مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

المتحدث بأسم حكومة إقليم كردستان
القاعدة الأميركية في أربيل ليست خطراً على إيران

هيوا برزنجي
لا يبدو الناطق باسم حكومة إقليم كردستان راضياً عن حصة كردستان من الوزارات في حكومة العبادي رغم مشاركة الكرد فيها وهو يرى أن بناء قاعدة أميركية في الإقليم لا يهدد بلدان المنطقة وأن عدد النازحين فاق طاقة الإقليم.
2.10.2014  |  أربيل
Spokesperson for the Iraqi Kurdish government, Safeen Dizayee
Spokesperson for the Iraqi Kurdish government, Safeen Dizayee

نفى سفين دزائي المتحدث بأسم حكومة إقليم كردستان أن تشكِّل القاعدة العسكرية التي تنوي الولايات المتحدة الأميركية بنائها على أراضي الإقليم خطراً على إيران وقال إن القاعدة التي ستُبنى في أربيل هي لغرض مواجهة داعش وليس لتهديد إيران ودول المنطقة الأخرى، مؤكداً على ضرورة أن لا يتحول إقليم كردستان إلى مكان لصراع القوى الكبرى.

وشدد دزائي في مقابلة مع"نقاش"على إن حصة الأكراد من الوزرات في الحكومة العراقية الجديدة أقل من مستحقات شعب كردستان وكان لا بد من تخصيص أربع وزرات للأكراد على الأقل، مؤكداً إن إقلي مكردستان يضم اليوم حوالي مليون و (400) ألف نازح ولاجيء من مناطق العراق المختلفة وسوريا.

نقاش: كم بلغ عدد اللاجئين في الإقليم وكيف هو وضعهم المعيشي؟

دزائي: نزح (850) ألف لاجيء إلى كردستان منذ بداية عام 2014 بالاضافة إلى حوالي (350) ألف نازح من مناطق وسط وجنوب العراق لجأوا إلى الإقليم بعد عام 2005 ولكن معظم هؤلاء أقاموا داخل مدن كردستان وزاولوا أعمالا لتأمين معيشتهم، وأيضاً نزح حوالي (230) ألف كردي من غرب كردستان (سوريا) إلى إقليم كردستان بعد أحداث سوريا حيث أصبح عدد اللاجئين حوالي مليون و(400) ألف شخص الأمر الذي أثقل كاهل حكومة الإقليم ماليا ًوبالتالي نحن في حاجة لعون ومساعدة المجتمع الدولي لاعانة هؤلاء اللاجئين.

نقاش: في آخر تقرير لها تتهم الامم المتحدة حكومة الإقليم بممارسته التمييز بين نازحي غرب كردستان (سوريا) وبين نازحي مناطق وسط وجنوب العراق، لماذا؟

دزائي: أي اتهام حول ذلك من أية جهة رسمية أو غير رسمية كانت ليس له أساس ونرفضه لأن جميع المسؤولين الكبار في الأمم المتحدة اللذين زاروا إقليم كردستان ومخيمات اللاجئين قدروا موقف حكومة الإقليم وأشادوا بها وبالمواطنين الأكراد.

نقاش: ماقيمة الأموال التي خصصتها حكومة إقليم كردستان للنازحين؟

دزائي: منحنا المحافظات خيار صرف الأموال اللازمة للاجئين خصوصاً محافظة دهوك، والصرف لا يشمل فقط تأمين أموال للغذاء والمستلزمات بل هناك مساعدات غير مرئية مثل إيصال الماء والكهرباء والمستلزمات الطبية وتأمين الوضع الأمني وإدارة المخيمات، وتم في المدة القليلة الماضية دفع مبلغ (50) مليون دولار نقداً لمحافظة دهوك لتأمين الأغذية والمستلزمات اليومية.

نقاش: يعيش بعض اللاجئين في حدود محافظتي دهوك وأربيل داخل المدارس، متى سيتم نقلهم إلى ليباشر الطلبة بدراستهم في تلك المدارس؟

دزائي: استخدم اللاجئون حوالي (650) مدرسة في محافظة دهوك للإقامة فيها وتم فتح (95 في المائة) من مدارس أقضية بردة رش وآميدي وشيخان لاستقبال الطلبة كما تم نقل اللاجئين إلى المخيمات إلا إن معظم الضغط يقع علي مركز محافظة دهوك وزاخو وسيميل حيث يقيم (110) ألف نازح في مدارسها ويجري اليوم بناء مخيمات في تلك المناطق وستُخلى المدارس خلال شهر أو شهرين وسيُعاد تسليمها إلى التربية ويتم نقل اللاجئين إلى المخيمات.

نقاش: هل قدمت الحكومة العراقية اية مساعدات للاجئين حتى الان؟

دزائي: الحكومة العراقية شكلت لجنة لتعويض اللاجئين بمبلغ مليون دينار لكل عائلة، ولكن للأسف لم يكن للجنة أي تنسق مع حكومة الإقليم وإدارة المحافظات لذلك ليس لدينا أية معلومات حولها أو حول المبلغ الذي وُزع على النازحين وآلية التوزيع، ومع ذلك تم تخصيص مبلغ (50) مليار دينار من قبل الحكومة العراقية لمساعدة النازحين ولكن لم يصلنا المبلغ حتى اليوم.

نقاش: لقد باشر عدد من الدول بارسال مساعدات عاجلة الى النازحين في بداية احداث سنجار، الا تزال تلك المساعدات مستمرة وماهو حجم المعونات الانسانية التي وصلت الى النازحين؟

دزائي: مع تغيُّر الأحداث تتغير المساعدات أيضاً، ففي البداية عندما كانت هناك أعداد كبيرة من الناس فوق جبل سنجار كانت المساعدات الإنسانية تصلهم بسرعة، أما اليوم ومع انخفاض عدد النازحين هناك لا شك في إن المساعدات قلت أيضاً، ولكن عموماً فإن المساعدات الانسانية تصل إلى النازحين باستمرار ولكنها ليست بمستوى الحدث.

نقاش: ماعدد الدول التي قدمت مساعدات عسكرية لحكومة الإقليم وقوات البيشمركة؟

دزائي: حصلنا على دعم من أميركا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا والتشيك مساعدات عسكرية لقوات البيشمركة فضلاً عن مشاركة عدد من الدول في عمليات عسكرية وتوجيه ضربات جوية ضد مواقع مسلحي داعش كما تعهدت دول أخرى بتقديم مساعدات عسكرية للإقليم.

نقاش: لا يسمح البرلمان الألماني حسب القانون للحكومة بتقديم أسلحة ومساعدات عسكرية إلى أطراف ومناطق تخوض الحروب ولكن الحكومة الألمانية قدمت لأول مرة خارج هذا القانون مساعدات للبيشمركة وهي تخوض حرباً ضد داعش، ماذا يعني لكم ذلك؟

دزائي: صحيح إن الحكومة الألمانية ألزمت نفسها بعد الحرب العالمية الثانية بعدم تقديم مساعدات عسكرية لأي طرف أو منطقة وهي تخوض حرباً ولكن من حسن الحظ أنهم خالفوا ذلك من أجل دعم قوات البيشمركة وهذا موضع شكر وتقدير، ويعني ان الدول الاوروبية وامريكا والعالم أدركوا خطورة داعش ليس على إقليم كردستان والعراق فحسب بل على العالم أجمع.

نقاش: من المقرر أن تبني أميركا قاعدة عسكرية في أربيل لمهاجمة مسلحي داعش، الى اين وصل الامر؟

دزائي: من الناحية الفنية لا تزال المباحثات مستمرة حول ذلك، ولكن عمليا لم يحدث شيء.

نقاش: ألن تكون هذه القاعدة بديلاً عن قاعدة ارنجرليك التركية؟

دزائي: كلا، لأن قاعدة انجرليك جزء من قواعد حلف الناتو وستبقى كما هي، والقاعدة التي من المقرر إقامتها في أربيل هي لغرض تفعيل مواجهة قوات داعش في المنطقة.

نقاش: الى اي مدى سيشكل بناء هذه القاعدة خطراً على مستقبل ايران ودول المنطقة؟

دزائي: القاعدة التي ستُبنى في أربيل هي لغرض مواجهة داعش وليس لتشكيل خطر على إيران ودول المنطقة الأخرى، ومن منطلق العلاقات المتينة التي تربط إقليم كردستان بإيران، فإن موقف الإقليم من إيران واضح جداً.

نقاش: أعلن رئيس الوزراء في كردستان أنه بعث برسالة الى رئيس الوزراء العراقي لحل المشكلات بين الجانبين، عن ماذا تتحدث تلك الرسالة؟ وهل وصل ردها إلى أربيل؟

دزائي: الرسالة في محتواها تتحدث عن مشكلات المنطقة وخطر داعش والخلافات بين أربيل وبغداد ومواجهة الأزمة في إقليم كردستان بسبب نزوح اللاجئين حتى تقوم الحكومة بدورها الفعّال لمساعدتهم، كما أشارت الرسالة إلى استعداد الإقليم لإرسال وفد إلى بغداد لحل الخلافات ومساعدة النازحين، ولم يصل الرد عليها حتى اليوم.

نقاش: هل ستوافق أربيل على بيع نفطها عن طريق شركة سومو العراقية؟

دزائي: ينص الدستور العراقي على حق إقليم كردستان في العمل على الحقول النفطية وتصدير النفط ولكن الاقليم يرى ان الثروات العراقية ملك لكل العراقيين ويجب توزيع الواردات بشكل متساو، وقد زار وفد الإقليم برئاسة نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان منذ شهر كانون الاول (ديسمبر) من العام الماضي حتى شهر نيسان (ابريل) من العام الحالي بغداد اربع مرات وقد تم إحراز تفهم جيد بين الجانبين ولكن للاسف بغداد اصرت في النهاية على أن يكون النفط تحت سيطرتها، ونحن نقول نستطيع أن نكون شركاء بحيث تكون سوموجزءاً من استخراج وتصدير واحتساب وتسويق وبيع النفط وتوزيع الواردات بشفافية شرط أن نكون شركاء وأن نعمل معاً.

نقاش: كان هناك اقتراح بأن يصدِّر الإقليم (100) ألف برميل من النفط يومياً عن طريق سومو وفي المقابل ترسل بغداد لهالميزانية وإذا استخرج الإقليم نفطاً إضافيا فيمكن ان يصدّره بنفسه، هل وافقت بغداد على ذلك؟

دزائي: هذا الاقتراح قائم منذ شهر نيسان (أبريل) الماضي وكان بمثابة حسن نية من قبل إقليم كردستان حيث قرر تسليم سومو يومياً (100) ألف برميل من النفط بهدف أن تتخذ المفاوضات منحىً إيجابياً ولكن بغداد بغداد قالت إن إنبوب النفط الذي يصدر النفط تعطّل بسبب العمليات الإرهابية لذلك لم يُكتب للاقتراح النجاح.

نقاش: تحديد ثلاثة اشهر كمهلة لحكومة العبادي هل هو مجرد ضغط لانصياع بغداد لمطالب الكرد أم إنه موقف جدي؟

دزائي: كلا الأمر ليس ضغطاً و عند تشكيل أية حكومة سيكون للأطراف المشاركة مطالبها ومدة الأشهر الثلاثة التي حددتها الأطراف الكردستانية لحكومة العبادي هي بمثابة سقف لقياس حسن نية الحكومة الجديدة في تنفيذ مطالب الإقليم فلا يمكن معالجة بعض المشاكل مثل المادة (140) و النفط والغاز والبيشمركة خلال تلك المدة ولكن من المهم إظهار حسن النية والقيام بخطوات محددة لمعالجة الخلافات.

نقاش: لماذا لا يذهب الوزراء الكرد إلى بغداد لأداء القسم، هل هناك اختلاف بين الأحزاب الكردية بشأن المرشحين أم أنكم طالبتم بوزارات اكثر ولم تُعطى لكم؟

دزائي: لا نعلم كيف تم ذكر أسماء الوزراء الكرد خلال تشكيل الحكومة الجديدة لأن القيادة الكردستانية لم تعطي أسماء المرشحين كما إن حصة الأكراد من الوزارات أقل بكثير من نسبة النواب من الإقليم في البرلمان العراقي.