقد بقينا فيه حتى الساعة الثالثة والنصف ليلاً وبعد ذلك جاءنا قرار قيادة الحزب بجمع الوثائق ومغادرة المدينة وبعد ساعة واحدة بدأنا بالسير في جو هادئ حينها كانت جميع الشوارع المحيطة بالمقر تحت سيطرة مسلحي داعش إذ وقعنا في كمين أُصيب فيه عنصران من البيشمركة ثم أحرقت داعش المقر فيما بعد.

نقاش: هل كنتم على علم مسبَق بأن داعش ستهاجم الموصل؟

عصمت رجب: نعم كنّا نحن والأجهزة المعنية على علم بأن داعش تخطط لمهاجمة الجانب الأيمن من المدينة قبل أيام من الحدث وأن الهجوم سيبدأ من مبنى المحافظة ومجلسها وجميع المؤسسات الحساسة والمقرات العسكرية، كانت داعش تريد أن تعلن عن طريق الاستلاء على تلك المنطقة من الموصل خبر سقوط الحكومة المحلية في المحافظة ولكننا كنا نرى انه حتى في حال الاستلاء على ذلك الجزء من المدينة ستبقى قوات الجيش والشرطة عند الجسور الخمسة الرئيسية التي تربط جزئي المدينة وستقاوم من هناك لمنع داعش من الوصول إلى الجانب الأيسر إلا إن توقعنا لم يكن في محله حيث فرَّ جميع الجنود.

نقاش: لماذا لم يقاوم الجيش برأيكم؟

عصمت رجب: الجيش لم يكن وطنياً بل كان مذهبياً ولم يكن وفياً للمنطقة حتى يدافع عنها.

نقاش: ما عدد مسلحي داعش اللذين دخلوا الموصل على حد علمكم؟

عصمت رجب: كان مسلحو داعش يدخلون الموصل مساءا بالسيارات والاسلحة الثقيلة منذ الخامس من حزيران (يونيو) ووصل عددهم حتى السبت الماضي إلى ألف مسلح في محيط الموصل وقد دخلوا المدينة فيما بعد ولو قاوم الجيش لما استطاعت داعش السيطرة على الموصل.

نقاش: تحدثت لبعض القنوات الاعلامية إن داعش استولت على مبلغ 450 مليون دولار من بنوك الموصل، ما مدى صحة ذلك؟

عصمت رجب: لست متأكداً من المبلغ ولكن هم أخذوا الأموال الموجودة في البنوك لأن جميع المؤسسات وقعت تحت سيطرتهم وقد نصبوا والياً لإدارة المدينة.

نقاش: وماذا جرى للمحافظ؟

عصمت رجب: المحافظ غادر إلى الإقليم وهو يقيم في مدينة أربيل.

نقاش: هل هو صحيح ان الجنود سلموا اسلحتهم للبيشمركة؟

عصمت رجب: قادة الجيش عبود قنبر وعلي غيدان فروا مع الجنود باتجاه المناطق التي يسيطر عليها البيشمركة، وكان ما يهم الجنود هو النجاة بأرواحهم فتركوا كل شيء من ملابس وأسلحة ومركبات وطائرات مروحية في المطار قبل أن يصلوا إلى البيشمركة ومن وصل منهم مع سلاحه سلمه لاحقاً أو تم أخذه منه لمنع انتشار السلاح في المكان.

نقاش: هل ترى إنه من الصعب السيطرة على الموصل من جديد من قبل الجيش؟

عصمت رجب: قبل أن تكون هناك خطة لتحرير الموصل يجب على الحكومة في بغداد وعلى رأسها المالكي ان تعتذر عن اخفاقها وتعيد النظر في سياساتها ازاء المكونات وبعد ذلك يأتي التفكير في مرحلة التحرير فسياسة المالكي الفردية هي التي تسببت في خلق الأزمات وعدم حماية الموصل.

نقاش: ولماذا لم تقاوم البيشمركة؟

عصمت رجب: نحن لا نملك قوات داخل الموصل والبيشمركة موجودة في المناطق المتنازع عليها فقط وهي على استعداد لأي طاريء.

نقاش: ماذا سيكون موقفكم في حال طلبت الحكومة المركزية من البيشمركة المشاركة في السيطرة على الموصل من جديد؟

عصمت رجب: البيشمركة على استعداد لكل الدعم شرط أن يطلب المالكي كرئيس للوزراء والقائد العام للقوات المسلحة شخصياً من رئيس إقليم كردستان إرسال البيشمركة بعد التنسيق مع الأجهزة الأمنية والعسكرية.

نقاش: طلب المالكي من مجلس النواب العراقي إعلان حال الطواريء في جميع أنحاء العراق، ما رأيكم بذلك؟

عصمت رجب: المالكي كان يريد إسقاط الموصل في أيدي داعش حتى يجبر البرلمان على إعلان حالة الطواريء في جميع انحاء البلاد وبذلك تكون جميع السلطات في يده ويكون هو الحاكم الوحيد وإلا فكان يستطيع عدم التهاون وقطع الطريق على مسلحي داعش حين كانوا على أطراف المدينة التي حوصرت منذ سبعة أيام ولم يقم بأية خطوة.

نقاش: ألا يشكل اقتراب داعش من حدود إقليم كردستان خطراً؟

عصمت رجب: بالتاكيد خطرها ازداد فهم يتعرضون للجميع ولم يفرقوا بين مواطن كردي أو عربي أو من المكونات الأخرى وباقترابهم من الإقليم سيحاولون زعزعة الاستقرار لكن البيشمركة على الحدود ومستعدة للمواجهة.

نقاش: وماذا سيكون مصير النازحين من الموصل الذين لجأوا إلى إقليم كردستان؟

عصمت رجب: يعيش حوالي مليون و 700 ألف شخص في مركز الموصل خرج أكثر من نصفهم واستقروا في أطراف المحافظة وجزء منهم لجأوا إلى إقليم كردستان، ونظراً لكثرة عددهم لايمكن أن يقيموا في مدن الإقليم حيث تم وضع خطة لبناء مخيمات لهم بالقرب من محافظة دهوك.