مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

(2015) عام الأنباء السيئة في الإقليم:
كردستان تستقبل العام الجديد بمجموعة من الأزمات

آلا لطيف
يقضي إقليم كردستان الأيام الأخيرة من عام مليء بالأزمات كان يشبه العام الذي قبله في كثير من الأوجه فيما تتفق معظم التوقعات على انه ليس من المحتمل أن يشهد الإقليم تغييرا خلال العام المقبل.
31.12.2015  |  السليمانية
شباب محتجون في السليمانية (الصورة: Soran Ahmad)
شباب محتجون في السليمانية (الصورة: Soran Ahmad)

 لقد أدخل تزايد الخلافات السياسية والأزمات الاقتصادية فضلا عن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) الإقليم في وضع الجمود ويظهر العام الجديد 2016 في الجانب الآخر من النفق مع الازمات الحالية نفسها.

 

ولا تمثل مقولة "يجب العودة الى ما قبل الثاني عشر من اكتوبر" مجرد اقتراح من قبل الاطراف السياسية لتطبيع الوضع السياسي في اقليم كردستان فحسب، بل هي أيضاً الصدفة التي ينظر إليها كبداية لمرحلتين سياسيتين مختلفتين.

 

فقبيل ذلك التاريخ لم تتوصل الأطراف السياسية الرئيسية في إقليم كردستان (الحزب الديمقراطي، الاتحاد الوطني، حركة التغيير، الاتحاد الإسلامي و الجماعة الإسلامية) إلى توافق بعد تسعة اجتماعات خماسية حول موضوع رئاسة الإقليم ما أدى الى دخول الإقليم مرحلة جديدة، فبدأت التظاهرات وتم إحراق عدد من مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني في مناطق مختلفة من محافظة السليمانية. وقد ادت التوترات إلى مقتل خمسة مدنيين وجرح العشرات.

 

الاجتماعات الخماسية جاءت بعد أن اجرى برلمان كردستان في الثالث والعشرين من حزيران (يونيو) القراءة لمشاريع قوانين خاصة بتعديل قانون رئاسة الاقليم، وقد قاطع الحزب الديمقراطي الكردستاني الاجتماع ونشب التوتر بين الاطراف وبعد ذلك بدأت المناقشات للتوصل الى توافق وطني حول الموضوع.

 

وتعني العودة إلى ما قبل الثاني عشر من أكتوبر العودة إلى ما قبل اليوم الذي مُنع رئيس برلمان كردستان من دخول أربيل وتم استبعاد وزراء حركة التغيير من الحكومة.

 

ومنذ ذلك الحين لم يعقد البرلمان اية جلسة فيما تحاول اطراف خارجية ومحلية أن تجمع الاطراف السياسية على طاولة الحوار ولكن محاولاتها لم تثمر عن شيء.

 

واعتبر د.ريبوار كريم أستاذ العلوم السياسية في جامعة التنمية البشرية في السليمانية عام 2015 عام ظهور جميع الخلافات بين القوى الكردية والانقسام التام على الجبهتين الإقليمية والدولية والمتمثلة في روسيا وامريكا خصوصا في نهاية العام.

 

وقال كريم: "لقد اثبت عام 2015 ان فرصة بقائنا معا الى النهاية ضعيفة".

 

وحول التوقعات لعام 2016 يرى د. ريبوار إن هناك أمرين مهمين في العام الجديد ينتظران الإقليم وهما إعادة صياغة منطقة الشرق الاوسط والتي لا يملك الكرد ستراتيجية واضحة لها كما ان هناك مشكلات اقتصادية مقبلة على الاقليم إذ يمثل النفط العمود الفقري لوارداته واسعار النفط في انخفاض مستمر.

 

حكومة الخزنة الخالية

لقد استمرت الأزمات المالية وتأخر رواتب الموظفين هذا العام مثل العام الماضي، وعلى الرغم من الاقتراض الخارجي وبيع النفط والواردات المحلية إلا ان حكومة الإقليم لم تصرف للموظفين رواتب ثلاثة أشهر اذ تذهب نسبة 70 في المئة من ميزانية الإقليم للرواتب.

 

ويرى المسؤولون الحكوميون في الإقليم الأزمة المالية كأخطر ازمة بالنسبة للاقليم وحكومته ويعتقدون ان "حكومة الاقليم لا تستطيع بعد الآن انقاذ نفسها بالديون من الأزمة المالية" كما اعلن قباد طالباني نائب رئيس حكومة الإقليم (في الاول من كانون الاول (ديسمبر) عام 2015) خلال مؤتمر النفط والغاز في لندن. 

      

وعمق قطع حصة الاقليم من الميزانية من قبل بغداد والحرب ضد داعش وانخفاض سعر النفط في الاسواق العالمية ازمات الإقليم أكثر فيما ازداد عدد السكان في الإقليم بسبب مجيء اللاجئين والنازحين بنسبة 30 في المئة.

 

عموما فأن أمام الاقليم تجربة عدة خيارات لتجاوز الأزمة وأبرزها خفض النفقات.

 

وقد تضرر اقتصاد الاقليم خلال الشهرين الاخيرين من هذا العام كثيرا بسبب ايقاف الرحلات الجوية في الاقليم بقرار من وزارة النقل العراقية في الثاني والعشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بحجة وجود خطر على سماء الإقليم بسبب مرور الصواريخ الروسية من بحر قزوين باتجاه سوريا.

 

 كما خسرت حكومة الإقليم دعوى مقابل شركة دانة غاز في التاسع والعشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي وأصدرت محكمة لندن للتحكيم الدولي قرارها النهائي في مصلحة الشركة يقضي بان يدفع الإقليم مبلغ مليار و (982) مليون دولار للشركة خلال (28)يوما وذلك بسب عدم صرف الوصولات الخاصة بإنتاج الغاز السائل.

 

ويعمل الاقليم على تطوير قدراته لتصدير مليون برميل من النفط يوميا نهاية عام 2016 كما قال آشتي هورامي وزير الثروات الطبيعية في الإقليم في مؤتمر النفط والغاز في لندن.

 

ويرى عزت صابر عضو لجنة المالية في برلمان كردستان ان الوضع الاقتصادي للاقليم لن يتغير عام 2016 لعدة اسباب وهي "انخفاض اسعار النفط وهو المصدر الوحيد لواردات الاقليم، كما تراكمت على الاقليم ديون كثيرة لا يمكنه سدادها هذا فضلا عن الأزمة السياسية التي أصابت الأسواق بالجمود وأدت إلى انخفاض الحركة التجارية، وبالتالي لا أتوقع أن ينمو اقتصاد الإقليم في عام 2016 أو يخرج بنتيجة أفضل".

 

ورأى صابر في حديثه لـ"نقاش" أن الإصلاح الحقيقي هو السبيل الوحيد أمام الإقليم لإنهاء الأزمة ويتمثل ذلك في "إنهاء الفساد والنفقات غير الضرورية والالتفاف إلى المشاريع الاصلاحية".

 

 الحرب المرهقة ضد داعش

 استمر الإقليم في الحرب ضد داعش خلال عام 2015 وفي هذا الاطار قام بخطوات جيدة لتحرير المناطق التي استولى عليها التنظيم وكان ابرزها تحرير مدينة سنجار في الثاني عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بعد بقائها تحت سيطرة داعش لمدة 15 شهرا.

 

ويفيد آخر بيان لوزارة البيشمركة بان (1288) عنصرا من قوات البيشمركة قتلوا وأصيب (7544) آخرين وفقد (62) عنصرا منذ هجوم داعش في العاشر من حزيران (يونيو) عام 2014.

 

وعبر جبار ياور الأمين العام لوزارة بيشمركة كردستان عن تفاؤله حول إمكانية إبعاد خطر "إرهاب داعش" نهائيا عن الاقليم والعراق ككل خلال عام 2016.

وقال المسؤول العسكري الكردي لـ"نقاش" قد "يفقد تنظيم داعش مناطقه تدريجيا ويزداد قتلاه وتقل أسلحته، ومن الناحية الاقتصادية يقل نفوذه حيت يتم استعادة آبار النفط التي كانت تحت سيطرته ولا يبقى لديه القدرة على  استخراج النفط وبيعه للمهربين كما لا يدفع لمسلحيه عشر المبلغ الذي كان يدفعه لهم في الماضي وقد قلت مصادره المالية الخارجية وفي المقابل اتسع التحالف ضده".

 

وأشار ياور الى انه يمكن القول ان داعش يسيطر الآن على اثنين في المئة من أراضي كردستان فقط وهي المناطق التي تقع في سهل نينوى. وأضاف : "من المتوقع تحرير الموصل بحلول الربيع وبذلك لن يبقى لداعش موقع عسكري في العراق".

 

عام سيئ للنساء

وطغت القضايا السياسية الساخنة على القضايا الاجتماعية خصوصا قضية المرأة مثل القضايا الاقتصادية والبيئية.

 

و استمر العنف ضد المرأة خلال عام 2015 وتم خلال الأشهر الستة الاولى من العام تسجيل(24) حالة قتل للنساء و(33) حالة انتحار و (75) حالة إحراق و(96) حالة حرق.

 

وترى بهار منذر مديرة منظمة الناس للتنمية انه لا يمكن توقع التحسن في وضع المرأة خلال عام 2016 لان الوضع يصبح اسوأ كل عام منذ 24 سنة.

 

وتقول بهار وهي إحدى الناشطات البارزات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة: "لا تعتبر قضية المرأة كقضية حساسة وليس هناك خطة او برنامج واضح، من جهة أخرى كانت القوانين الجديدة تصدر او تعدل في الماضي اما الآن فلا وجود لمثل هذه الامور".

 

معاناة تنتظر النازحين

ويقيم في كردستان حتى الآن حوالي مليون و (800) الف نازح عربي من الموصل والانبار ونسبة اقل من كرد سوريا.

 

ويرى ديار عبد القادر مدير مشروع بارك التابع لجمعية التنمية المدنية التي تعمل على دعم النازحين ان أوضاع النازحين في كردستان تتجه نحو الاسوأ لأن قليلا من المساعدات الدولية تصل الى العراق بسبب الحرب ضد داعش في حين ان العراق يؤوي اكبر عدد من النازحين.

 

ويقول ديار: "لا يريد النازحون العراقيون العودة الى مناطقهم لأنها حررت من قبل الحشد الشعبي وليس من قبل الجيش ويخشى النازحون الذين تتجاوز نسبة السنة بينهم (90) في المئة على حياتهم، هذا بالإضافة إلى ان مناطقهم مدمرة ولا يوجد فيها ابسط الخدمات".

 

وأشار ديار أيضاً إلى الخطر الذي قد ينتج من احتمال تحرير الموصل في العام المقبل وهو نزوح أعداد اخرى من المواطنين نظرا لكونهم من السنة خلال تحرير المنطقة من سيطرة داعش.

 

عام طرد الصحفيين

ولم يجر عمل الصحافيين هذا العام في بيئة مليئة بالأزمات والتوتر السياسي والاقتصادي دون إشكال، فمع وجود حظر على التغطيات الاعلامية واعتداءات على الصحافيين هنا وهناك، عوقبت مؤسسات ان ار تي و كي ان ان الإعلاميتين سياسيا في محافظتي أربيل ودهوك.

 

وأُغلقت مكاتب المؤسستين بعد توترات الثاني عشر من أكتوبر الماضي وواجهت كوادرهما الاعتقال والمحاسبة وثم أعيدوا الى السليمانية عبر نقطة تفتيش ديكلة. وبعد تسعة وخمسين يوما من منعهم من العمل في تلك المنطقة فتحت مكاتبهما بقرار من حكومة الإقليم.

 

وأشار رحمن غريب منسق مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين إلى ان الإفلات من العقاب طغى على البيئة الصحفية وقال: "لا يزال تعذيب الصحافيين وغلق المكاتب وإبعادهم وكسر وحجز أدواتهم الصحفية عناوين للعمليات التي تواجه الصحافيين والإعلاميين".

 

وأضاف: "لقد أدى خرق القوانين وتحجيم الحرية الصحفية وظاهرة الإفلات من العقاب الى عدم اعتبار التقارير الدولية اقليم كردستان كمنطقة مستقرة للصحافيين".

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.