مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

جروح لا تندمل
إبادة الكرد الفيليين جماعيا

سازان مندلاوي
في مطلع الشهر الجاري، أعلن مجلس النواب العراقي أن الاضطهاد الذي تعرضت له أقلية الكرد الفيليين بمثابة "إبادة جماعية". ضحايا هذه الجرام يستذكرون ترحيلهم وتعذيبهم ولكنهم يرون في هذه الخطوة أملا في مستقبل أفضل. صادق…
10.08.2011  |  أربيل

وتضيف سعدية قائلة "لم نخسر أخا عزيزا فقط نتيجة لترحيلنا ولم تقتصر خسارتنا على جميع مقتنياتنا بل إننا أيضا خسرنا فرص إكمال تعليمنا العالي ولم يتمكن أطفالنا من التسجيل في الجامعات.

وفي مقابلة مع "نقاش" أفادت سعدية أن جميع اخوتها قد غادروا الشرق الأوسط إلى أوروبا بحثا عن مستقبل آمن. ونتيجة لوضعهم كعديمي الجنسية في ايران وفي اماكن اخرى، عاد الكثير من الأكراد الفيليين إلى العراق بعد سقوط نظام البعث في عام 2003. ولكن كان من الصعب عليهم استرجاع جنسيتهم العراقية التي سحبت منهم.

سعدية كانت من بين هؤلاء العائدين. تقول بأنها وجدت نفسها مرة أخرى مضطرة لاثبات انها عراقية من دون أن تملك أية وثائق.

"لقد كانت عملية طويلة تتطلب السفر ذهابا وإيابا. والذين لا يستطيعون تحضير الأوراق المطلوبة كانوا مضطرين لدفع مبالغ كبيرة من المال للحصول على بطاقات هوياتهم المصادرة منهم. بعض اخوتي ما زالوا غير قادرين على الحصول على بطاقاتهم. وبعضهم لا يمتلك لا بطاقة هوية إيرانية ولا عراقية.

لقد أدى اعتراف الحكومة بأن ما تعرض له الكرد الفيلانيين بمثابة إبادة جماعية إلى إعطائهم بعض من الأمل في الحصول على التعويضات عن الممتلكات التي صودرت منهم ، وفي استعادة جنسيتهم.

وتقول بتول موسى، وهي محامية من أصل كردي فيلي تعمل في بغداد أن هناك عدد كبير من القضايا المعلقة حول مسألة الممتلكات المصادرة.

أما بالنسبة لسعدية، فإن الاعتراف بالابادة الجماعية هو اعتراف بالمعاناة التي مرت بها هي وعائلتها وبأخيها الذي فقد ولكن صورته لم تبارح جدران منزلها ومنازل جميع اخوتها.

لقد عانت العديد من الأقليات في العراق من اضطهاد نظام صدام حسين. والكرد الفيليون، تعرضوا إلى اضطهاد مماثل إن لم يكن أقسى. وهم غالبا ما يقولون أنهم الاقلية التي اضطهدت وظلت منسية ولم تتحقق لها العدالة إلا مؤخرا.

وتقول سعدية "الناس لا يدركون المعاناة التي يتعرض لها الاكراد الفيليين، ولكن، وربما الآن وبعد أن اعترف البرلمان بأن الجرائم التي ارتكبت بحقنا هي بمثابة إبادة الجماعية، ستقوم الحكومة بالاهتمام بأولوياتنا".

بالنسبة لسعدية والكثير من الأكراد الفيليين، فإن الاعتراف بالجرائم التي ارتكبت بحقهم هو خطوة أخرى نحو حصولهم على تعويضات من الدولة فضلا عن إمكانية عودة الأسر االتي تشتتت لأعوام طويلة الى العراق.

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.