مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

الأكراد مختلفون حول تشكيل إدارة مستقلة في سوريا

هيوا برزنجي
لا تزال الأحزاب السياسية في كردستان سوريا مختلفة على إنشاء ادارة مستقلة على الرغم من سوء الأوضاع في المنطقة والتدفق المستمر للاجئين على إقليم كردستان وبذلك هم على وشك فقدان "الفرصة الذهبية".
5.09.2013  |  السليمانية

غالبية المناطق الكردية في سوريا تحولت إلى سيطرة القوى الكردية عموما وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي (بي واي دي) التابع لحزب العمال الكردستاني (بي كي كي) على وجه الخصوص بعد أشهر من اندلاع الثوة في سوريا خلال شهر آذار (مارس) من عام 2011.

وسرعان ما سلحت قوات (بي واي دي) نفسها وشكلت مجالس إدارية ومجموعات أمنية مسلحة لحفظ الأمن في المناطق المحررة وتمكنت من السيطرة على آبار النفط في المنطقة.

وبعد انسحاب قوات النظام السوري من كردستان سوريا ادار (بي واي دي) عملياً المناطق الكردية دون مشاركة الأحزاب الأخرى وملأ الفراغ الأمني وهو ماأضعف الجبهة الكردية في تلك المناطق.

ويحاول (بي واي دي) اليوم إدارة تلك المناطق بشكل أحادي لمدة عامين وإنشاء إدارة مستقلة في كردستان سوريا بحيث تعترف بها جميع الأطراف ويتعاملون معها كادارة مستقلة، ولكن لا تبدو تلك المحاولة ناجحة اليوم لأن الأحزاب السياسية الكردية في سوريا ليس لها موقف موّحد مثل الأحزاب الكردية في إقليم كردستان حينما خطت ذات الخطوة عام 1992 حينما انضوت تحت "الجبهة الكردستانية" كما ان معظم قيادات الأحزاب السياسية الكردية السورية تقيم في إقليم كردستان العراق بعيداً عن مناطقها حتى إن عدداً من تلك الأحزاب اتخذت من أربيل والسليمانية مقارا رئيسية لها.

جعفر حنان ممثل (بي واي دي) في أربيل قال لـ"نقاش" إننا "لم نصل مع الأحزاب الأخرى إلى نتيجة ولسنا على استعداد لإقامة إدارة مستقلة ويجب على جميع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني أن تشارك فيها وتحمل على عاتقها مسؤولية هذه الادارة حسب مواقعها وإلا فالنجاح لن يكون حليفنا".

يؤكد حنان انه في حال تشكيل الادارة المستقلة فإن (بي واي دي) يستطيع ادارتها من الناحية المادية وإمدادها بالكوادر ويحافظ على استقلاليتها ويضيف" تلك الإدارة ستحسن من وضع الأكراد وتحافظ على حقوقهم في سوريا مستقبلا".

وحسب حنان فإن إيران وتركيا أبدتا عدم معارضتهما على إنشاء تلك الادارة، ويشدد على ان (بي واي دي) سيكثف من محاولاته في المستقبل القريب لانشائها بحيث تحظى بقبول جميع الأطراف الكردية مبدياً تفاؤله بنجاح هذه الخطوة.

ويشير عبدالحكيم بشار رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا في حديث لـ"نقاش" إنه في حال تشكيل الادراة فإنها "ستفشل لأن هناك أكثر من سبعة آلاف جندي تابعين للنظام في قاميشلو لديهم أجهزة أمنية ويحتلون مسؤوليات مختلفة وبالتالي لا يمكننا الحديث اليوم عن إنشاء ادارة مستقلة في حين لدى الكرد أعداء كثيرين".

ويرى إنه من الصعب تشكيل تلك الادارة مع (بي واي دي) لأنهم قاموا بتصفية عدد من أعضائه فيما يقبع عدد آخرمنهم في سجونهم.

ويؤكد إن تدفق أكراد غرب كردستان من سوريا إلى جنوب كردستان في العراق يشكل خطراً كبيراً على تشكيل تلك الإدراة وعلى مستقبل الأكراد في سوريا حيث وصل عدد الأكراد السوريين في إقليم كردستان إلى 200 ألف.

ويبدي مصطفى جمعة رئيس حزب الحرية الكردي في سوريا قلقه من الخطوات الاحادية لـ(بي واي دي) ويرى إن تشكيل الادارة المستقلة في كردستان سوريا في هذه المرحلة لن ترى النجاح وبالتالي يرى أنه من الضروري في ظل هذه الظروف الحساسة أن يلتزم (بي واي دي) باتفاق أربيل الذي تم التوقيع عليه من قبل جميع الأحزاب الكردية في سوريا ويُلزم جميع الاطراف بادارة غرب كردستان بشكل مشترك.

ويستبعد مصطفى ان تشكل تلك الادارة في المستقبل القريب ويتوقع ان تواجه تدخل المعارضة السورية والدول الإقليمية، فيما يشير المراقبون السياسيون والمختصون بالشأن الكردي في سوريا إلى أنه في حال عدم توحيد خطاب الأحزاب الكردية في سوريا فإن تشكيل تلك الإدارة سيُأزم الموقف أكثر.

ويقول رضوان باديني المختص في الشأن السوري لـ"نقاش" إنه في حال تشكيل الإدارة من قبل حزب واحد فإنها لن تحظى بالشرعية كما لن تتمكن من كسب تأييد فئات المجتمع لان المنطقة لم تشهد إجراء انتخابات حرة حتى يشارك كل طرف حسب حجمه في تشكيل الادارة.

رضوان يرى ان "اعلان الحكم الذاتي اليوم في غرب كردستان هو أفضل من تشكيل الإدارة لأن الحكم الذاتي سيقرِّب الأكراد من الاستقلال بعد سقوط نظام الاسد".