مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

آلاف الدونمات بقيت فارغة:
محاصيل الحبوب ضحية أخرى لداعش

تبدأ وزارة التجارة العراقية سنوياً ومنذ اليوم الأول من شهر حزيران (يونيو) وحتى بداية شهر تموز (يوليو) بشراء محاصيل القمح والشعير من الفلاحين وتخزينها في السايلوات، لكن هذا العام لا يبدو موسم الحصاد مشجعاً مثل كل…
28.05.2015  |  السليمانية
أحد حقول القمح
أحد حقول القمح

يجلس الفلاح مولود خضر أمام أرضه غير المزروعة متأملاً بحسرة واضحة إذ كان لديه أمل حتى شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي في أن يبتعد شبح الحرب عن منطقته ولكن يبدو إن الزمن والتغيرات السياسية لم تكن في صالحه هو ومئآت الفلاحين الآخرين في المنطقة.

 

يقول خضر " لقد خسرنا محصول عام واحد لأننا لم نتمّكن من زراعة سهل قراج الخصب مثل الأعوام السابقة، لو لم تكن هناك حرب لكان هذا العام عام القمح والشعير، لقد زُرعت المناطق البعيدة عن الحرب بالقمح ومن الواضح إن محصولها كان وفيراً".

 

أرض خضر تقع في قضاء مخمور (65 كم غرب ميدنة أربيل) والذي تم إلحاقه إدارياً بمحافظة نينوى لكن حكومة إقليم كردستان شكلّت فيه بعض الدوائر بعد عام 2003 وهي تعتبره من المناطق المُتنازع عليها.

 

هونر بابا صالح مدير دائرة الزراعة في مخمور قال لـ"نقاش" إن الفلاحين خسروا أكثر من (40 في المائة) من الأراضي الزراعية في المنطقة ولم يتمّكنوا من زراعة القمح والشعير فيها وهي نسبة كبيرة من الأراضي بالنسبة لسهل خصب.

 

وأضاف "تملك المنطقة 555 ألف دونم من الأراضي الزراعية وقد تمت زراعة 300 ألف دونم منها ولم يتمّكن الفلاحون من الاستفادة من باقي الأراضي خوفاً من احتراقها عند نضجها بسبب الحرب ولذلك بقيّت متروكة.

 

تنظيم داعش يتمتع بوجود قوي في جنوب غرب كركوك ما جعل الفلاحين ضحية للمعارك بين قوات البيشمركة ومسلحي التنظيم في تلك المحافظة أيضاً.

 

وبحسب إحصاءات دائرة الزراعة في كركوك هناك ( 300 ألف دونم) من الأراضي الزراعية بقيت فارغة لأنها تقع ضمن مناطق سيطرة داعش أو مناطق القتال.

 

مهدي مبارك مدير دائرة الزراعة في كركوك قال لـ"نقاش" حول الموضوع "توجد في حدود محافظة كركوك 740 ألف دونم من الأراضي الزراعية إذ تم هذ العام الاستفادة من 418 ألف دونم منها فقط".

 

وأضاف "كانت الأراضي التي لم تزرع هي التي تقع ضمن سيطرة داعش أو تقع ضمن مناطق المواجهة بين قوات البيشمركة ومسلحي داعش لذلك نتوقع أن ينخفض محصول القمح والشعير بمقدار 200 أف طن مقارنة بالعام الماضي وهي كمية كبيرة بالنسبة لمنطقة كركوك".

 

فريدون عمر مدير دائرة الزراعة في مدينة السليمانية التي تضم مناطق سهل شهرزور وكرميان الخصبة قال إن هذا العام سيشهد حصاد محصول وفير ومن نوعية جيدة من الحبوب في المنطقة.

 

وأضاف "نتوقع أن يكون محصول الفلاحين هذا العام وفيراً وجيداً في الوقت ذاته".

 

وزارة الزراعة في اقليم كردستان قررت من جانبها منع تصدير محاصيل الحبوب المحلية وذلك لسد الحاجة منها.

 

 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.