مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

16 الف وكالة للمطالبة بتعويض سكان القرى الحدودية مع تركيا

عبدالخالق دوسكي
دب الأمل مجدداً لدى نازحي القرى الحدودية في منطقة نيروة وريكان ودوسكي شوري بعدما تحرك أحد المحامين للمطالبة بتعويضهم عن قراهم التي نزحوا منها منذ عام 1986 بسبب القصف التركي المستمر، ومطاردة السلطات التركية لعناصر…
25.10.2012  |  دهوك

وكانت الحكومة العراقية افرغت مسافة (15كلم) من الأراضي العراقية على الشريط الحدودي الفاصل بين العراق وتركيا من السكان وكان من بينها 122 قرية في منطقة نيرة وريكان ودوسكي شوري وذلك بحسب الاتفاقية التي أبرمتها مع الحكومة التركية عام 1985.

المحامي هفال وهاب الذي قام بتحريك هذه القضية أوضح لـ"نقاش" أن الاتفاقية التي عقدتها الحكومة العراقية السابقة مع تركيا تلزمها بتعويض سكان القرى المتضررة وأن تركيا أفرغت هي الأخرى مسافة 15كلم من قراها الحدودية مع الأقليم.

وقال إنه التقى بوجهاء وأعيان منطقة نيرة وريكان ودوسكي شوري وأطلعهم على حيثيات القضية، فتجاوبوا معه.

وأضاف "بدأنا بفتح ملف هذه القضية مع المواطنين في آذار الماضي فاستجابوا لنا بسرعة وقاموا بعمل أكثر (16) الف وكالة لي في غضون شهرين فقط".

وأكد أنه بعد استلامه للتوكيلات توجه إلى محكمة الجنايات العراقية العليا في بغداد وسجّل شكوى ضد الحكومة العراقية لعدم إيفائها بالتزاماته، وان ملف القضية مازال موجوداً هناك في انتظار تعيين الهيئة الجديدة لمحكمة الجنايات العراقية العليا بعدما تم حل الهيئة القديمة.

وبحسب قول المحامي هفال فإنهم استلموا التوكيلات معتمدين على وثائق وخرائط قديمة لمواقع القرى المشمولة بالاتفاقية.

ومن ضمن الصعوبات التي تعترض سبيلهم بحسب المحامي هو عدم وجود تأييد حكومي لا من الحكومة الفيدرالية ولا حكومة إقليم كردستان بهذه القضية التي قال إنها "قضية وطنية على حكومة الأقليم أن تساندنا فيها من خلال النواب الكرد المتواجدين في مجلس النواب العراقي".

وبدا عبدالله نيروى وهو احد النازحين من قرية (دوطازا ) الحدودية متفائلا بالجهود التي يقوم بها المحامي حيث قال إن "هذه القضية مكسبها مضمون لأن الحكومة التركية مازالت تعِّوض سكان قراها القريبين من قرانا على الجهة الأخرى من الحدود بشكل سنوي، وهي تحتاج الى متابعة فحسب".

ولم يخف عبدالله نيروي حماسه وهو يتحدث "لقد التقيت مع الكثير من سكان هذه القرى وجمعت الكثير من المعلومات وأعطيتها للمحامي وحصلنا على أكثر من 16 ألف وكالة ونطالب من حكومة الأقليم مساندتنا في هذه القضية".

اما السيدة ام جلال التي تسكن الآن في مجمع شيلادزي (30كلم شرق مدينة العمادية) فقد كانت يائسة من العودة إلى قريتها (بيرافدلا) التابعة لعشيرة الريكان وقالت "الطائرات والمدافع التركية تقوم بقصف قريتنا يومياً لمطاردة مقاتلي حزب العمال الكردستاني وجميع بساتيننا أحترقت واصبحت قرانا مدمرة".

في حين حمَل نزار جتينسي وهو من عشيرة دوسكي شوري الحكومة العراقية السابقة ذنب تشريدهم طوال السنوات الماضية وقال "الحكومة العراقية الحالية باعتبارها وريثة الحكومة السابقة ملزّمة قانونياً بتعويضنا عن الأضرار التي لحقت بنا بسبب هذا النزوح".

ومن المحبط أن هيئة دعاوى الملكية في دهوك رفضت النظر في هذه القضية لكون الولاية الحصرية للهيئة انتهت منذ 30 حزيران 2011 وتوقفت عن استلام القضايا الخاصة بالتعويض.

مدير هيئة دعاوى الملكية في دهوك الحقوقي أرشد عبدالله قال إن "بإمكان هؤلاء النازحين اللجوء إلى محاكم البداءة والتي ستستلم قضيتهم وتعمل عليها بموجب القانون الذي كنا نسير عليه".

من جهته أكد سردار كاكه حمه مدير ناحية ديرالوك التي تتبعها هذه القرى إن معظم هذه القرى التي تم تهجيرها منذ الثمانينات تقع في مناطق جبلية وعرّة يصعب الوصول إليها الأمر الذي جعل مقاتلي حزب العمال الكردستاني يتحصنون فيها مما جعلها ساحة لقصف القوات التركية منذ سنوات.

واوضح سردار ان عدد القرى التي شملها الترحيل الذي قام به النظام العراقي السابق يبلغ (122) قرية في منطقة نيروة وريكان ودوسكي شوري فقط وقال "ينبغي تعويض سكانها لأن القوات التركية تقصف هذه القرى بشكل مستمر مستهدفة اي شخص يتواجد فيها الأمر الذي يجعل الذهاب اليها امرأ صعبا".

وبين سرادار إن غابات وحقول هذه المناطق كانت تعرضت لعمليات الحرق طوال السنوات الماضية بشكل مستمر نتيجة القصف الدائم للمدافع والطائرات التركية مما ألحق الضرر بالحقول والبساتين المتواجدة فيها".