مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

عمره 200 عام وما يزال يقاوم الاندثار:
"أبو الهوى" سوق شعبي يتوارثه الأبناء عن الآباء

محمد الزيدي
لا شيء يصادفك وأنت تتجول في سوق "أبي الهوى" أو سوق "الدواء" كما يحلو للواسطيين تسميته غير الأعشاب الطبية، فالسوق الذي يتوسط مدينة الكوت ويمتد إلى نهائيات متجرها المسقوف، لا يجد الزائر فيه سوى العلاجات البديلة.
15.06.2016  |  واسط
احد دكاكين ابو الهوى (الصورة: محمد الزيدي)
احد دكاكين ابو الهوى (الصورة: محمد الزيدي)

 دكاكينٌ وزوايا متراصة، قد لا تتّسعُ لأكثرَ من اصحاِبها في كثيرٍ من الأحيان، يُقبل عليها الواسطيون وغيرهم في محاولة منهم للاستشفاء من بعض الأمراض الجلدية والباطنية.

 

يعدّ هذا السوق من أقدم الأسواق الشعبية التي عرفتها مدينة الكوت، بعد أنَّ أسسه الجد الأكبر لعائلة "أبي الهوى" قبل 200عام ومازال السوق حتى يومنا هذا يُستغل من قبل أحفاد وأبناء هذه العائلة، وهو مقصد لأغلب أبناء المدينة الذين يثقون بالخبرة المتراكمة لهذه العائلة في معالجة في بعض الأمراض.

 

"من جوف الأرض يأتي الفرج" هذه العبارة تروي قصة ما يقارب ثلاثة الآف من العلاجات الطبيعية التي يزيّن عطُرها زوايا وأروقة الدكاكين في هذا السوق ، في تشكيلة علاجية رفعت أسهم الطب الشعبي البديل، وأغرت الكثيرين للإقبال عليها على أمل الشفاء " هكذا  ببساطة يقول (زاهر أبو الهوى) وهو الاخ الأكبر لما تبقى من هذه العائلة.  

 

"تعود تسمية هذا السوق نسبه إلى عميد الأسرة الحاج رشيد ابو الهوى إذ يرجع زمن تشييده إلى أيام الاحتلال العثماني للعراق، وكان يشتهر وما يزال بالطب البديل والوصفات العلاجية المجربة في علاج العديد من الأمراض التي يعجز الطب الحديث عن شفائها" يقول زاهر لـ"نقاش".

 

وسميت عائلة أبي الهوى كما جاء في كتاب تاريخ الكوت بسبب امتهانها في بيع الأعشاب والدهن النباتي في أيام الدولة العثمانية، إذ كان عميدهم من التجار الكبار، وهم يتوزعون حالياً  في مناطق مختلفة من العراق.

 

" مع مرور الأيام والسنين ورثت هذه العائلة الطب البديل والخبرة والتجربة في معالجة بعض الحالات المرضية، ولعميد الأسرة مكتبة علمية ضخمة في هذا الصدد" يقول زين العابدين وهو أحد أفراد عائلة أبو الهوى .

 

يضيف زين العابدين قائلاً "نتعامل في هذا السوق المتخصص بالطب الشعبي مع بعض النباتات الصينية والسورية والإيرانية وبعض النباتات الجبلية، ولدينا معرفة متراكمة بعمر النباتات ومدة صلاحيتها والأمراض التي تعالجها كالأمراض الجلدية والقالون والكلى وغيرها".

 

ويشهد السوق انتعاشاً كبيراً في كل مواسم السنة، فالتجوال بين محالهه يعتبر متعة بحد ذاتها لدى الكثيرين، فأسواق الطب البديل لها اثر كبير عند أهل المدينة ويقصدونها في علاج بعض الحالات، والغالبية يقبلون على شرائها لإيمانهم  بإمكانية شفاء الأمراض وخلوّها من الاثار السلبية على صحة الفرد من جهة، وانخفاض تكلفتها قياساً بالأدوية التي تباع في الصيدليات العامة " تقول المهندسة المتبضعة بلقيس علي.

 

"الأمر لا يقتصر على شراء بعض العلاجات الطبيعية، بل السوق يبيع مواد نباتية مختلفة أخرى كالحناء والتوابل والعطور القديمة وغيرها من المواد التي لا تتوفر إلا في هذا السوق" تقول متبضعة أخرى.

 

ومع ذيوع صيت سوق أبو الهوى وعلاجاته النباتية وتثمين فضائلها، تصدح أصوات ناقدة لتقطع الاجماع على نجاعة الخلطات المعروضة في الأسواق، لكنها تؤكد في الوقت نفسه على الاقبال الكبير من قبل العراقيين على الطب البديل.

 

وبهذا الصدد يقول الدكتور لـ"نقاش" ماهر الأوسي وهو متخصص بالطب الصيدلي إن طب الأعشاب المعروض في سوق أبي الهوى لم يكن وليد العصر الحديث، بل يعود إلى أزمنة ضاربة في القدم، لكنه لا يزال بحاجة لإجراءات تصحيحية واهتمام حكومي يثبت تفاصيله.

 

ويقرَّ الطبيب الصيدلاني بقدرة ونجاح هذه العائلة بصناعة بعض العلاجات الطبية وهو ما جعل السوق يحافظ على رونقه ويشهد اقبالاً كثيفاً على مدار السنة.

 

 وفي الوقت الذي يقترح الألوسي استحداث هذا التخصص في الجامعات العراقية يرى المؤرخ الواسطي (سعيد غانم) إنَّ السوق يعكس رغبة العراقيين في الحفاظ على هويتهم التراثية وقيمتها التاريخية وتألقها في الجانب التقليدي والشعبي جنباً إلى جنب مع روح العصر والتطور.

 

ويدل التزايد المستمر لأعداد زوار هذا السوق وقاصديه ، إنه سيبقى بما يختزنه من ذكريات وتنوع البضائع، قبلة للواسطيين وغيرهم من العراقيين . 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.