مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

العراقيون اختاروا وجوها جديدة:
لماذا المفاجأة؟ الصدر أعطى ما يريده الناخبون

مصطفى حبيب
حملت نتائج الانتخابات العراقية مفاجآت عدة لم يألفها المشهد السياسي القائم على أحزاب شيعية وسنية وكردية تحتكر السلطة بوسائل عدة، ولكن نظرة ثاقبة إلى آمال الناخبين العراقيين بعد مرحلة "داعش" يلاحظ بوضوح أن النتائج منطقية.
17.05.2018  |  بغداد

 

مساء الأحد الماضي أعلنت مفوضية الانتخابات النتائج الأولية للانتخابات التشريعية الرابعة في البلاد بعد العام 2003، وفي صباح اليوم التالي كان واضحا ان تغييرا سياسيا كبيرا شعرت به الناس في أنحاء البلاد وهم يشاهدون تراجع شعبية زعامات سياسية طالما رافقتهم على مدى العقد الماضي، بينما خرج أنصار الأحزاب المنتصرة الى الشوارع فرحا بفوز أحزابهم الجديدة.

 

مقتدى الصدر الزعيم الشيعي المثير للجدل، والذي طالما ارتبط اسمه بسنوات العنف الطائفي ودخل سلسلة تحولات على مدى السنوات القليلة كان أبرزها الوقوف بوجه النفوذ الايراني في البلاد، يفوز في المرتبة الاولى في الانتخابات ويحصل على (54) مقعدا من أصل (328).

 

فيما فوجئ الجميع بنيل رئيس الوزراء حيدر العبادي المرتبة الثالثة وحصوله على (42) مقعدا، فالرجل الذي تصاعدت شعبيته وبات يعرف برجل المهمات الصعبة عندما ادار حكم البلاد بينما ثلث اراضيها تحت سيطرة المتطرفين، وازمة مالية قاسية كادت تطيح بالحكومة، يرى مراقبون أن كان يستحق نتيجة أفضل في الانتخابات.

 

بعد الصدر حل في المرتبة الثانية تحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري وهو ائتلاف ضم فصائل شيعية معروفة بقربها من إيران، وحصل على (47) مقعدا، وحل "ائتلاف دولة القانون" بزعامة نوري المالكي بالمرتبة الرابعة بـ (25) مقعدا فقط وهو الذي كان شعاره الانتخابي إلغاء المحاصصة والذهاب نحو حكومة الأغلبية، اذ انه خسر نحو ثلثي مقاعده التي حصل عليها في العام 2014 وكانت (92) مقعدا، بينما يحتاج إلى (164) مقعدا لتحقيق هدفه.

 

في الجانب السني والكردي لم تكن هناك أية مفاجآت كبيرة، اذ حافظ ائتلاف "الوطنية" بزعامة إياد علاوي على مقاعده الـ(21)، وحصل تحالف "القرار" بزعامة أسامة النجيفي على (13) مقعداً، بينما فاز الحزبان الكرديان "الاتحاد الوطني الكردستاني" و"الحزب الديمقراطي الكردستاني" بأغلبية مقاعد إقليم كردستان.

 

ولكن التطور المثير كان يكمن في المشهد الشيعي، فالنتائج تشير الى حقيقة واضحة بان الأحزاب الشيعية التقليدية الحاكمة وهي حزب "الدعوة" و"الحكمة" بزعامة عمار الحكيم (19) مقعدا، تراجعت شعبيتها كثيرا لصالح قوى شيعية جديدة وهي تحالف الصدر مع الشيوعيين الذي يمثل ظاهرة سياسية فريدة في تاريخ البلاد، وتحالف "الفتح" الجديد الذي ضم الفصائل الشيعية التي حاربت "داعش" ولم تكن لديها مشاركة سياسية فاعلة في السابق.

 

رئيس قائمة "تمدن" النائب فائق الشيخ علي اعتبر ان "نتائج الانتخابات صادمة ومفاجئة للكتل الكبيرة، ولكنها طبيعية عندما جاءت متطابقة مع الاستياء الشعبي الواسع على الأحزاب الحاكمة".

 

قبل اسابيع من موعد الانتخابات بدا العراقيون يائسين جدا من إمكانية حصول تغيير سياسي، وعندما تسأل اي عراقي عن موقفه من السياسة يقول "لقد شعرنا بالملل من الوجوه السياسية القديمة، ونريد وجوها جديدة غير ملوثة بالفساد"، وهذا ما أكدته العشرات من استطلاعات الرأي قبل الانتخابات، اليائسون انقسموا الى فريقين الأول شارك في الانتخابات، والثاني قرر المقاطعة.

 

جاءت نتيجة الانتخابات متناغمة تماما مع مشاعر العراقيين، فالأحزاب التقليدية القديمة خسرت الانتخابات، بينما فازت بها تحالفات شيعية جديدة وان بدت مثيرة للقلق مع مرشحين غير معروفين للكثير من العراقيين، فالعراقي كان يبحث عن أي بديل جديد حتى لو لم يكن يمتلك خبرة سياسية.

 

ولهذا فان النتائج في الحقيقة ليست مفاجئة للذين فهموا توجهات الناخبين في مرحلة ما بعد "داعش"، ولكن مفاجئة للذين طبقوا التجارب الانتخابية السابقة دون الأخذ بالاعتبار ان الناخب اليوم ليس هو نفسه أمس بعد الأزمات الأمنية والاقتصادية التي عانى منها.

 

الخطوة الأولى التي اتخذها الصدر هو تأسيس حركة سياسية جديدة باسم "الاستقامة" بدلا عن "الأحرار"، واتخذ قرارا جريئا بمنع جميع وزرائه ونوابه من الترشح في الانتخابات الجديدة، بعضهم استاء، ولكن الصدر أصر على موقفه، كما يقول المتحدث باسمه صلاح العبيدي.

 

ويقول العبيدي لـ"نقاش" إن "الصدر ناقش بصراحة مع أنصاره أن الشعب يريد وجوها جديدة وطلب من المسؤولين بعدم الترشح وبينهم شخصيات سياسية بارزة، وافق الجميع ايمانا منهم بان المجتمع يحتاج إلى مرشحين جدد".

 

ويقول العبيدي إن "نقاشات مطولة جرت داخل التيار حول قرار الصدر، البعض قالوا له إن ذلك انتحار سياسي وسيؤدي إلى خسارة فادحة اذا ما تخلينا عن ممثلينا السياسيين، بينما قال آخرون إن التحالف مع الحزب الشيوعي سيؤدي إلى تراجع شعبيتنا، ولكن نتائج الانتخابات أثبتت العكس تماما".

 

الصدر لم يكتف بتقديم مرشحين جدد بل تجاوز الحدود وقرر تشكيل تحالف "سائرون نحو الإصلاح" مع الحزب الشيوعي والقوى المدنية العلمانية التي أطلقت موجة التظاهرات الشعبية في صيف العام 2015 في ساحة التحرير وانضم إليها آلاف العراقيين الناقمين على السلطة وهؤلاء المتظاهرون برغم انهم ليسوا دينيين لكنهم اختاروا الصدر.

 

والشيء نفسه ينطبق مع هادي العامري، فالرجل الذي يعتبر احد السياسيين الشيعة التقليديين وكان تأثيره محدودا ويملك (22) مقعدا في الانتخابات السابقة، نجح هذه المرة في تشكيل تحالف جديد مع فصائل شيعية ليس لديها أي خبرة سياسية، ولكنها تملك شعبية واسعة في الأوساط الشيعية بعد الانتصارات التي حققتها على "داعش"، كما أن قادة الفصائل قدموا وعودا الى العراقيين بطرد السياسيين الفاسدين كما طردوا المتطرفين في الجبهات.

 

هذا التحالف المثير للجدل حل في المرتبة الثانية في الانتخابات وحصل على (47) مقعدا متفوقا على العبادي والمالكي، فالناخبون كانوا يفكرون في اختيار أحزاب جديدة دون الاكتراث كثيرا بخلفياتهم وخبرتهم السياسية، لأنهم ببساطة يشعرون بالملل والاستياء من الأحزاب القابضة على السلطة بعد عام 2003.

 

 ومن بين الأمور الأكثر إثارة في الانتخابات هي النسبة المتدنية للمشاركين، فقد اقترع (44.52%) من عدد الناخبين الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات ويبلغ عددهم (24.352.253)، وهي ادنى نسبة مشاركة في الانتخابات منذ العام 2005، إذ ازدادت نسبة المقاطعة بحدود (15%) عن الانتخابات السابقة في الأعوام (2010-2014) والتي بلغت نحو (60%).

 

ويقول مراقبون محليون انه حتى لو شارك المقاطعون لن تتغير نتيجة الانتخابات كثيرا، لان المقاطعين ناقمين على الاحزاب الحاكمة ولو شاركوا لانتخبوا أحزاباً جديدة، وبسبب قانون الانتخابات ليس أمامهم سوى اختيار القوائم التي فازت فعلا في الانتخابات.

 

لم يكن انكسار الأحزاب الحاكمة الشيء المثير فحسب، بل ان الزعامات السياسية التي تتمتع بالكاريزما فقدت بريقها في أعين العراقيين، ومثلا فان المالكي الذي حصل لوحده في انتخابات عام 2010 على (624.247) صوتا، وفي 2014 (721.000) صوت، حصل في الانتخابات الأخيرة على (91.000) ألف صوت.

 

وبينما حصل اياد علاوي على (46.000) صوت في الانتخابات الأخيرة، كان حصل على (410.223) صوتا في انتخابات 2010، و(407,537) صوتا في 2014.

 

في المحصلة، تشير نتائج الانتخابات الى عدم وجود فائز حقيقي كبير يمكنه حسم تشكيل الحكومة واختيار رئيس الوزراء، والفوارق بين الأحزاب الفائزة لا تتجاوز عشرة او عشرين مقعدا عن بعضها، بينما يتطلب تشكيل الحكومة الحصول على (164) مقعدا في البرلمان، وهو ما يفرض على الفائزين إجراء مفاوضات معقدة لتشكيل حكومة ائتلافية قد تستغرق أشهراً.

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.