مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

يجوبون المدينة بمركباتهم
تجّار الشام سادة في أسواق الموصل

خالص جمعة
أدارت الموصل ظهرها للمدن العراقية منذ خضوعها لسيطرة تنظيم "داعش" لكنها فتحت ذراعيها للمدن السورية المتاخمة لها وتشترك معها في مصير واحد، كونها ولايات لما يسمى بـ"الدولة الاسلامية".
18.06.2015  |  الموصل
احد عناصر البشمركة قرب نقطة حدودية بين الموصل وبعشيقة
احد عناصر البشمركة قرب نقطة حدودية بين الموصل وبعشيقة

يمر الرجل الأربعيني أبو صطيف باستمرار في الحي منادياً على الناس بلهجة شامية طاغية لشراء بضاعته التي تضم أدوات المطبخ والتنظيف وغيرها مما يسيل له لعاب النساء المهووسات بالتسوّق، لتجدهن بعد قليل يتحلقنَّ كالنحل الأسود وهنَّ يرتدين الخمارعلى سيارته الهونداي العتيقة المثقلة ببضاعة سورية الصنع.

 

سيارة أبو صطيف التي تحمل لوحة كُتب عليها (سوريا – حمص) واحدة من مئآت السيارات السورية التي صارت تتوجه نحو الموصل وتنقل البضائع اليها، إذ باتت بصمة أهل الشام واضحة في أسواق المدينة ومراكزها التجارية المهمة منذ أن فتح تنظيم "داعش" الحدود بين محافظة نينوى والمدن السورية التي يسيطر عليها.

 

وجود "داعش" أحيا الكثير من الظواهر التي انتجها الحصار الاقتصادي على العراق بين عامي (1991-2003)، ومنها عودة الباعة المتجولين إلى الموصل، لكنهم هذه المرة يحملون الجنسية السورية وليسوا عراقيين.

 

إذ اعتاد سكان محلة وادي حجر جنوبي الموصل على صوت الباعة الذين يطوفون بين الأزقة وينادون عبر مكبرات الصوت لتسويق بضاعتهم، ولعل أوسعهم شهرة حتى اليوم هو أبو صطيف السوري الذي يبيع أدوات منزلية متنّوعة.

 

وفي وقت مبكر عمل تنظيم "الدولة الاسلامية" على تسهيل تنقُّل المواطنين من المدن العراقية إلى المدن السورية المجاورة لها وبالعكس ليعزز فكرة وحدة الأراضي التي تخضع لسيطرته.

 

ومنذ حزيران (يونيو) 2014 والبضائع والسلع السورية تُنقل بشاحنات متنوعة الأحجام إلى الموصل التي باتت تمثل سوقاً استهلاكية كبيرة لأنها تضم بين مليوم ونصف إلى مليوني نسمة، فضلاً عن توقف معظم المعامل والمصانع التابعة للحكومة والخاصة منها أيضاً، بسبب نقص الطاقة الكهربائية ومشتقات الوقود أو بسبب تعرضها للدمار جرّاء القصف الجوي بعدما اتخذها تنظيم "داعش" مقاراً له أو مخازن للأسلحة.

 

ولكي يكون بإمكان التجّار تحمُّل عناء وتكاليف ومخاطر نقل البضائع لمسافة تزيد عن (500 كلم ) تحدثنا فلابد أن يضمن التاجر هامشاً جيداً من الربح.

 

ويقول ابو صطيف بلهجته السورية ردا على سؤال لأحد عملائه العراقيين عن جدوى تجارته "أنا أحقق أرباحاً مضاعفة في الموصل قياساً بما كنت أبيعه في مدينة الرقة، فالامر يستحق العناء والتعب والمخاطرة ونحن نريد أن نستمر في العيش".

 

"انا اشتري الحاجات المستعملة من ربّات البيوت لأبيعها عند عودتي إلى الرقة وأربح منها أيضاً" يضيف التاجر السوري.

 

من هنا فإن تجار التجزئة الموصليين شعروا بخطر يهدد عروشهم وهو ما أثار تذمرهم من المنافسين الجدد، سيما وان سعر البضاعة السورية ارخص بنسبة تتراوح بين (30-40 ) في المائة قياساً بما يبيعه تجّار الموصل.

 

وهناك طلب مستمر على أنواع محددة من البضائع أبرزها مشتقات الوقود التي دخلت الموصل فور نفاد المخزون الاستراتيجي الذي خلّفته الحكومة والقوات الأمنية قبل انسحابها من المدينة.

 

وتوجد محطات متنقلة لبيع البنزين والكاز ووقود الطبخ وهناك لافتات تشير إلى توّفر الوقود السوري، وهذا مصدره معامل التكرير البدائية أي "المحارق" التي أنشأها السوريون في القرى والبلدات والمدن منذ اندلاع النزاع المسلّح بين نظام الأسد والمعارضة المسلحة.

 

ليس الطلب وحده ما يحدد نوع البضاعة بل مدى مقاومتها للتلف أيضاً لأن الطريق طويلة ومتعرجة، وعلى سبيل المثال فإن الطريق بين الرقة والموصل يستغرق ثمان ساعات، لذا فإن الأقمشة والملابس والحلويات والمواد الغذائية وغيرها تلقى رواجاً كبيراً.

 

البيع ليس دائما عبر التجوال كما يفعل أبو صطيف فقد اتجه بعض التجّار السوريين إلى استئجار محال لهم في أهم المراكز التجارية للمدينة مثل باب السراي والكورنيش والبورصة.

 

أما الخطوة الأكثر جرأة فتتمثل في إن سوقاً للسوريين في طريقها للافتتاح بمنطقة البورصة التجارية حيث تُباع المواد الغذائية، وذلك بعدما أجبر عناصر تنظيم "داعش" أصحاب الشاحنات الكبيرة الذين يعرضون بضاعتهم على الطرقات ليل نهار الانتقال إلى موقع مسقّف مقابل بدل إيجار شهري يتم دفعه لـ"الدولة الإسلامية".

 

أبو صطيف أخذ جميع الاحتياطات لأنه وضع في حسبانه إن كل رحلة تجارية من الرقة حيث يقيم حالياً إلى الموصل تستغرق إسبوعين، لذا فقد جهّز سيارته بعدة الطبخ والمنام إذ إنه وآخرون من رفاقه يبيتون في ساحات لوقوف السيارات غربي المدينة.

 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.