مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

صراع خفي بين أولاد العم:
لمن سيكون مستقبل الحزب الديمقراطي؟

هونر حمه رشيد
يبدو انه ليس بين الأحزاب في كردستان حزب أكثر تماسكا داخليا من الحزب الديمقراطي الكردستاني، إلا انه لا توجد ضمانة في بقائه كما هو بعدما انسحب مسعود بارزاني.
1.03.2018  |  السليمانية

 من السائد في العمل السياسي في كردستان أن تتعرض القوى السياسية لوباء الانقسامات والتكتلات، إلا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني نادرا ما أصيب بهذا المرض، وربما يكمن السر في أن الحزب نشأ منذ البداية كحزب عائلي انتقلت فيه السلطة من الأب إلى الابن.

 

فمنذ حوالي اربعين عاما وتحديدا منذ عام 1979 اعتلى مسعود بارزاني هرم السلطة في الحزب الديمقراطي وتمكن من الحفاظ على مركزيته، إلا أن الأعوام الأخيرة شهدت صراعا خفيا بين ابنه مسرور بارزاني وابن أخيه نيجيرفان بارزاني وظهرت خيوطه اكثر وضوحا منذ الاستفتاء الذي أجراه الحزب الديمقراطي في ايلول (سبتمبر) من العام الماضي.

 

فقبل اجراء الاستفتاء كان لابد لأي وفد عراقي او أجنبي يزور إقليم كردستان من الاجتماع بمسعود بارزاني، كما كان على أي وفد رسمي للإقليم يزور بغداد او بلدان العالم ان يترأسه مسعود بارزاني، ولكن منذ استقالة الأخير من منصب رئيس الإقليم في شهر تشرين الثاني (اكتوبر) من العام الماضي، يدور صراع بين ابني العم لخلافة "بارزاني الأكبر".

 

وينص القانون الصادر عن برلمان كردستان على نقل معظم سلطات مسعود بارزاني إلى رئيس الحكومة الذي يشغله نيجيرفان بارزاني حاليا، ولكن يبدو ان رئيس الحكومة لا يمكنه ممارسة جميع سلطاته، ففضلا عن وجود معادين له داخل الأحزاب الأخرى، يصطدم داخليا بجدار ابن عمه مسرور بارزاني وهو رئيس مجلس الأمن ويتحكم في المفاصل الأمنية لكردستان.

 

ولا يلتقي بارزاني الوفود الرسمية منذ أشهر كما لا يقوم بزيارات رسمية الى الخارج، بل يتولى نيجيرفان بارزاني هذه المهمة بدلا عنه، ولكن يبدو أن مسرور بارزاني أيضاً يريد أن يصبح جزءا من اللعبة.

 

ولا يرى علي عوني العضو القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني اية حالة غير طبيعية في عدم ظهور مسعود بارزاني ويقول: "كان الرئيس بارزاني يشغل منصب رئيس الإقليم في السابق، اما الآن فلم يعد له هذا المنصب، لذلك تجتمع الوفود مع المسؤولين الآخرين في الإقليم مثل رئيس الحكومة وغيره من المسؤولين".

 

عوني قال لـ"نقاش": "وهناك سبب آخر وهو ان بارزاني لا يريد لقاء بعض الوفود". وكان آخر ظهور لنيجيرفان بارزاني ومسرور بارزاني على المستوى الدولي ومعاملتهما بدلا عن مسعود بارزاني، عندما تمت دعوتهما لمؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا الذي عقد اواسط شهر شباط (فبراير).

 

الصراع شبه الظاهر بين الشخصيتين في الحزب الديمقراطي ليس امرا جديدا، الا ان احتمال عودته الى الظهور ازداد بعد انسحاب بارزاني.

 

نيجيرفان بارزاني هو رئيس حكومة اقليم كردستان ونائب رئيس الحزب الديمقراطي، اما مسرور بارزاني فهو مستشار مجلس الامن وعضو المكتب السياسي في الحزب، وكلاهما ينشران يوميا عبر مواقع التواصل الاجتماعي نشاطاتهما المتعددة من زيارات واستقبال للوفود، ويحتفظ كلاهما بقوة وسلطة كبيرتين داخل الحزب وخارجه ومن الصعب معرفة أيهما أكثر نفوذا من الآخر.

 

ففي قطاع الإعلام يملك نيجيرفان بارزاني قناة "روداو" التلفزيونية وهي اكبر قناة كردية، فضلا عن صحيفة أسبوعية ومؤسسة ثقافية أخرى، وفي المقابل يملك مسرور بارزاني قناة بارزة وهي "كردستان 24" مع صحيفة أسبوعية ومؤسسات إعلامية وثقافية أيضاً.

 

ويملك نيجيرفان بارزاني كذلك جامعة كردستان فيما يملك مسرور بارزاني الجامعة الأميركية في دهوك، كما يملك نيجيرفان "مؤسسة روانكة" الخيرية ويملك مسرور بارزاني "مؤسسة بارزاني الخيرية".

 

وكذلك الحال بالنسبة للمجالات الأخرى، وقد يكون أبرزها المجال الأمني والعسكري الذي يبدو ان مسرور بارزاني أكثر نفوذا فيه، اذ له السلطة على أجهزة الآسايش ومكافحة الارهاب وقوات الزيرفاني والعديد من الألوية في قوات 80 التابعة للحزب الديمقراطي، اما نيجيرفان بارزاني فله السلطة على عدد من الألوية في قوات البيشمركة عن طريق أخيه روان ادريس بارزاني.

 

 ويقول عبد الله حويز الصحفي في ملف الشرق الأوسط التابع لـ "بي بي سي" والباحث في دراسات الشرق الأوسط في جامعة كينغز كولج في لندن ان "وجود إعلام وجامعات ومؤسسات وشركات استثمارية مختلفة يشير الى وجود أجنحة مختلفة داخل الحزب الديمقراطي".

 

حويز الذي يتابع الشؤون الداخلية للحزب الديمقراطي بدقة، قال لـ"نقاش": "يختلف كل من نيجيرفان ومسرور من حيث الرؤية والأسلوب السياسي ما يزيد من الصراع بينهما".

 

 وأوضح ان جماعة مسرور بارزاني "قوميون متشددون وتقليديون وأكثر تنظيما وتأسيسا، فهم عسكر ويؤمنون باللغة المتشددة ومدعومون من الأكثرية بين اعضاء الحزب الديمقراطي، وعلى العكس منهم فان جماعة نيجيرفان بارزاني ليبراليون ويمتازون باللين وقريبون من تركيا وينصب اهتمامهم اكثر على التجارة".

 

وكما هو حال باقي الأحزاب في كردستان، اذ يندر الحديث عن الخليفة في ظل حضور الشخص الاول، يشهد الحزب الديمقراطي الأمر نفسه، ولكن بعد انسحاب مسعود بارزاني يرى الكثيرون ان تحركات ابني العم الداخلية والدولية هي من اجل إظهار نفسيهما كخليفة لـ"بارزاني الأكبر".

 

 وحدثت توترات واشتباكات عسكرية بين البيشمركة والقوات العراقية منذ شهر تشرين الاول (أكتوبر) الماضي، وبرز آنذاك دور نيجيرفان بارزاني من خلال محاولاته لفتح الابواب الموصدة على الاقليم اذ زار بغداد ودول الجوار وأوروبا اكثر من مرة، فيما لم تمر هذه التحركات الدبلوماسية دون رد، فقد قام مسرور بارزاني في الثاني والعشرين من شباط (فبراير) بزيارة غير متوقعة الى الولايات المتحدة واجتمع مع مسؤولين أميركيين في البيت الأبيض.

 

 كامران منتك الأستاذ في جامعة أربيل والمحلل السياسي يرى ان تلك التحركات غير طبيعية وقال لـ"نقاش" ان "المشكلات والصراعات بين نيجيرفان ومسرور بارزاني قديمة وقد استمرت على مدى تاريخ الحزب الديمقراطي".

 

وأضاف أن "تراجع دور بارزاني على المستويات المختلفة مهّد الطريق لتشتد الصراعات أكثر ومن المحتمل تزايد الصراعات مستقبلا، ولاسيما اذا لم يعد مسعود بارزاني الى الساحة... وان جميع تحركات نيجيرفان بارزاني ومسرور بارزاني الداخلية والخارجية هي لخلافة مسعود بارزاني وبناء علاقات أكثر لأنها ستكون دعما قويا لهما ليصبحا الشخص الاول في الاقليم مستقبلا".

 

 وكان القياديان البارزان يختلفان حتى في موضوع إجراء الاستفتاء، فقد كان مسرور بارزاني يؤيد إجراءه بقوة، فيما كان نيجيرفان بارزاني ينأى بنفسه عن الأمر بعيدا.

 

ومع ان صراع ابني العم واضح في مختلف المستويات، إلا أنهما لا يزالان متمسكان بالمركزية في الحزب الديمقراطي الذي يتقدم على الاحزاب الاخرى في تماسكه وقد يتفقان مستقبلا وبخلاف الاحزاب الاخرى على نوع من تقاسم السلطة يحافظ على مصالحهما.

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.