مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

عملة نقدية وجواز سفر كردي:
استفتاء كردستان.. شائعات وأخبار كاذبة على الفيسبوك

مصطفى حبيب
منذ أيام ينشغل العراقيون بالأزمة السياسية المتفاقمة بين بغداد وأربيل بسبب استفتاء استقلال إقليم كردستان، وانعكست الأزمة على مواقع التواصل الاجتماعي عبر شائعات وأخبار وصور مفبركة أفرزت حرباً كلامية.
21.09.2017  |  بغداد

 قرار إقليم كردستان تنظيم استفتاء استقلال الكرد شمالي العراق والمقرر إجراؤه في الاسبوع المقبل خلق ازمة سياسية جديدة في البلاد واستحوذت على اهتمام العراقيين بعدما كانت الحرب على تنظيم "داعش" هي الشاغل الأول لاهتماماتهم.

 

الأزمة السياسية بين بغداد وأربيل تصاعدت بشكل لافت خلال الأيام الليلة الماضية، وانخرطت فيها جميع القوى والاحزاب السياسية عبر اتهامات وتصريحات عنيفة انعكست على المواطنين، واصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ميدانا للصراع وتبادل الشتائم والشائعات والاخبار والصور الكاذبة صدقها الكثير من العراقيين من دون التحقق من مصداقيتها.

 

عملة نقدية.. وجواز سفر دولة كردستان

إحدى الشائعات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي هي ان اقليم كردستان بدأ بطباعة عملة نقدية خاصة بالدولة الكردية الجديدة، وانتشر الخبر مع صور لعملة نقدية قيمتها 100 دينار احتوى الوجه الامامي للعملة على صورة للملا مصطفى البارزاني القائد الكردي التاريخي المعروف وهو والد رئيس اقليم كردستان الحالي مسعود بارزاني، اما في ظهرها فتضمنت صورة للقلعة الشهيرة التاريخية وسط مدينة أربيل.

 

العشرات من الصفحات تناقلت الصور من دون التحقق من حقيقتها، وانتشرت صور العملة الجديد خلال ساعات قليلة بين العراقيين على صفحاتهم الشخصية مع تعليقات استفزازية ضد الكرد واقليم كردستان، اما الصفحات العامة التي نشرت الصور فتحولت التعليقات فيها إلى حرب كلامية تضمنت شتائم وتهديدات متبادلة.

 

والحقيقة إن هذه الصور كاذبة، إذ لم تعلن السلطات في إقليم كردستان عن طبع عملة نقدية خاصة بها، ولا يعرف مصدر هذه الصور التي أنتجت بشكل واضح عبر برامج "الفوتوشوب" وتم تداولها عام 2008 ثم اعيد تداولها اليوم.

 

شائعة أخرى على شاكلة العملة النقدية استحوذت على نقاشات مواقع التواصل الاجتماعي، اذ انتشرت صور باعتبارها جواز سفر للدولة الكردية الجديدة، وتم اخذ الصور من مقطع فيديو يظهر احد الأشخاص وهو يعرض جواز سفر على واجهته شعار حكومة إقليم كردستان.

 

صفحات على فيسبوك عربية وكردية نشرت الصور ومقطع الفيديو باعتبارها حقيقية وقالت ان جواز السفر صادر عن الجهات الرسمية في اقليم كردستان.

 

https://www.youtube.com/watch?v=aNNK7l5GHPQ

 

وسائل إعلام محلية استعانت بالصور ومقطع الفيديو وصاغت الخبر على انه جواز السفر الرسمي الصادر من حكومة إقليم كردستان، ولكن تبين فيما بعد ان هذه الأخبار كاذبة بعدما نفى مسؤولون كرد ذلك، واعتبروها محاولة لخلق المشكلات والفتن بين بغداد واربيل.

 

ونفى مدير الجنسية والجوازات العامة في اقليم كردستان اللواء دلير احمد في تصريح لوسائل اعلام محلية إصدار جواز خاص بالإقليم، واضاف ان "الصور التي تم نشرها بهذا الشأن جاءت لخلق المشكلات والفتنة بين بغداد والإقليم".

 

لاحقا تبين ان مقطع الفيديو الذي انتشر يعود إلى عامل كردي شاب يعمل في مطبعة في مدينة السليمانية، وقام بتصميم نموذج لجواز سفر دولة كردستان بنفسه في مقر عمله، وأجرت وسائل إعلام محلية لقاءات معه، وقال انه صمّم النموذج ويتمنى أن يكون حقيقيا في المستقبل.

 

حالة طوارئ.. وتحشيدات عسكرية

خبر كاذب آخر انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه ان الحكومة العراقية اعلنت فرض حالة الطوارئ في محافظة كركوك وتعيين حاكم عسكري لإدارة شؤون المدينة بعد إقالة البرلمان محافظ كركوك نجم الدين كريم من منصبه.

 

العشرات من الصفحات المجهولة المصدر نشرت هذا الخبر الكاذب بعد تحريف احداث وتصريحات سياسية شهدتها البلاد الأسبوع الماضي.

 

في 14 من الشهر الحالي صوّت البرلمان العراقي على إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم من منصبه بطلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي بسبب موافقة كريم على شمول كركوك باستفتاء استقلال اقليم كردستان.

 

وبعد يومين أعلن النائب التركماني في البرلمان نيازي أوغلو في بيان رسمي عن جمع تواقيع بين النواب للتصويت على الغاء مجلس محافظة كركوك وتعيين حاكم عسكري للمحافظة، اي ان هذا الأمر كان مجرد مقترح، ولكن صفحات على مواقع التواصل ووسائل اعلام حرّفت هذه الأحداث وقالت بان الحكومة أصدرت فعلا قرار فرض حالة الطوارئ واختارت اللواء في الجيش العراقي ناصر الغنام حاكما عسكريا.

 

وصول قوات عسكرية من الجيش العراقي الى حدود اقليم كردستان كان من بين الأخبار الكاذبة الاخرى التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام محلية، وتضمن الخبر بان قوات من الجيش العراقي ستنتشر على حدود اقليم كردستان في منطقة سهل نينوى، وان الجيش العراقي سيدخل في حالة الإنذار تحسبا لأي تطورات.

 

ولكن المسؤولين العراقيين في بغداد واربيل نفوا ذلك الخبر، كما لم ينشر اي بيان او تصريح رسمي حول تحرك قوات عسكرية إلى هذه المنطقة، وتبين ان الخبر كاذب مصدره مواقع التواصل الاجتماعي.