مؤسسة (أم أي سي تي) الإعلامية
Brunnenstraße 9, 10119 Berlin, Germany
mict-international.org

مشروعاتنا الأخرى
afghanistan-today.org
theniles.org
correspondents.org
کوردی
نيقاش: ‎‫پوخته‌یه‌ك له‌ناوخۆو سه‌رانسه‌ی‌ عێراقه‌وه‌‬
نقاش: إحاطات من داخل وعبر العراق
English
niqash: briefings from inside and across iraq
تم تسجيل بريدك الالكتروني

الكورو عملة «دولة كردستان الكبرى»

يحي البارزنجي
14.04.2011  |  أربيل
the kuro : Kurdish currency
the kuro : Kurdish currency

ما أن تقوم بفتح جهاز الكومبيوتر الخاص بآسو مامزاده وتتصفح تصميماته، حتى  يتبدى لك، ولو لوهلة، أن هناك دولة كردية مستقلة معترف بها تدعى كردستان،  لم تعد إقليما ضمن الحدود الاتحادية للعراق.  مامزاده، شاب في 28 من العمر، أمضى أكثر من عشرة أعوام في تصميم عملة خاصة  بدولة كردستان الافتراضية، او كما يقول هو "دولة كردستان التي تقترب من  الواقع يوما بعد يوم".  يضيف مامزاده أن قيام الدولة الكردية قريب جدا، لذلك ينبغي على كل شخص أن  يقوم بدوره، و"يجب ان تكتمل كل الأمور الضرورية قبل الإعلان عنها حتى لا  نقع في عجلة من امرنا".  ويرجع اصل آسو مامزاده الى مدينة بوكان في كردستان إيران أو "كردستان  الشرقية" كما يسميها، وانتقل قبل سبع سنوات للعيش في مدينة أربيل في إقليم  كردستان العراق "كردستان الجنوبية".   وحول شغفه بتصميم "عملة دولة كردستان الكبرى التي تتوزع أراضيها على كل من  العراق، سوريا، تركيا وإيران يوضح: "في البداية كنت اقوم بهذا العمل يدويا،  لكن بعد حصولي على كومبيوتر قبل سنوات، بدأت أعمل بشكل أكثر احترافية".  وقد قضى مامزاده العديد من السنوات في دراسة التاريخ والثقافة والثورات  الكردية، كما أقبل على دراسة الشخصيات المعروفة في التاريخ الكردي القديم  والحديث والالوان البارزة في مسيرة الشعب الكردي، لاسيما الألوان الأربعة  الموجودة في علم إقليم كردستان (الأحمر، الأبيض، الأخضر والأصفر). وهو  "حريص على ان تستوحى العملة الكردية من الصور والاحداث والثورات التي جرت  في كردستان الكبرى".  ومع إصراره على إتمام تصميم العملات الورقية والمعدنية بقيم مختلفة، يعترف  في الوقت نفسه انه لم يجد أيا من المسؤولين الكبار في الإقليم مهتما بما  يقوم به، "فقد أرسلت نماذج من التصاميم، لكنني لست متاكدا من انها وصلتهم  ام لا".  وبينما كان مامزاده منشغلا في عمله في غرفة خاصة جدرانها مليئة بنماذج  العملات، أخبر "نقاش" مبتسما أن "موظفا في مكتب احد كبار المسؤولين في  اقليم كردستان العراق قال لي: لماذا تتعب نفسك؟ كردستان ليست دولة ولن يقوم  احد بطبع هذه العملات"، لكنه أضاف: "أنا سأستمر بعملي بالرغم من عدم  تشجيعي من قبل المسؤولين".  القياديون الاكراد في اقليم كردستان العراق، وهو الجزء الوحيد من "كردستان  الكبرى التي تتمتع بحكم فدرالي"، يكررون في تصريحاتهم وخطاباتهم انهم  متمسكون بوحدة الاراضي العراقية وان اقليم كردستان هو جزء من دولة العراق.  لكن في المقابل يشير مامزاده ومعه الكثيرون من المتعاطفين مع المطالب  القومية الكردية إلى أن "هذا الاقليم يمتلك كل خصائص قيام الدولة كالعلم  واللغة والتاريخ، هذا اضافة الى امتلاكه لجيش منظم ومطارين دوليين وكميات  كبيرة من النفط".  العملة التي صممها مامزاده أطلق عليها اسم "الكورو"، وحول هذه التسمية،  يقول"الاسم ليس له أية علاقة بعملة اليورو، عدا ان الكورو ستتغلب على  اليورو يوما ما!".   ويضيف انه قام بدراسة الاسم مع العديد من الشخصيات المختصة بالتاريخ  والثقافة واللغة الكردية الى ان استقر اخيرا على هذه التسمية: "كلمة كورو  هي اختصار لأحد الأسماء التي أطلقت على الأكراد في زمن بعيد".  وتشير الأوراق النقدية لمامزاده والتي اكتملت منها لحد الآن ثلاثة نماذج  فقط، إلى أنها صادرة عن "البنك المركزي لجمهورية كردستان" كما كتب عليها،  وهي من فئة 100 و500 و 2000 كورو، لكن "مازال هناك العديد من الفئات الاخرى  التي اعمل عليها حاليا، لكنني بحاجة إلى دعم مادي ومعنوي".  إحدى الأوراق من فئة "100 كورو"، يحتوي وجهها الأول على صورة لـشرفخان  البتليسى (1534-1604) أحد أمراء الأكراد في كردستان الشرقية (ايران) وله  كتابه التاريخي المعروف "الشرفنامة"، بينما يصور الوجه الآخر للعملة عمليات  صيد وقتال قديمة وعربات تجرها الأحصنة.  أما الورقة الثانية والتي من فئة 500 كورو، فنشاهد على إحدى وجهيها صورة  القاضي محمد (1900-1946) رئيس أول جمهورية كردية في مدينة مهاباد في  كردستان إيران والتي تأسست عام 1945 واستمرت لسنة واحدة فقط إلى أن تم  إعدام رئيسها.   كما يوجد تحت صورة القاضي محمد، مجموعة من المربعات الصغيرة بألوان مختلفة،  وهي إشارة إلى نقوش تعود إلى امبراطورية "ماد الكردية" التي يرجع تاريخها  الى 700 سنة قبل الميلاد حسب اعتقاد المؤرخين الأكراد.  كما تظهر في التصميم نفسه صورة للضباط الذين رفعوا العلم الكردي لاول مرة  في جمهورية مهاباد والذين تم اعدامهم لاحقا من قبل السلطات الايرانية.  الورقة الثالثة والاخيرة المكتمل تصميمها لدى اسو مامزاده هي من فئة 2000  كورو، تحمل صورة القائد الكردي الملا مصطفى البارزاني (1903-1979) وهو والد  رئيس اقليم كردستان العراق الحالي وكان أحد مؤسسي جمهورية مهاباد. وعلى  الوجه الآخر للعملة نشاهد عملية سقوط جمهورية مهاباد وعبور الملا مصطفى  وأصدقائه من نهر آراس نحو أراضي الاتحاد السوفيتي سابقا.  وبخصوص الأوراق النقدية المتبقية والتي يعزم مامزاده على اكمالها، يكشف لـ  "نقاش" أنها "ستحمل صور لشخصيات سياسية وثقافية كردية معروفة مثل الملك  محمود والشاعر بيرميرد ومستوري اردلان ولوحات فنية كردية اخرى".  جلال الطالباني أحد القادة الأكراد ورئيس جمهورية العراق يؤكد على أن قيام  دولة كردية في الوقت الحالي "أقرب إلى أن يكون نكتة"، وخطابات رئيس الاقليم  مسعود البارزاني فيها إشارة واضحة إلى رغبة الإقليم في البقاء كجزء من  العراق الاتحادي، إلا أن مامزاده يقول: "جهدي الذي استغرق اكثر من 10 سنوات  لن يذهب سدى، هناك دولة كردية تلوح في الأفق". 

نرحب بإعادة نشر مقالات موقع "نقاش" بشرط ذكر المصدر. نرجو إعلامنا بإعادة النشر من خلال إرسال رسالة بريدية.