مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

أحرجها رفع علم الإقليم:
القوى الكردية ضيوف في المدينة

شالاو محمد
شهدت كركوك الاثنين الماضي حدثا عكس واقع المدينة الحالي، إذ اظهر أن القوى الكردية لا تزال مستضعفة والقوات العراقية هي المتنفذة.
21.12.2018  |  كركوك
احتفالات نوروز في كركوك عام 2017 (الصورة: شالاو محمد)
احتفالات نوروز في كركوك عام 2017 (الصورة: شالاو محمد)

 

فمنذ حوالي تسعة أعوام حدد برلمان كردستان يوم السابع عشر من كانون الأول (ديسمبر) كيوم علم كردستان –مستلهما ذلك من رفع العلم في اليوم نفسه من عام 1946 في كردستان إيران.

 

وتنظم كل عام مراسيم إحياء كبيرة لهذا اليوم في مدن إقليم كردستان وكركوك، إلا أن رفع علم كردستان هذا العام كان من المحظورات في كركوك.

 

وكانت القوى الكردية في كركوك خلال الأعوام السابقة تجتمع قبل الحدث بأسابيع وتنظم إطارا عاما لإحياء يوم علم كردستان، اما هذا العام فان الاجتماع لم يعقد وقام الحزب الشيوعي الكردستاني منفردا برفع علم كردستان فوق مبنى مقره، ولكن سرعان ما أتت القوات العراقية وأجبرتهم على إنزال العلم.

 

وقال بختيار محمد مسؤول العلاقات في لجنة الحزب الشيوعي الكردستاني في كركوك لـ"نقاش": "بعد رفعنا للعلم تم تحذيرنا أكثر من مرة من قبل قوات مكافحة الإرهاب العراقية لإنزاله، ولكن قرارنا كان عدم إنزال العلم، حتى جاءت القوات وقامت بإنزاله بنفسها".

 

وكانت القوات العراقية في كركوك ومحيطها قد واجهت قوات البيشمركة في السادس عشر من تشرين الأول (اكتوبر) من العام الماضي وطردتها من المدينة، وبات بعد ذلك رفع علم كردستان في المدينة ممنوعا.

 

واثار الحزب الشيوعي برفعه العلم قلق القوات العراقية وحتى القوى الكردية أيضاً، اذ سبب لها الحرج لأنها لم تتمكن من رفع العلم.

 

ويرى مسؤولو الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك الذي يعتبر اكبر حزب جماهيري في المدينة حسب نتائج الانتخابات التشريعية العراقية الاخيرة، ان حزبا سياسيا كرديا أثار عن قصد موضوع رفع علم كردستان في كركوك. وقال مسؤول في الاتحاد الوطني: "إذا كان هدفهم تطبيع أوضاع كركوك فان مشكلاتنا اكبر من قضية رفع العلم".

 

واضاف روند ملا محمود نائب مسؤول مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك لـ"نقاش" إن "ما يجري في كركوك هو اكبر من موضوع رفع العلم، فإذا كانت القضية هي العلم فقط فان كل فرد كردي في المدينة أصبح علما ويتواجد في أعلى الاماكن في المحافظة، إلا أننا ندرك أن ذلك ليس المشكلة الرئيسية".

 

وتابع أن "قضية إعادة تعريب المحافظة وعدم اختيار محافظ كردي لكركوك هو بسبب عدم عودة أعضاء مجلس المحافظة المنتمين الى الحزب الديمقراطي الكردستاني، لذلك لابد ان نعالج معا الأوضاع السياسية والأمنية في كركوك وهي المشكلة الرئيسية".

 

ورغم أن غفور كركوكي نائب مسؤول مركز الاتحاد الوطني في كركوك هو الذي رفع علم كردستان فوق مبنى مقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني في كركوك في شباط (فبراير) من عام 2018، الا انه وبعد ساعات من ذلك تم إنزال العلم بضغط من قوات مكافحة الارهاب العراقية.

 

وكان موضوع رفع علم كردستان في محافظة كركوك طبيعيا حتى آذار (مارس) من عام 2017، ولكن بعد ان قرر نجم الدين كريم محافظ كركوك آنذاك وبدعم من أغلبية اعضاء مجلس المحافظة في الثامن والعشرين من آذار (مارس) من العام نفسه رفع علم كردستان فوق مؤسسات الدولة، اثار القرار ردود أفعال متباينة.

 

ممثلو العرب والتركمان في البرلمان العراقي ومجلس محافظة كركوك سبق وقدموا شكوى الى المحكمة الاتحادية العراقية حول الموضوع ، ولكن المحكمة الاتحادية رفضت آنذاك إصدار حكم لحسم الملف بعدها الغت المحكمة الادارية في بغداد في السادس عشر من آب (اغسطس) من عام 2017 قرار مجلس المحافظة برفع العلم  فوق دوائر المحافظة ودعت رئيس مجلس محافظة كركوك وكالة الكف عن مخالفة القانون، الا ان ريبوار طالباني رئيس مجلس المحافظة اعتبر قرار المحكمة الإدارية في بغداد سياسيا ورفض الالتزام به.

 

وقال محمد خضر عضو مجلس محافظة كركوك عن التجمع العربي لـ"نقاش" ان "رفع علم كردستان في كركوك امر غير قانوني، لذلك كان لابد للأحزاب الكردية ان تلتزم بقرار المحكمة الإدارية في بغداد".

 

وأضاف "نطالب ببقاء الوضع في كركوك على ما هو عليه الى ان تجرى انتخابات مجلس محافظة كركوك".

 

وتربط الأحزاب الكردستانية الوضع في كركوك بعودة الحزب الديمقراطي الكردستاني الى المحافظة وذلك بعد انسحاب الحزب من المناصب الإدارية والامنية في كركوك بعد احداث السادس عشر من تشرين الاول (اكتوبر) من عام 2017 اذ لا تزال القوات العراقية تشغل مقراته.

 

ويكشف إحصاء حصلت عليه "نقاش" من مصدر في المجلس القيادي للحزب الديمقراطي في كركوك وكرميان انه لم يعد من مجموع (33) مسؤولا إداريا ومديرا عاما من حصة الحزب الى كركوك سوى مدير قسم الدارسة الكردية في مديرية تربية كركوك، فيما تدار المناصب الاخرى بالوكالة من قبل مسؤولين عرب وتركمان.

 

ولا تتوقف مخاوف الكرد في كركوك عند موضوع العلم فحسب، وإنما مشكلة ملكية الأراضي الزراعية وعودة العرب الوافدين إلى كركوك، مرة أخرى هي قضية أخرى تبدو مواجهتها امرا صعبا لذلك يتخذ الاتحاد الوطني الكردستاني الاستعدادات لتنظيم تظاهرة عامة في كركوك لرفض قرارات محافظ كركوك بالوكالة بإعادة اكثر من ثمانين عائلة عربية الى المدينة.

 

راكان سعيد محافظ كركوك وكالة قرر اعادة العائلات المذكورة إلى قرية شناغة في قضاء الدبس للعمل في الأراضي الزراعية التي كانوا يعملون فيها قبل الحرب ضد داعش عام 2014، إلا أن قرارات محافظ كركوك بالوكالة لتجديد عقود الأراضي الزراعية في المحافظة أوقفت بقرار من برهم صالح رئيس الجمهورية وذلك حسب كتاب موقع من فائق زيدان رئيس مجلس القضاء الأعلى والذي أوقف جميع القرارات المتعلقة بتجديد العقود الزراعية في كركوك بقرار من رئيس الجمهورية.