مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

رحبّ بإصلاحات العبادي:
برهم صالح: انتهى زمن الجيش المركزي وكردستان تحتاج الإصلاح

زيار محمد
رحّب السياسي الكردي العراقي برهم صالح بخطة الإصلاح التي بدأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتنفيذها وقال إن لتدهور الوضع في العراق انعكاسات سلبية على كردستان وإن ازدهار واستقرار العراق من مصلحة شعب الإقليم.
27.08.2015  |  السليمانية
برهم صالح
برهم صالح

أجرت "نقاش" مقابلة مع السياسي الكردي برهم صالح الذي يشغل اليوم منصب نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني و تولى سابقاً رئاسة حكومة الإقليم وشغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير التخطيط في العراق، إذ تحدث فيها عن مستقبل الخلاف بين بغداد وكردستان وعودة التوتر بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني وقضايا أخرى، وفيما يلي نص المقابلة:

 

نقاش: لا يوجد في العراق شيء واضح حول مصير داعش ماهو تفسيركم لذلك؟ هل يتجه التنظيم المتشدد نحو الاضمحلال أم إن هناك احتمال أن يسيطر على مناطق أخرى؟.

برهم صالح: أنا متأكد إن داعش سيندحر وسيُقضى عليه في النهاية، ولكن لا يمكن القضاء على المشكلة عن طريق الإجراءات العسكرية والأمنية فحسب بل إن الأمر يحتاج إلى حل سياسي ولا بد لنا من إدراك الأسباب التي أدت إلى ظهور داعش والجماعات الإرهابية الأخرى بعد عام 2003 ، ويحتاج القضاء على داعش الى توجيه العراق من الخلافات الطائفية والقومية نحو خلق مكوّن وطني عام، لقد انتهى المشروع السياسي للعراق الذي بدأ منذ 2003 حتى اليوم وداعش هو آخر تجسيد للمشكلة السياسية والحكم في العراق ونحتاج إلى مجموعة من المراجعات الجذرية بعدما فشل النظام الذي تم تشكيله في  العراق الجديد ويتوجب على المكونات العراقية أن تبدأ فيما بينها حواراً وطنياً حقيقياً.

 

نقاش: هناك من يرى بأن الحشد الشعبي لن يكون أقل خطراً من داعش؟

برهم صالح: منذ عام 2003 واجهت عملية بناء الجيش العراقي صعوبات عدة وعمليات فساد فاضمحل دوره وبعد سقوط الموصل كان البعض يرى وجوب إعادة بناء الجيش العراقي لكنني أعتقد إنه غير قابل للبناء من جديد، أما البيشمركة فهي تدافع عن أرضها ومناطقها وبإمكانها إنجاز مهامها مثلها مثل الحشد الشعبي الذي كان قوة تحارب داعش مع كل الملاحظات عليه، أما بناء الجيش العراقي في ظل الواقع الحالي للعراق فسيكون هدفاً صعباً كما كان في السابق ولن يتحقق لا سيما بعدما قلّت واردات العراق اليوم كثيراًعن السابق وآمل أن نتمكن من أن يعمل الحشد الشعبي ضمن هيكلية الدولة فلا بديل عنه في المناطق التي يقاتل فيها وهو واقع لا بد من التعامل معه.

 

نقاش: هل ترون إن الخطة التي أعلنها العبادي للاصلاح ستؤدي إلى استقرار العراق؟

برهم صالح: اتمنى النجاح لرئيس الوزراء العبادي في محاولاته، فبعد أكثر من عشرة أعوام على سقوط صدام لا يزال الناس في مناطق العراق بلا ماء أو كهرباء وهم محرومون من الخدمات البدائية ويبدو إن العبادي يدرك ذلك ويتمتع بدعم المرجعية في النجف ومعه آراء معظم العراقيين.

 

نقاش: مشكلات الإقليم ليست أقل من المشكلات الموجودة في بغداد، ألا تحتاج كردستان إلى مشروع مماثل؟

برهم صالح: لا أقول نفس المشروع، لكن وبلا تردد تحتاج كردستان إلى مشروع إصلاح جذري لنظام الحكم وكيفية استخدام الموارد العامة وتوزيع السلطات وكذلك في قوات البيشمركة وفي مجموعة من المشكلات الكبيرة التي يعاني منها الحكم في كردستان اليوم.

 

نقاش: توّجه أصابع الاتهام إلى المالكي في الكثير من المشكلات أثناء مدة حكمه، وكنتم لمدة معينة نائباً له، هل ترى إنه مذنب؟

برهم صالح: لا بد من حسم تلك المسائل عن طريق لجنة النزاهة والقانون وليس جميلاً مني أن أتحدث عن تلك المسائل، ولا بد من اتباع الإجراءات القانونية.

           

نقاش: هل يمكن لممثلي الأكراد في المناصب العليا في العراق التنصُّل من المشكلات التي تواجه الإقليم والعراق؟

برهم صالح: يخطئ الأكراد إن فهموا إن تدهور الوضع في العراق لن يؤثر على كردستان، فقد أدى تدهور الوضع في العراق وظهور داعش إلى مأساة كبيرة لكردستان وكان لتدهور الوضع في العراق انعكاساً سلبياً على الإقليم لذلك فإن ازدهار واستقرار العراق من مصلحته.

 

نقاش: ولكنك لم ترد على سؤالي، هل يمكن لممثلي الأكراد التنصُّل عن تلك المشكلات؟

برهم صالح: لا أريد التعميم، لأن الفساد لا يُحسب على طائفة أو قومية محددة، هناك كردي جيد وآخر سيء وهناك شيعي أو سني جيد وآخرون سيئون، ما يفّرق بينهم هو القانون وإجراءات لجنة النزاهة العراقية.

 

نقاش: عودة لموضوع الحرب على داعش، هناك من يقول بأن القضاء على داعش ليس أمراً صعباً إذا أرادت أميركا وحلفائها ذلك، مارأيكم انتم؟

برهم صالح:  يمكنكم أن تسألوا أميركا عن ذلك، فالمسؤولون الأميركيون يقولون إن الأمرصعب، وبشكل عام إن نظرنا إلى مشكلات الشرق الأوسط وسوريا والعراق فإن داعش ووالده القاعدة والزرقاوي والمنظمات الإرهابية التي وُجدت وانتشرت كانت مصدر معاناة للمنطقة بأكملها، فإن لم نحسم مشكلاتنا السياسية الحقيقية اليوم قد يظهر لنا غداً إبن داعش أيضاً فالمشكلة ليست عسكرية أو مشكلة إرهاب فقط بل هي مشكلة تحطم الشرق الأوسط الذي أدى إلى المعاناة وظهور التيارات المتطّرفة فيه، لقد رأينا القاعدة والزرقاوي واليوم نرى داعش وجبهة النصرة وقد يظهر غداً ابن داعش وحفيدها وستبقى المنطقة في دوامة دائمة إن لم تُعالّج الأسباب الرئيسة للموضوع.

 

نقاش: عاد التوتر مؤخراً بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني من جديد، من منهما المذنب بنظركم؟

برهم صالح: نحن أعلّنا موقفنا بوضوح، وباختصار إننا قلقون من ضرب مقرات بي كي كي وما حدث في زاركلي أدى الى قلق الأكراد وكل شخص محب للإنسانية، إذ كانت أعمالاً ندينها ولسنا معها ولا نعتقد إنه يمكن حل هذه المشكلات عن طريق لغة السلاح والعنف بل إن أفضل حل لها هو العودة إلى طاولة الحوار.

 

نقاش: هل كانت ردود أفعال حكومة الإقليم بالمستوى المطلوب؟

برهم صالح: لا بد من تقدير وضع إقليم كردستان وحكومتة وأن نكون حريصين على المنطقة ونبعدها عن أي حرب غير مرغوب فيها.

 

نقاش: يعاني إقليم كردستان من أزمة عميقة، إلى أين ستصل أوضاعه في ظل الأزمات الكثيرة؟

برهم صالح: كردستان لديها إنجازات كبيرة وشهدت تطوراً واضحاً ولها مكانة بارزة ومجسّدة في الشرق الأوسط من جهة، ولكن هناك من جهة أخرى مجموعة من أزمات الحكم والسياسية ووجهات نظر مختلفة وفي الوقت ذاته هناك أزمة اقتصادية صعبة تواجه البلاد  وهذه المشكلات تحتاج إلى الحل والتوافق والاتفاق بين القوى الرئيسية كي نخرج من حالة الأزمة إلى أفق الحل.

 

نقاش: يلقي الأكراد باللائمة في أزمتهم على بغداد، ألا يتحملون جزء من المسؤولية بسبب سوء الإدارة؟

برهم صالح: لا تقع مسؤولية الأزمة على بغداد بالكامل ونحن نتحمل جزء منها ويتوجب أن لا نتهرّب من تلك المسؤولية والسلطة التي لدينا، وإذا كانت بغداد مسؤولة عن جميع المشكلات ونواجهها بذلك فالحل يكمن عندنا.

 

ملاحظة: وجهنا أسئلة عدة إلى برهم صالح حول المواضيع الملِّحة في إقليم كردستان كمشكلة الدستور ورئاسة الإقليم ودور إيران وتركيا في تلك الصراعات وكذلك حول مستقبل وحياة طالباني السياسية، ولكنه لم يرد على أيٍّ منها.