مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

خلافات مستمرة بين بغداد وكردستان حوله:
نفط كركوك.. عائداته مفقودة والمدينة تعاني المديونية

شالاو محمد
يعلم الكركوكيون جيداً أن كماً هائلاً من نفطهم يُباع يومياً، ولكنهم لا يعلمون مصير واردات حقول المدينة التي تتوزع بين بغداد وإقليم كردستان.
28.01.2016  |  كركوك
حقل باي حسن في كركوك (الصورة: شالاو محمد)
حقل باي حسن في كركوك (الصورة: شالاو محمد)

 يبدو ان واردات نفط مدينة كركوك باتت ضائعة بين حكومتي بغداد وأربيل، حيث يتم تصدير كميات هائلة من نفط المدينة إلى خارج العراق دون عودة حصة كركوك من عائداته.

 

ولم تتسلم إدارة كركوك أية أموال ممّا تسمى (البترو دولار) من الحكومة العراقية منذ حوالي عامين ونصف العام لذلك يريد مسؤولو المحافظة الحصول عليها عبر طريق آخر ويطالبون حكومة إقليم كردستان بعائدات البترو دولار مقابل النفط الذي يباع من قبلها منذ تموز (يوليو) عام 2014 إلا أن مطالب إدارة كركوك ومواطنيها بقيت دون ردّ بسبب الأزمة التي تعيشها حكومة الإقليم.

 

وينص الاتفاق النفطي بين بغداد وأربيل على أن يصدر إقليم كردستان (250) ألف برميل من نفطه يومياً و300 ألف برميل من نفط كركوك عبر أنبوب نفط كردستان – جيهان التركي وتسليم عائداته إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) لتصرف منها حصة (17) في المئة من الميزانية للإقليم وميزانية البترو دولار لكركوك.

 

ولكن احمد العسكري رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة كركوك ابلغ "نقاش" أن عائدات كركوك مفقودة بسبب الخلافات بين الجانبين وقال "لسنا راضين عن سياسة بيع نفط كركوك الحالية من قبل حكومة الإقليم لأننا لا نعرف حجم الصادرات كما أن بغداد بدورها لا ترسل لنا حصة كركوك من الميزانية".

 

وأضاف العسكري: "لدى بغداد عائدات البترو دولار لنصف عام 2013 ومجمل عام 2014 ولم ترسلها وفي عام 2015 تم بيع نفط كركوك من قبل حكومة إقليم كردستان بشكل مستقل، ولكن الحكومتين لا تقولان لنا من يحتفظ بعائدات كركوك".

 

ولمحافظة كركوك أكثر من (200) مليار دينار من أموال البترو دولار لدى بغداد منذ النصف الثاني من عام 2013 والتي لم ترسل حصة كركوك من الميزانية بحجة خلو البنوك العراقية من الأموال.

 

 أما في عام 2014 فتدين بغداد لكركوك بمبلغ (687) مليار دينار من أموال البترو دولار، وقد تم خلال عام 2015 تصدير حوالي (100) مليون برميل من نفط المحافظة إلى الاسواق العالمية ويصل سعرها إلى حوالي (200) مليون دولار حيث تم تحديد حصة البترو دولار لكل برميل من النفط في ميزانية عام 2015 بدولارين لم تتسلمها أيضاً ولا يعرف ماذا سيكون مصيرها.

 

وقال جمال مولود رئيس اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس محافظة كركوك لـ"نقاش": انه من  خلال هذين العامين ونصف العام فقط أصبحت إدارة كركوك مديونة بحوالي تريليون و(100) مليون دينار لمشاريع الأعوام السابقة وسوف تستمر الأزمة حتى عام 2016 إن لم ترسل الأموال التي لدى حكومتي المركز والإقليم إلى كركوك".

 

وتمتلك محافظة كركوك خمسة حقول نفطية تسيطر شركة نفط الشمال على ثلاثة منها وهي حقول (جمبور والخبازة وباباكركر) وحقلان منها تحت سيطرة وزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان وهما (باي حسن وهافانا) ويتم تصدير نفط الحقول الخمسة عبر أنبوب نفط كردستان - جيهان الى الأسواق العالمية.

 

وتصدر شركة نفط الشمال من الحقول التي تعمل فيها (145 - 150) ألف برميل من النفط يوميا عبر أنبوب نفط كردستان كما يتم تصدير (210 – 250) ألف برميل يوميا من الحقول التي تديرها وزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان وبذلك تصدر المحافظة حوالي (340 -400) ألف برميل من النفط يوميا إلى الأسواق العالمية.

 

وأشارت وزارة الموارد الطبيعية في الإقليم في تقرير لها إلى ان حكومة الاقليم باعت في شهر كانون الأول (ديسمبر) من عام 2014 ما مجموعه (18105734) برميلاً من النفط الخام أي بمعدل (58456) برميلا يوميا ضمنها اربعة ملايين و(601) ألف و(198) برميلاً من حقول شركة نفط الشمال بمعدل (148) ألفاً و (426) برميلا يوميا دون أن توضح الوزارة اية حقول تقصد بحقول شركة نفط الشمال.

 

وقال مصدر مسؤول في وزارة الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم لـ"نقاش": ان "حكومة الإقليم حقول هافانا وباي حسن ملكاً لها لذلك تميّزها في تقاريرها عن الحقول النفطية في جمبور وبابا كركر والخبازة.

 

ويتابع مواطنون من كركوك عبر جماعات الضغط ميزانية المحافظة ويوجهون أصابع الاتهام إلى حكومتي المركز والإقليم ومحافظ كركوك باعتبارهم يسيطرون على نفط المحافظة في حين أن عائدات المحافظة مفقودة.

 

 وقال ادهم جمعة عضو جماعة الموقف إزاء النفط (وهي جماعة مدنية تشكلت منذ شهرين) لـ"نقاش": ان " حكومتا الإقليم والمركز ومحافظ كركوك على مطالبنا حول وجهة عائدات كركوك لذلك يتشكك المواطنون في وجود اتفاق لإخفاء ميزانية البترو دولار الخاصة بكركوك".

 

وأضاف جمعة: "أمهلنا محافظ كركوك مدة ليخرج عن صمته وان لم يكن لديه الرد سوف نبدأ بتنظيم تظاهرات ونحاول وقف تصدير نفط كركوك".

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.