مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

عام على تعطل برلمان كوردستان:
الاحزاب تخلق الازمات وتبحث حلولها في الخارج

هونر حمه رشيد
فشلت جميع المحاولات الداخلية لانهاء الازمة بين الاحزاب الكردية، ولم تنجح مبادرات عدة لاعادة تفعيل برلمان كوردستان المعطل منذ عام، وتبقى الوساطات الخارجية هي الامل الوحيد، فهل تنتهي الازمة قريبا؟
6.10.2016  |  السليمانية
رئيس برلمان اقليم كردستان يوسف محمد يلقي خطابا حول الأزمة الرئاسية خلال مؤتمر صحافي في السليمانية في تشرين الاول (اكتوبر) الماضي (الصورة: وكالة الاناضول)
رئيس برلمان اقليم كردستان يوسف محمد يلقي خطابا حول الأزمة الرئاسية خلال مؤتمر صحافي في السليمانية في تشرين الاول (اكتوبر) الماضي (الصورة: وكالة الاناضول)

 


مع حلول الاسبوع المقبل يمر عام كامل على تعطل برلمان كوردستان اثر اقدام قوة امنية تابعة للحزب "الديموقراطي الكردستاني" في تشرين الاول (اكتوبر) من العام الماضي على منع يوسف محمد رئيس برلمان كوردستان من دخول اربيل حيث مقر برلمان وحكومة اقليم كردستان، وبعدها لم يعقد النواب اجتماعا منذ ذلك الحين.

ماحدث ذلك اليوم في نقطة تفتيش اربيل لم يكن بمعزل عن احداث سابقة، فالبرلمان دخل في سجال شديد حول مشكلة رئاسة الاقليم لشهور، وانقسمت القوى السياسية الى جبهتين، الاولى يقودها "الديمقراطي الكوردستاني" وتطالب ببقاء بارزاني في منصبه رئيسا للاقليم، والثانية بقيادة حركة "التغيير" ضد ذلك، ولان رئيس البرلمان ينتمي الى "التغيير" تفاقم الخلاف حتى وصل الى تعطل المؤسسة التشريعية.

المكتب السياسي "للديمقراطي الكردستاني" عقد في 11 تشرين الاول (اكتوبر) عام 2015 اجتماعا باشراف مسعود بارزاني قرر فيه الغاء الاتفاق الذي وقعه مع حركة "التغيير" في 17 نيسان (ابريل) عام 2014 ومنح على اساسه منصب رئيس البرلمان "للتغيير".

برلمان كوردستان شرع في 23 حزيران (يونيو) عام 2015 بمناقشة تعديل قانون رئاسة الاقليم اذ نص القانون على انتهاء ولاية مسعود بارزاني في 19 آب (اغسطس)، ومنذ ذلك الوقت تحولت العلاقة الودية بين "الديمقراطي الكردستاني" و"التغيير" الى عداوة وكان البرلمان ابرز ضحاياها، وفشلت عشرات المحاولات لتفعيل البرلمان.

آخر محاولة التي قام بها فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة اقليم كوردستان في تموز (يوليو) الماضي، عندما كلفه مسعود بارزاني بجمع الاطراف السياسية من اجل حل المشاكل وتفعيل البرلمان، ولكن تلك المحاولة لم تنجح ايضا.

"الاتحاد الاسلامي الكردستاني" احد القوى الاخرى التي سعت مرات عدة للوساطة، ويقول خليل ابراهيم عضو مجلسها التنفيذي لـ"نقاش": "كانت هناك محاولات لحل المشاكل الداخلية للاقليم وتفعيل برلمان كوردستان ولكنها لم تثمر بسبب اصرار الاطراف على مواقفها".

وتكمن المشكلة الاساسية الان في ان "الديمقراطي الكوردستاني" يحتفظ بمنصب رئيس الاقليم ويطالب بتغيير رئيس البرلمان، اما حركة "التغيير" فيحتفظ بمنصب رئيس البرلمان وتطالب بتغيير رئيس الاقليم.

حتى ان سلسلة الاجتماعات التي قام بها فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الاقليم لم تسفر عن ايجاد حل للاسباب نفسها، فقد كان ابرز مقترحاته ان تقدم حركة "التغيير" مرشح آخر لمنصب رئيس البرلمان وهو ما رفضته "التغيير".

الان بعد عجز ايجاد حل للازمة داخليا، تتجه الانظار نحو حلول تاتي من الخارج، وفعلا حاولت وفود من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودول اوروبية اخرى اجرت لقاءات مع القوى الكردية في محاولة لحل الازمة.

ويقول احمد كاني مسؤول العلاقات العراقية والوطنية "للديموقراطي الكردستاني" لـ"نقاش": "بدأت الاطراف الدولية منذ فترة محاولات لاقناع القوى السياسية في الاقليم لحل الخلافات، واجرى ممثلو قنصليات وسفارات دول اجنبية اجتماعات مع الاطراف المتنازعة واقناعهم بان استمرار الازمة ليس من مصلحة اقليم كردستان".

يوسف محمد رئيس برلمان كردستان اجتمع في 28 ايلول (سبتمبر) الحالي مع رئيس البرلمان السويسري في سويسرا، وقال في تصريح صحافي: "هناك محادثات تجري بين النواب والكتل في برلمان كوردستان والاحزاب لحل الوضع في الاقليم وقد شهدت المباحثات تقدما".

وايضا اجتمعت كلاريسا باستوري ممثلة الاتحاد الاوروبي في السليمانية في 20 ايلول (سبتمبر) الحالي مع يوسف محمد، وذكر مصدر مقرب من رئيس البرلمان لـ"نقاش" ان "ممثلة الاتحاد الاوروبي كانت تحمل مشروعا يتضمن ثلاث مقترحات وهي اجراء انتخابات مبكرة، او استمرار الوضع الحالي حتى عام 2017 والتسليم ببقاء مسعود بارزاني في منصبه وتفعيل البرلمان.

اما الاقتراح الثالث يتضمن تفعيل البرلمان واعادة هيكلة رئاسته الحالية لفترة ستة اشهر يسعى خلالها النواب والقوى السياسية الى تعديل قانون رئاسة الاقليم وانتخاب هيئة رئاسية جديدة للبرلمان.

ويقول كامران سبحان المستشار الاعلامي لرئيس برلمان كردستان لـ"نقاش": "تأتي محاولات ممثلة الاتحاد الاوروبي باتجاه حل المشاكل"، واضاف ان "رئيس البرلمان ابلغه المسؤولة الاوربية ان مصدر المشاكل هي رئاسة الاقليم، ومتى ما تم حل تلك المشكلة فانه على استعداد للتخلي عن منصبه لمصلحة الشعب".

رئيس البرلمان يوسف محمد قال في بيان نشر على صفحته في فيسبوك ان كلاريسا باستوري قالت خلال الاجتماع: "ان المشاكل بين الاطراف السياسية في الاقليم وصلت الى طريق مسدود، والاتحاد الاوروبي يهمه ان تتوصل الاطراف الى حل مناسب، فالوضع في اقليم كوردستان يمثل عقبة امام الكثير من الاعمال التي ينوي الاتحاد الاوروبي انجازها في اقليم كوردستان".

ومع ان جميع القوى والاطراف السياسية تعلن خلال اجتماعاتها مع ممثلي الدول حرصها على التوصل الى حل الا ان هذه التصريحات لا تجد لها مكانا في الواقع.

ويقول محمد توفيق رحيم منسق غرفة العلاقات الدبلوماسية لحركة التغيير لـ"نقاش": ان "التغيير تدعم اي محاولة لحل المشاكل وقد ابدينا الاستعداد لتطبيع الاوضاع".

اما "الحزب الديمقراطي الكوردستاني"، فيقول احمد كاني مسؤول العلاقات العراقية والوطنية لـ"نقاش": "كان الحزب الديمقراطي مع اجراء المباحثات بين الاطراف دائما ولكنه ليس مع القيام بانقلاب عليه".
ولم تتوقف المساعي الدولية عند الاتحاد الاوربي فقط، وشملت الولايات المتحدة ايضا، وزار دوغلاس سيليمان السفير الامريكي في بغداد، مع كين غروس القنصل الامريكي مدينتي اربيل السليمانية معقل الاحزاب المتعارضة.

الوفد الاميركي اجرى لقاءات مع كوسرت رسول وبرهم صالح وهيرو ابراهيم احمد وهم ابرز مسؤولي "الاتحاد الوطني الكردستاني"، ومحمد توفيق رحيم وعدد من قيادي حركة "التغيير". وافاد بيان نشر على صفحة القنصلية الامريكية في اربيل ان "السفير سيليمان حض الاطراف التغلب على المشاكل السياسية".

ويشاهد مواطنو كردستان يوميا القادة السياسيين على شاشات التلفزيون وصفحات التواصل الاجتماعي، وهم يرحبون بوفود الدول الخارجية دون الوصول الى نتائج ايجابية.

القوى السياسية الكردية اثبتت انها غير قادرة على حل مشاكلها بنفسها على الرغم من العلاقة التاريخية الوثيقة التي تجمعهم، بينما يتطلع المواطنون الى تسوية سياسية حاسمة برعاية المجتمع الدولي كتلك التي تبنتها الولايات المتحدة ابان الحرب الاهلية بين الاحزاب الكردية في ثمانينات القرن الماضي، بعدما نجحت وزير الخارجية مادلين اولبرايت في جمع الحزبين المتقاتلين على توقيع اتفاق ايلول (سبتمبر) عام 1988 وانهت الحرب الاهلية.

 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.