مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

الكربلائيون يخفون هويتهم الطائفية بسيارات بغدادية

إبراهيم الجبوري
الأستهداف الطائفي وأنهيار الوضع الأمني في مدن العراق جعل الكربلائيون يقتنون سيارات بأرقام بغدادية خشية أستهدافهم في المناطق الساخنة لأسباب طائفية.
3.04.2014  |  كربلاء
In Iraq, having the wrong license plate can get you killed.
In Iraq, having the wrong license plate can get you killed.

أبو عمار الطائي ( 35 سنة ) يعمل سائق أجرة على خط كربلاء - بغداد أستبدل سيارته نوع ( جي أم سي ) بأخرى تحمل لوحات بغداد بسبب تعرضه لأعتداء في منطقة حي العدل.

يقول الطائي أستأجرني أحد المواطنين من منطقة المحمودية إلى منطقة حي العدل وعند وصولي إلى هناك تعرضت إلى اعتداء من قبل ثلاثة أشخاص على الشارع العام من سكان المنطقة على مايبدو وكان تحركهم ضدي بدافع طائفي بسبب لوحة السيارة التي تحمل رقم كربلاء لكني نجوت منهم بعد تدّخل بعض المواطنين فقمت بعد الحادثة بتغيير سيارتي بأخرى تحمل رقم بغداد.

أمير حميد ( 27سنة ) سائق شاحنة لنقل البضائع تعرض هو الآخرإلى أعتداء رميآ بالرصاص في منطقة المحاويل (شمال بابل) بسبب لوحة سيارته التي تحمل أسم كربلاء أيضآ.

يقول أمير "بينما كنت متوجهآ إلى منطقة المحاويل لغرض إيصال مادة الرمل لأحد المواطنين أصيبت سيارتي بإطلاقات نارية من أحد البساتين على الطريق العام ونجوت بأعجوبة لكون سيارتي تتمتع بالقوة والمتانة".

ويضيف " أفراد السيطرة في المنطقة أخبروني إن سبب الأعتداء يعود إلى هويتي الطائفية التي كشفها رقم سيارتي سيما وإن المحاويل من المناطق الساخنة في محافظة بابل".

وأمير هو الآخر يريد تغيير سيارته إلاّ أن الأمر يتطلب مبلغآ لايقل عن خمسة آلاف دولار ليحصل على سيارة بلوحة بغدادية ليستمر بعمله وتلبية احتياجات أسرته وهو لا يملك هذا المبلغ الآن.

حيدر الحسناوي يعمل تاجر سيارات ويتنقل كثيراً بين كربلاء واربيل وبغداد ولذلك قام بشراء سيارة تحمل رقماً بغدادياً للخلاص من الأستهداف.

هذه الخطوة اتخذها حيدر بعدما تعرض إلى محاولة اغتيال في منطقة العظيم التي تشهد بين مدة وأخرى عمليات أستهداف وقتل وتسليب المواطنين بدوافع طائفية.

سعد أدريس (40 سنة ) سائق شاحنة صغيرة لنقل البضائع برقم كربلائي ينوي هو الآخر بيع سيارته وأستبدالها بأخرى تحمل رقم بغداد بعد حصوله على خط لنقل البضائع من بغداد إلى المحافظات ولكن بسبب الرقم الحالي لايستطيع المباشرة بعمله خشية تعرضه ألى القتل والأستهداف في المناطق الساخنة.

ويقول اياد الجشعمي وهو صاحب معرض لتجارة السيارات إن "السيارات البغدادية تلقى رواجاً بين أبناء كربلاء لتجنب الأستهداف والأعتداء الطائفي ولذلك أرتفعت أسعارها بشكل لافت للنظر حيث أصبح هناك فرقآ بين أسعار السيارات البغدادية والكربلائية تتجاوز أحيانأ أربعة آلاف دولار حسب نوع وموديل السيارة".

صفاء الموسوي صاحب معرض لبيع السيارات قال إن ارتفاع الأسعار لايقتصر على السيارات العادية بل امتد الى سيارات نقل البضائع، فبسبب دخول أعداد كبيرة من سيارات الحمل إلى كربلاء لنقل الرمل والحصى من مقالع كربلاء إلى باقي المحافظات أرتفعت أسعار هذه السيارات التي تحمل لوحة بغداد بشكل لافت للنظر بسبب خشية الأستهداف الطائفي على الطرق الخارجية خاصة وإن معظم هذه السيارات تنقل البضائع ليلاً.

ويضيف "يصل الفرق في السعر بين السيارات التي تحمل لوحة كربلاء وتلك التي تحمل لوحة بغداد أحيانآ إلى عشرة آلاف دولار وهذا الأرتفاع أنعكس سلبآ على بيع وشراء هذه السيارات.

صفاء الغانمي أشترى سيارة تحمل رقم بغداد نوع ( برادو) بمبلغ أربع وثلاثون ألف دولار وأصبح يتنقّل بها بحرية أكبر ويقول "أثناء سفري إلى إقليم كردستان أكون في غاية الأطمئنان عند مروري بالطرق الخارجية على النقيض من سيارتي السابقة التي كانت تحمل رقم كربلاء".

عدد كبير من أفراد الشرطة العاملين في نقاط التفتيش الخارجية والداخلية أكدوا إن السيارات التي تحمل رقم بغداد تحظى بتقدير وأمان من قبل الأجهزة الأمنية عكس باقي اللوحات التي تحمل أرقام بعض المحافظات التي يثير البعض منها فضول الأجهزة الأمنية للاستفسار أوليات وعائدية السيارات ومعرفة هوية حائزها.