مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

منافذها الحدودية مليئة بالسيارات:
البصرة ترفض التعرفة الكمركية وضريبة المبيعات

علي العقيلي
تعثّرَ تدفق البضائع عبر منفذ سفوان الحدودي إذ غصّت المواقف المخصّصة في المنافذ البرية، في كلتا جهتي العراق والكويت، فضلا عن الموانئ، بالسيارات المستوردة، بعد امتناع التجّار عن تسلّمها منذ تطبيق نظام التعرفة الكمركية.
8.10.2015  |  البصرة

يقول احمد جبار الدراجي وهو تاجر من البصرة لـ"نقاش" إن "العشرات من التجّار والناقلين تضرروا منذ تطبيق قرار التعرفة الكمركية في منتصف العام الجاري، ولم يتمكنوا من العمل بسبب فرض ضريبة المبيعات التي تعادل (15) في المئة من السعر التخميني للسلع ومنها السيارات المستوردة، بعدما كانت النسبة لا تزيد على ثلاثة في المائة".

 

وكانت وزارة المالية قررت في آذار 2015 البدء بتطبيق التعرفة الكمركية التي سرى العمل بها نهاية حزيران الماضي. حكومة بغداد سبق أن تراجعت عن تطبيق الضريبة عام 2014 بسبب موقف حكومة البصرة الرافض لها، إضافة إلى تقاطعها مع القانون القديم الذي سنّه بول بريمر الحاكم المدني للعراق بعد 2003 والقاضي بفرض نسبة لا تتعدى خمسة بالمئة ضرائب على جميع السلع المستوردة من خارج البلاد.

 

وأثار قانون التعرفة الكمركية وضريبة المبيعات جدلا واسعاً بين شريحة التجّار والعاملين في الاستيراد.

 

وأكد التاجر صالح الشريفي أن أكثر من (1200) سيارة  صالون لا تزال محجوزة داخل مرآب المنفذ وعلى الجانب الكويتي ومثلها في ميناء ام قصر لعدم موافقة التجّار المستوردين العمل بالتعرفة الكمركية التي نجم عنها كساداً وخسائر كبيرة.

 

وقال "أصبنا بأضرار جسيمة جراء تعطيل بضاعتنا في منفذ العبدلي في الكويت وتكبيدنا تبعات التأخير من رسوم الشحن والتوقف".

 

وأضاف لـ"نقاش" أن "العمل بالتعرفة الجديدة انحصر في منافذ البصرة فقط، خاصة منفذ سفوان البري وميناء أم قصر بينما لم تشمل منافذ كردستان بتطبيقها وكأن وزارة المالية تكيل بمكيالين أو أنها ليست لها سلطة إلا على منافذ البصرة".

 

مدير ناحية سفوان الحدودية طالب خليل الحصونة أكد أن مئات السيارات المستوردة مركونة في الساحات داخل المنفذ بعد رفض التجّار تسلّمها، وقال لنقاش "أدى ذلك إلى امتلاء جميع المواقف ما أثّـر على انسيابية حركة التجارة، وقد اضطرت مديرية المنفذ إلى الطلب من مسؤولي منفذ العبدلي الكويتي إيقاف دخول السيارات المستوردة لعدم وجود ساحات لاحتوائها".

 

على صعيد متصل كشف مصدر في منفذ سفوان الحدودي أن واردات المنفذ انخفضت إلى دون النصف، ما أدى إلى وقوع خسائر كبيرة بعد امتناع التجّار عن دفع مبلغ ضريبة المبيعات بحسب القانون الجديد.

 

وشهد منفذ سفوان زخماً كبيراً بعد توقف العمل في منفذ طريبيل على الحدود الأردنية إثر اجتياح داعش المناطق الغربية للعراق، ما كشف عن حاجة المنفذ إلى التوسعة والدعم الفني والإنشائي لاستيعاب حركة التجارة المتزايدة.

 

في الأثناء يواجه ميناءا أم قصر الجنوبي والشمالي زخما شديدا أدى إلى عرقلة استقبال البواخر التي تنتظر موعد رسوها في الموانئ العراقية.  وقال مدير الميناء الجنوبي هاشم عدنان إن "الساحة الرئيسة تكتظ بالسيارات المستوردة من قبل التجّار والذين يرفضون تسلمها".

 

 وفي تصريح سابق كرر صباح البزوني رئيس مجلس محافظة البصرة رفض الحكومة المحلية قرار وزارة المالية القاضي بتطبيق قانون التعرفة الكمركية، معتبرا أن القرار يهدف إلى "ضرب اقتصاد المحافظة من أجل تعزيز الوضع الاقتصادي في إقليم كردستان".

 

 ويرأس وزارة المالية هوشيار زيباري وزير الخارجية السابق من التحالف الكردستاني. وزعم البزوني أن وزارة المالية تراعي إقليم كردستان على حساب اقتصاد الجنوب، مؤكدا أن لدى المجلس معلومات تشير إلى غايات تستهدف الإضرار باقتصاد البصرة.

 

وانخفض معدل مبيعات السيارات والسلع الأخرى الخاضعة للضريبة في أسواق البصرة بعد عزوف الناس عن شرائها وتفضيلهم التوجه إلى إقليم كردستان.

 

وقال تاجر السيارات احمد الخالدي لنقاش إن "الأسعار في كردستان تقل عنها في البصرة بفارق بين (4000 ـ 5000) دولار، حيث أن منافذ الإقليم لم تطبق التعرفة الجديدة لضريبة المبيعات ما أبقى الأسعار على حالها، حيث يلاحظ أن الكثير من السيارات الصالون التي دخلت البصرة تحمل لوحات محافظات إقليم كردستان".

 

ولم يقتصر ارتفاع الأسعار على السيارات، فقد شهدت الأسواق في البصرة غلاءً عاماً جراء الزيادة بأسعار المواد الخاضعة لضريبة المبيعات، ويعزو متابعون ذلك إلى انتفاء البديل المحلي.

 

الخبير الاقتصادي عبد الرحمن حمد السعيدي يعتقد بأن على الدولة ترصين العمل بالضرائب التي تشمل جميع المواد المستوردة والاستهلاكية التي بإمكان البلد إنتاجها سواء الزراعية أو الغذائية أو المصنّعة.

 

وقال لنقاش "يجب التعامل بضريبة المبيعات بالتدريج وبدون إجراءات مفاجئة أو ارتجالية تربك السوق، كما ان على الحكومة الاتحادية تطبيق قراراتها على جميع مناطق العراق حتى لا يؤثر ذلك على عملية الاستيراد وكي لا تشيع ظاهرة المضاربات في السوق العراقية".

 

وفي حين تصرّ الحكومة المركزية على موقفها في فرض التعرفة الكمركية برغم موقف  حكومة البصرة الرافض للقرار، ألتهم حريق غامض أكثر من (60) سيارة مركونة في ساحة منفذ سفوان الحدودي المكتظ بالسيارات دون أن تتضح أسباب الحادث بعد.

 

 

 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.