مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

داعش وأنصار السنة يصفيان حساباتهما في كركوك

شالاو محمد
تصاعدت وتيرة الخلافات بين المجموعات المسلحة المتطّرفة في كركوك وضواحيها بشكل لا يمكن اخفاؤها بعدما تطورت من حرب باردة إلى اشتباكات حامية الوطيس راح ضحيتها مجموعة من عناصر الطرفين بحسب تصريحات الشرطة.
28.11.2013  |  كركوك

تلك المجموعات كانت تنفي فيما مضى وجود خلافات بينها وتؤكد في بياناتها باستمرار إن هناك تنيسقاً عالياً فيما بينها ولكن أحداث الأسابيع القليلة الماضية تؤكد عكس ذلك.

وبحسب المراقبين ومسؤولي الشرطة فإن صراعاً قوياً يدور اليوم بين تنظيمي الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وأنصار السنة وهما تنظيمان متنّفذان في مناطق جنوب كركوك وقد ارتفعت وتيرة خلافاتهما لتصل الى حد المواجهة المسلحة.

العميد سرحد قادر مدير شرطة الاقضية والنواحي في كركوك قال لـ(نقاش) إن معظم أعضاء جماعة أنصار السنة هم من الضباط البعثيين السابقين ولديهم خلافات عميقة مع تنظيم القاعدة بسبب المال والصراع على السلطة في المنطقة.

وأوضح "متابعتنا لتحركات المجموعات المسلحة المتطرفة أكدت أن تلك المجموعات تمنع أعضاءها من الدخول في تنظيمات أخرى فإذا دخل عضو من مجموعة إرهابية في تنظيم آخر فسيتم قتله أو قتل عنصر آخر من التنظيم المقابل ما يؤدي إلى تدهور العلاقة بين الجانبين".

وحينما أعلن أبوبكر البغدادي في نيسان (أبريل) الماضي توحيد تنظيمي العراق والشام تمكّن من استقطاب عدد كبير من التنظيمات المسلحة في العراق تحت إمرته إلا أنه لم يتكمن من اجتذاب تنظيم أنصار السنة.

فالتنظيم كان يعتمد على نفس مصادر تمويل الدولة الإسلامية في العراق وكان يعمل تحت إمرة تنظيم القاعدة، ولكنه تحوّل شيئاً فشيئاً إلى قيادة الضباط السابقين في الجيش العراقي ووجد خطاً آخر لنفسه وكان ذلك بمثابة البداية لظهور الخلافات بين التنظيمين.

وقد تعمقّت الخلافات بين التنظيمين في الأشهر الماضية حتى وصلت إلى حد الاقتتال بينهما وتسريب المعلومات حول تحركاتهما إلى القوات الأمنية، ويقع مركز الصراع بين الطرفين في قضاء الحويجة (55 كم جنوب كركوك).

ويحاول تنظيم القاعدة منذ شهور حسب معلومات أدلى بها مصدر أمني رفيع في كركوك لـ (نقاش) السيطرة على جماعة أنصار السنة أكبر جماعة مسلّحة متطرفة في قضاء الحويجة عن طريق الدولة الإسلامية في العراق والشام فيما ترفض الجماعة هذه المحاولات وبدأت بمواجهة داعش.

وتكشف إحصاءات المديرية العامة لشرطة كركوك التي حصلت عليها "نقاش" إلى وقوع 21 مواجهة مسلحة بين داعش وأنصار السنة في قضاء الحويجة في الأشهر الخمسة الماضية قُتل فيها أكثر من ثلاثين شخصاً معظمهم من مقاتلي داعش.

مصدر استخباري في كركوك قال لـ"نقاش" إن مبلغاً من أموال صدام حسين قيمته (35) مليون دولار تم إخفائها واستخدامها بعد عام 2003 في تمويل التفجيرات وأعمال العنف حيث يتقاتل التنظيمان اليوم على ما تبقى من تلك الأموال ويريدها لنفسه.

المصدر ذاته أكد إن "الخلافات بين داعش وأنصار السنة وصلت إلى قيام كل منها بإبطال المخططات الإرهابية للطرف الآخر".

وقال المصدر إن عدداً من قادة جماعة أنصار السنة في كركوك كانوا يحاولون القيام بتفجيرات وهجمات في محافظة كركوك وقضاء الحويجة وناحية يايجي ولكن داعش زودت الأجهزة الاستخباراتية بمعلومات عنها أدت إلى إفشالها واعتقال عدد كبير من أعضائها.

العميد سرحد قادر أبدى ارتياحه من ظهور الخلافات بين تلك الجماعات وقال "لحسن الحظ سيكون لتلك الخلافات تأثير إيجابي على الوضع الأمني في كركوك".

لكن الخبراء الأمنيين في المحافظة لا يرون في تلك الخلافات مبعث ارتياح ويقول أحمد عسكري رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك إن خلافات الجماعات الإرهابية تتعلق بمصالح وخلافات الدول التي تدعم أعمالها وبخلاف ذلك فجميعها يمتلك عقيدة إرهابية واحدة.

ويقول العسكري إن على القوات الأمنية أن تكون واعية ولا تتهاون ويضيف "الخلافات آنية ولا يجب أن نقنع أنفسنا بأن خطر الإرهاب زال عن كركوك وضواحيها".