مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

ازدهار ملحوظ في عمل المرأة:
حلبجة تشهد افتتاح سوق باعتُه من النساء

سلام هاندني
قرّرت هيئة سيدات حلبجة فتح سوق أسبوعية لفتيات ونساء المدينة في الحديقة العامة ليحصلن عن طريقها على مصدر دخل.
4.05.2017  |  حلبجة
سوق النساء (الصورة: Salam Hanadni)
سوق النساء (الصورة: Salam Hanadni)

 تعرض بعض الفتيات والسيدات كل يوم اربعاء في الحديقة العامة في حلبجة منتجاتهن التي صنعنها بأنفسهن امام الزبائن من الساعة العاشرة صباحا وحتى الرابعة عصرا فيما يتردد الزبائن على السوق بكثرة.

 

هؤلاء النسوة شكلن هيئة تدعى "هيئة سيدات حلبجة الماهرات"، إذ تقول سندس حسين مسؤولة الهيئة لـ"نقاش": حول الامر "نحن نعيد استعمال الأغراض التي يرميها الناس فنحافظ على البيئة كما ستصبح تلك الأغراض مصدر دخل لنا".

 

نساء حلبجة افتتحن السوق في الثامن من آذار (مارس) على سبيل التجربة وبعد ذلك اعتدن عليها ويعاودن فتحها كل يوم أربعاء، تؤكد سندس: "يبلغ عدد النساء المشاركات في السوق أكثر من عشرين امرأة وتأتينا يوميا نساء أخريات يطلبن العمل معنا".

 

تضع الفتيات والنساء في السوق أغراضهن أمامهن في مساحة صغيرة وهي عبارة عن ملابس محاكة يدويا وأدوات تجميلية منزلية والغزل والنسيج والأكلات والاعشاب الربيعية وخبز رقاق والخبز الهورامي والكلانة وهي اكلة شعبية كردية تتكون من العجين والبصل وتضاف إليها النكهات والمطيبات حسب الطلب، فضلا عن الخرز والعلب المصنوعة من الأغراض المرمية.

 

وما سهل عمل نساء حلبجة أن اثنتين من مسؤولي المدينة هما من النساء وهما القائممقام ورئيس بلديتها.

 

نخشين نامق هي إحدى النسوة التي تشارك في السوق الأسبوعية بصنع الخبز الهورامي والكلانة قالت لـ"نقاش": ان "معظم الفتيات والنساء المشاركات في السوق الأسبوعية واللائي يبعن منتجاتهن، هن من حملة الشهادات ولم يتم تعيينهن بعد، وتعد هذه فرصة لهن للاجتماع هنا وممارسة عمل ما وانا واحدة من هؤلاء فقد أنهيت دراستي منذ ست سنوات ولم احصل على عمل لذلك اصنع الخبز الهورامي وأقوم ببيعه".

 

دأبت نساء حلبجة منذ القدم على العمل جنبا الى جنب الرجال وكان لهن دور مهم في إدارة المناصب الادارية بحيث كانت اول امرأة في كردستان تتسلم منصب قائممقام هي من حلبجة وهي عادلة خانم.وكانت رئيسة بلدية حلبجة وهي امرأة قد ساهمت في إنجاح المشروع وتقديم التسهيلات لذوي المهن والمهارات.

 

تقول كويستان اكرم رئيسة البلدية لـ"نقاش": انا "أساعد سيدات حلبجة بكل السبل، وعندما طالبن بتخصيص الحديقة العامة لعرض منتجاتهن وافقت مباشرة وسعدت بذلك".

 

واضافت "بالاضافة الى الحديقة العامة هناك قطعة ارض في مقابل مبنى بلدية حلبجة تعود ملكيتها الى البلدية قررت منحها للهيئة لكي يكون موقع السوق الأسبوعية ثابتا وقريبا من مركز المدينة".

 

تشهد سوق الأربعاء النسوية ازدحاما ويتردد عليها الزبائن باستمرار يأتي بعضهم للحصول على الأدوات الضرورية فيما يهدف البعض الآخر فقط الى استمرار هذه المحاولة، ويقول هورامان محمد وهو احد زبائن السوق لـ"نقاش": "انه عمل رائع جدا ومميز ما قامت به هؤلاء النسوة وقد فرحت به كثيرا".

 

واضاف: "في الحقيقة لم اشتر شيئا وإنما اتيت لشرب الشاي فقط ولكنني قررت أن اشتري اي شيء احتاجه من هذه السوق الأسبوعية".

 

زبونة أخرى تدعى روزان ناصر كانت قد زارت السوق الأربعاء الماضي قالت لـ"نقاش" إن "هذه السوق الأسبوعية عمل فريد ومميز فحين تأتيها النساء يشعرن بالارتياح اذ توجد فيها أماكن للراحة، إذ زرت السوق مع عدد من صديقاتي واشترينا بعض الأدوات وقد قررنا ان نداوم على ذلك كل أسبوع".

 

تراهن القائمات على السوق على جذب الزبائن عن طريق رخص الأسعار فأسعارهم اقل من الأسواق الأخرى بكثير، تقول سندس حسين لـ"نقاش" إن "أسعار منتجاتنا اقل بكثير من الأسواق، وفي السابق عندما لم نكن نبيع منتجاتنا بأنفسنا كان الباعة يشترونها منا بأسعار منخفضة اما الآن فنبيعها بأنفسنا وقد زادت أرباحنا".

 

وتضيف "سنقدم تسهيلات لاية امرأة في حدود محافظة حلبجة لديها مهارة وترغب في المشاركة في هذه السوق".

 

ازدهر عمل النساء في حلبجة خلال السنة او السنتين الماضيتين بشكل لافت حيث تعمل اكثر من (100) امرأة في معمل خياطة حلبجة فيما تفيد إحصاءات مديرية الوقاية الصحية بحصول اكثر من (50) معملا لصنع الخبز على رخص عمل وتعمل في كل منها حوالي عشر نساء.

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.