مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

حصل على اكبر نسبة من الاصوات:
السيستاني أفضل شخصية مؤثرة في العراق لعام ٢٠١٥

ايمان اسعد
انتهى الاستطلاع الذي اجراه موقع "نقاش" على الفيسبوك حول أفضل شخصية مؤثرة لعام 2015 الى فوز المرجع الشيعي السيد علي السيستاني بحصوله على 41 في المئة من الأصوات.
28.01.2016
الشخصيات التي دخلت ضمن الاستفتاء
الشخصيات التي دخلت ضمن الاستفتاء

اختار استطلاع أجراه موقع "نقاش" المرجع الشيعي علي السيستاني، كـ"أفضل شخصية مؤثرة في العراق لعام ٢٠١٥"  من بين تسع شخصيات شملها الاستطلاع.

 

وحصل السيستاني، وهو من أصل إيراني ويسكن مدينة النجف، على أعلى نسبة للأصوات، فيما اعتمد المصوتون له على معايير مختلفة من أهمها كونه مرجعاً أعلى للشيعة في العراق والعالم، فضلاً عن دوره المؤثر في الأحداث السياسية والأمنية في العراق لاسيما بعد سيطرة تنظيم "داعش" على نحو ثلث مساحة البلاد في حزيران (يونيو) ٢٠١٤.

 

وكان المرجع قد أصدر خلال العام المنصرم فتوى حاسمة بشأن محاربة تنظيم "داعش" وهي الفتوى التي تأسّست على إثرها قوات الحشد الشعبي، فضلاً عن مواقف سياسية أثرت في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة برئاسة حيدر العبادي.

 

وأعلنت المرجعية الدينية الشيعية العليا في العراق ما يسمى بـ"الجهاد الكفائي" لمواجهة هجمات المسلحين بقيادة تنظيم “داعش” في حزيران ٢٠١٤.

 

ووضع محررو موقع “نقاش” تسع شخصيات للاستطلاع بشأنهم، وهم: هادي العامري، مسعود بارزاني، السيد علي السيستاني، هيرو إبراهيم احمد، نوشيروان مصطفى، أنور الحمداني، فيان دخيل، ميسون الدمولوجي، والمتظاهرون العراقيون.

 

وتصدر المرجع الأعلى للشيعة في العراق والعالم، علي الحسيني السيستاني، على نسبة ٤١% من الأصوات ليكون أفضل شخصية سياسية مؤثرة في الساحة العراقية لعام 2015، حسب الاستفتاء.

وأعلن السيستاني خلال عام ٢٠١٥، دعمه لأبناء القوات المسلحة العراقية في حربها ضد داعش، ويرى الكثيرون بأن فتوى السيستاني هي التي أنقذت العراق وأفشلت مخططات داعش.

 

في المقابل حصل رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، الذي تولى الحكم في عام 1992 وانتخب كأول رئيس منتخب للإقليم في الثاني عشر من حزيران عام 2005، على نسبة ٣٦% ليكون في المركز الثاني.

 

وأشار المصوتون لبارزاني إلى دوره في "حماية أمن إقليم كردستان، واستقباله لآلاف النازحين من المحافظات العراقية".

 

ومنذ وفاة الملا مصطفى البارزاني مؤسس الحزب الديمقراطي الكردستاني في عام 1979، تولى نجله مسعود بارزاني قيادة الحزب الذي خاض صراعاً على مدى سنوات طويلة مع الحكومة المركزية العراقية ومع منافسه المحلي الاتحاد الوطني الكردستاني.

 

أما هادي العامري، رئيس منظمة بدر وقائد قوات الحشد الشعبي، فقد جاء في المركز الثالث بنسبة 12%، فيما أشاد المصوتون بـ"تركه العمل السياسي والانخراط في الجبهة"، على حد وصف المصوتين.

 

وجاء نوشيروان مصطفى، مؤسس حركة “التغيير” الكردية في المركز الرابع بنسبة 6%، أما المتظاهرون فجاؤوا في المركز الخامس وحصلوا على نسبة 3%.

 

وجاءت فيان دخيل شيخ، السياسية العراقية الايزيدية وعضو في البرلمان العراقي عن قائمة التحالف الكردستاني، في المركز السادس بنسبة 2%، بسبب دورها في مناصرة قضية الايزيديين وتوصيل صوتهم إلى الرأي العام الدولي بعد الإبادة التي تعرضوا إليها من قبل تنظيم "داعش" بحسب الاستطلاع.

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.