مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

الإقليم يراهن على مشروع مجهول النتائج:
هل سيكون الغاز منقذاً لإقليم كردستان؟

هونر حمه رشيد
يحتاج طرفا الأنبوب النفطي بين تركيا وإقليم كردستان إلى بعضهما البعض أكثر من أي وقت مضى، ما دفع بهما إلى الحديث عن مد أنبوب غازيّ بينهما.
14.01.2016  |  السليمانية
خارطة تبين البنية التحية لاقليم كردستان  (الصورة: الموقع الرسمي لحكومة الاقليم )
خارطة تبين البنية التحية لاقليم كردستان (الصورة: الموقع الرسمي لحكومة الاقليم )

 يدور الحديث منذ أسابيع عن دخول مسؤولي أنقرة وأربيل في مناقشات حول مد أنبوب لنقل الغاز الطبيعي من إقليم كردستان الى تركيا ومنها إلى الدول الأوربية، في وقت تجد انقرة نفسها مهددة بقطع الغاز عنها من روسيا بينما يبحث إقليم كردستان عن أية أموال تنقذه من الأزمة المالية الحادة التي يعاني منها.

 

وأعلنت وزارة الثروات الطبيعية لإقليم كردستان أن المحافظات الثلاث في الإقليم (اربيل، السليمانية، دهوك) فقط تحتوي على (5,7) تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي من مجموع الاحتياطي العالمي والبالغ (187) تريليون متر مكعب اي ما يعادل 3 في المئة منه.

 

وبالنظر الى هذا الكم من الغاز والتمعن في تطورات الأحداث في المنطقة ولاسيما الخلافات بين روسيا وتركيا حيث تعتبر الأولى اكبر مصدر غاز إلى أنقرة، يتوقع الكثير من الخبراء ان تدخل فكرة مد أنبوب الغاز بين إقليم كردستان وأنقرة حيز التنفيذ قريباً.

 

وقال غالب محمد رئيس لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية في مجلس محافظة السليمانية لـ"نقاش" إن "استخراج و تصدير غاز إقليم كردستان مثل نفطه لا يحتاج سوى لتكلفة قليلة جدا وذلك بسبب نوعيته الجيدة والموقع الجغرافي للمنطقة".

 

غالب الذي يحمل شهادة الدكتوراه في مجال الطاقة وقد اعد بحثا حول الطاقة في إقليم كردستان، يرى أيضاً انه اذا استخدمت روسيا الغاز الطبيعي كورقة ضغط ضد تركيا والدول الأوروبية فان إقليم كردستان سيصبح بديلا جيدا عن روسيا بالنسبة لتلك الدول.

 

وأضاف "يملك الإقليم كمية اكبر من التي تقدر بـ (5,7) تريليون متر مكعب وان تم ضم مدينة كركوك إلى الإقليم واجري مسح دقيق فسيرتفع احتياطي الإقليم إلى عشرة تريليونات متر مكعب أي انه سيمتلك حوالي 6 في المئة من الاحتياطي العالمي".

 

وأضاف غالب محمد بالاستناد إلى أبحاثه "يحيط الغاز الطبيعي أراضي كثيرة في اقليم كردستان بدءا من مناطق كرميان ووصولا الى مناطق مخمور وأربيل، إلا أن محافظة السليمانية ومنطقة كرميان فقط تضمان 80 في المئة من الغاز الطبيعي لإقليم كردستان".

 

خطوة أولى

وتفيد المعلومات الصحفية بان إقليم كردستان سيبدأ أوائل هذا العام بتصدير الغاز الطبيعي وسيتم تصديره كخطوة أولية الى تركيا ومن المقرر أن يبدأ مد أنبوب نقل الغاز الى تركيا في شهر شباط (فبراير) المقبل.

 

ويأتي نشر هذه المعلومات في وقت قال آشتي هورامي وزير الثروات الطبيعية في الإقليم خلال المنتدى الاقتصادي الاطلنتي للطاقة الذي عقد في اسطنبول خلال شهر تشرين الأول (اكتوبر) من العام الماضي: "سيصدر الإقليم حتى عام 2020 عشرين مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي الى تركيا والدول الأوروبية".

 

وتشير المعلومات التي حصلت عليها "نقاش" من مصدر في لجنة الثروات الطبيعية في برلمان كردستان الى ان العمل في إنشاء انبوب نقل الغاز الطبيعي في الإقليم الى تركيا سيبدأ خلال شهر شباط (فبراير) القادم وذلك لربط غاز الإقليم بأنبوب غاز شرناخ في شمال كردستان (تركيا) وتقوم شركة بوتاش التركية بتنفيذ المشروع.

 

وحول ذلك اعلنت شركة بوتاش عبر موقعها الرسمي أن العمل جار في المشروع لمد أنبوب بطول (185) كيلومترا وعرض (40) انجا ويجب الانتهاء منه خلال (270) يوما وبانجازه سيتم إيصال غاز الإقليم الى تركيا وربطه بشبكات الغاز في فيها.

 

http://www.yenisafak.com/ekonomi/irak-gazini-turkiyeye-getirecek-yeni-gelisme-2353678

 

التصدير يشمل غاز كركوك أيضاً

المعلومات التي زودت بها "نقاش" تفيد أيضاً بان حكومة اقليم كردستان تنوي تصدير غاز كركوك بالإضافة الى برنامجه لتصدير الغاز في المحافظات الثلاث.

 

وقال نجات حسين عضو لجنة الطاقة في مجلس محافظة كركوك لـ"نقاش": ان " الحكومة المحلية في كركوك اتفقت مع حكومة إقليم كردستان حول البدء في مد أنبوب نقل الغاز الطبيعي من كركوك الى تركيا وذلك ضمن مشروع نقل غاز الإقليم إليها".

 

وأضافت "سيبدأ العمل في المشروع قريبا ولكن ليس من الواضح كم سيستغرق مد الانبوب من كركوك ومتى سيتم الانتهاء منه".

 

وأوضحت ان الغاز الذي سيتم تصديره من كركوك يستخرج من حقول باي حسن في قضاء الطوز التابع لمحافظة صلاح الدين والذي يضم كميات كبيرة من احتياطي الغاز.

 

هل سيكون الغاز الطبيعي بمثابة المنقذ لأربيل؟

ويعاني اقليم كردستان منذ عامين من أزمة مالية كبيرة بسبب خلافاته مع الحكومة المركزية في بغداد حول النفط والميزانية بالإضافة الى الحرب ضد داعش وانخفاض أسعار النفط، ومن المحتمل ان تتعمق الأزمة هذا العام حسب الخبراء الاقتصاديين الذين يرون أن الاقليم يستطيع مع ذلك حل جزء كبير من الأزمة المالية عبر تصدير الغاز الطبيعي.

 

وحول ذلك رأى غالب محمد أن انتاج وتصدير الغاز الطبيعي سيفيد إقليم كردستان كثيرا ولاسيما اذا تم تصديره إلى تركيا ثم الى أوروبا اذ سيحصل على واردات كبيرة من خلاله.

 

وأشار غالب أيضا الى أن تركيا تحتاج سنويا إلى احد عشر مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي تستورد معظمه من الخارج وانه سيكون بإمكان الإقليم ان يصبح مصدرا لتأمين الغاز الطبيعي لها لأكثر من 70 عاماً.

 

ويأتي تصدير الغاز الطبيعي في الإقليم الى تركيا ضمن الاتفاق الخمسيني أي (لمدة خمسين عاما) الذي وقع عام 2013 بين حكومة إقليم كردستان والحكومة التركية وسيتم بموجبه مد انبوب للغاز الطبيعي من الإقليم الى تركيا مثل أنبوب النفط القائم بينهما الآن.

 

وتحدث شيركو جودت رئيس لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان كردستان عن أهمية مد انبوب الغاز وقال لـ"نقاش": انه "مشروع استراتيجي مهم ان يتم إيصال وبيع الغاز الطبيعي من اقليم كردستان إلى تركيا وسيصبح مصدرا آخر للواردات في الإقليم".

 

واضاف: "إذا عمل إقليم كردستان بجدية على المشروع وتوفرت الشفافية في وارداته فسيكون له تأثير كبير في حل الأزمة المالية للإقليم وذلك عبر استحصال واردات كبيرة منه".

 

وكشف جودت انه من المقرر الانتهاء كليا من المشروع نهاية عام 2017 وبداية عام 2018 على الرغم من عدم وضوح كمية الغاز التذي سيصدرها الإقليم الا انه سيكون آنذاك معلوما حسب قدرة الأنبوب ومدى صلاحيته من الناحية العلمية والفنية.

 

وتتركز سياسة حكومة الإقليم في ما يخص استخراج الغاز الطبيعي الآن بالدرجة الأولى في تأمين الحاجة المحلية لتوليد الطاقة الكهربائية واستخداماته الأخرى في مجال الصناعة وتوفير الوقود المحلي وتعمل شركة دانة غاز وهي من كبرى الشركات في كثير من حقول الغاز الطبيعي في الإقليم حيث تستخرج وتنقل الغاز الطبيعي بطول (176) كيلومترا من حقول كورمور الى محطات توليد الكهرباء في أربيل والسليمانية وخورملة.

 

ومع اقتراب موعد البدء بالخطوة يحذر الخبراء الاقتصاديون من انه إذا انتهج الإقليم السياسة النفطية نفسها في تصدير الغاز فلن يكون ذا فائدة ومن المحتمل ان يعمق الأزمات.

 

وقال الدكتور محمد رؤوف الخبير الاقتصادي والاستاذ في جامعة السليمانية حول ذلك لـ"نقاش"حول الموضوع: "صحيح ان تصدير الغاز مهم بالنسبة للاقليم ولكن الاهم من ذلك هو السياسة التي ستوجه المشروع وكيف يمكن لها ان تحول وارداته لخدمة المواطنين".

 

وأشار أيضاً الى انه اذا انتهج الإقليم السياسة النفطية نفسها والتي وصفها بسياسة "غير شفافة" فلن تكون هناك فائدة وستبقى وارداته غير شفافة مثل واردات النفط التي يرى أنها لم تصبح منقذة بل تسببت في تراكم ديون كبيرة على الإقليم وعمقت أزماته الاقتصادية.

 

ويدور الحديث تدريجيا حول البدء في مد الأنبوب الشهر المقبل ولكن لا يعرف إلى ماذا سيؤدي الرهان على نتائج مجهولة.

   

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.